تشريعيات 12 جوان

الأربعاء, 14 أكتوير 2020 - المساء

هذا جديد المدارس الخاصة

لا دفع للمصاريف ولا تدريسَ في حالة "القوة القاهرة" 

 على الطرفين التشاور لاتخاذ الإجراءات التصحيحية المتعلقة بالمدة المتبقية

الاتفاق يدوَّن في ملحق ويوقَّع من الطرفين في أجل لا يتعدى 7 أيام 

 تحكيم وزارة التجارة في حال لم يتم الاتفاق.. وعقوبات ضد الطرف المخلّ

يحدد العقد النموذجي الموقَّع بين وزارة التجارة والتربية الوطنية، شروط وكيفيات تمدرس التلميذ في المؤسسة الخاصة؛ إذ يُعفِي وليّ التلميذ من دفع من الآن فصاعدا، المصاريف المستحقة للتمدرس. كما يُسقط عن المؤسسة الخاصة، الالتزام بتدريس التلميذ في حال "القوة القاهرة".

ويفيد العقد في مادته 11 الموسومة "حالة القوة القاهرة والإجراءات الواجب اتباعها"، بأن "في حال حدوث قوة قاهرة يُمنع طرفا العقد من تنفيذ التزاماتهما؛ إذ يُعفى الطرفان قانونا من الالتزام بها"؛ حيث لا يكون ولي التلميذ في هذه الحالة، ملزَما بدفع المصاريف المستحقة للتمدرس. كما يسقط عن المؤسسة الخاصة التزام تدريس التلميذ إذا لم يكن بمقدورها تقديم الدروس عن بعد، وبالتالي "تكون ملزَمة بإرجاع التكاليف المحتمل دفعها من طرف ولي التلميذ".

وأبرز العقد النموذجي: "بالنسبة للمدة المتبقية من العقد، فإنه على الطرفين التشاور لاتخاذ الإجراءات التصحيحية المتعلقة بالمدة المتبقية منه، وذلك في أجل 48 ساعة"، مشيرا إلى أن الاتفاق الحاصل بين الطرفين "يدوَّن في ملحق، ويوقَّع من الطرفين في أجل لا يتعدى 7 أيام".

أما في حال عدم الاتفاق فـ "يتم إخضاع المسائل ذات الطابع التجاري غير المتفق عليها، لتحكيم مصالح وزارة التجارة، لتبتّ فيها، وتتخذ في شأنها قرارا ملزما للطرفين".

وبخصوص المسائل الخلافية المتعلقة بالجانب التربوي، فإنها تخضع لتحكيم مصالح وزارة التربية الوطنية، التي تنظر في الخلاف القائم، وتُصدر قرارا ملزما للطرفين، في حين "تُعتبر كحالة من حالات القوة القاهرة، القرارات والأفعال والحالات والأحداث التي تخرج عن سيطرة الطرفين غير المتوقعة، ولا يمكن تجاوزها ولا تحمّلها".

ويُقصد بمصطلح "القوة القاهرة" في هذا العقد على وجه الخصوص، الكوارث الطبيعية، والحرائق والفيضانات التي تصيب كل هياكل المؤسسة الخاصة أو جزءا منها، والأمراض المعدية، والحروب، والاحتجاجات أو الإضرابات، وتدابير الهيئات العمومية والقيود القانونية، وتحويل التلميذ خلال السنة الدراسية إلى مؤسسة أخرى عمومية أو خاصة، أو توقيف نشاط المؤسسة الخاصة أثناء السنة الدراسية.

دفع مستحقات التمدرس عبر ثلاث دفعات مع إمكانية الاستفادة من الدفع المؤجَّل

أما عن طريقة دفع مستحقات التمدرس، فإن "ولي التلميذ ملزَم بدفع مستحقات التمدرس بعنوان السنة الدراسية، والتي تحدَّد لكل مرحلة ومستوى تعليمي، بأقساط على شكل دفعات لثلاثة أشهر، مجزأة شهريا على مدار عشرة أشهر، وتمتد من شهر سبتمبر إلى غاية شهر جوان؛ بحيث يتم دفع المستحقات بالدينار الجزائري".

ويمتد الفصل الأول من شهر سبتمبر إلى شهر ديسمبر، والفصل الثاني من شهر جانفي إلى شهر مارس، والفصل الثالث من أفريل إلى جوان؛ من التحضيري إلى الطور الثانوي.

واشترط العقد "إعلام المؤسسة الخاصة ولي التلميذ بطبيعة النشاط المقدم، ومحتواه، والتكاليف المترتبة عليه". كما منعت هذه الوثيقة "المؤسسة الخاصة، من إلزام الأولياء بدفع تكاليف أخرى باستثناء تلك المحددة في العقد".

وبالنسبة لإمكانية مراجعة مستحقات التمدرس المحددة في العقد بناء على طلب أحد الطرفين على أساس تقديم مبررات مؤسسة، فتم اشتراط "تدوين الأسعار الجديدة المتفق عليها في ملحق العقد".

ويتم دفع مستحقات التمدرس والنشاطات الاختيارية عن طريق "التحويل البنكي أو البريدي، أو الصك البنكي أو البريدي، أو عن طريق الدفع الإلكتروني"، في حين يُمنع "منعا باتا" الدفع النقدي"، وهذه الطريقة "يعاقب عليها القانون".

من جهة أخرى، منح هذا العقد النموذجي وليَّ التلميذ إمكانيةَ طلب الاستفادة من "الدفع المؤجل أو على أقساط إذا قدّم مبررات مؤسسة وقانونية، تثبت عدم قدرته على الدفع في الآجال المحددة"، في حين يدعو المؤسسة الخاصة إلى "تفادي رفض طلب تأجيل الدفع المقدم من طرف ولي التلميذ إذا كانت الأسباب المقدمة موضوعية ومقبولة".

وفي حال الخلاف بين الطرفين حول مسألة لها علاقة بتنفيذ أو تفسير بنود هذا العقد، فإنها تتم عبر أربع مراحل، تتمثل، أولا، في التسوية الودية بين الطرفين. وفي حال عدم التوصل إلى اتفاق مشترك في المرحلة الأولى، يتوجب على الطرفين عرض النزاع على تحكيم مصالح وزارتي التربية الوطنية والتجارة حسب طبيعة النزاع، حيث يكون القرار ملزما للطرفين.

أما في حال رفض الطرفين تطبيق قرار التحكيم، فإنه يتم اتخاذ تدابير عقابية ضد الطرف المخل بالتزاماته. كما يمكن اللجوء إلى القضاء كآخر حل؛ للبتّ في النزاع القائم بينهما.

وأفادت وزارة التجارة، أمس في بيان لها عبر صفحتها الرسمية في "فايسبوك"، أن هذا التوقيع المشترك مع وزارة التربية الوطنية، يهدف إلى إضفاء الطابع الرسمي، والتأطير للعلاقات التعاقدية التي ستربط الطرفين بصفة شاملة. وأضاف المصدر أن القرار سيمكّن المؤسسات وأولياء التلاميذ، من تجسيد علاقاتهم في إطار منظم وشفاف، في ظل الاحترام المتبادَل للمصالح المشروعة لكلا الطرفين؛ إذ سيُعد هذا العقد النموذجي مرجعا مفيدا نظرا لطبيعة الخدمة العمومية التي تكسبها الأنشطة البيداغوجية المقدمة من طرف هذه المدارس؛ مما يفرض تأطيرا خاصا من طرف السلطات العمومية.

وكان وزير التجارة كمال رزيق أكد، مؤخرا، توصل مصالحه إلى حل إشكالية نشاط المدارس الخاصة وهيكلها التنظيمي، في مختلف الأطوار التعليمية عبر الوطن، مضيفا أن هذا العقد النموذجي المنظم لهذه المدارس "سيضع حدا لمختلف المشاكل، ويعالج مختلف العراقيل" التي كانت قائمة في هذا القطاع، ويحمي حقوق التلاميذ وأصحاب هذه المدارس.

ويأتي هذا القرار بعد الشكاوى التي تَقدم بها أولياء التلاميذ من وزارة التربية؛ بسبب "ممارسات تجارية تعسفية وغير بيداغوجية" من قبل بعض المدارس الخاصة،  تتمثل أساسا في "فرض مستحقات التمدرس الخاصة بالثلاثي الثالث" على الرغم من توقف السنة الدراسية منذ 12 مارس، بسبب انتشار جائحة كورونا.

وقد ألزمت هذه المدارس أولياء التلاميذ بدفع الشطر المتبقي من حقوق المتمدرسين الخاصة، لمنح الملف الدراسي للأبناء؛ من أجل تقليل خسائرها المترتبة عن الإغلاق رغم عدم استفادة التلاميذ الذين دخلوا في عطلة إجبارية، من خدماتها.

مضمون العقد النموذجيتحديد التزامات أولياء التلاميذ والمدارس الخاصة

يتضمن العقد النموذجي الموقع بين وزارتي التربية الوطنية والتجارة والذي يربط بين مؤسسات التربية والتعليم الخاص وأولياء التلاميذ 25 مادة، هي كما يلي:

المادة1: يهدف هذا العقد إلى تحديد شروط وكيفيات تمدرس التلميذ في المؤسسة الخاصة وكذا حقوق والتزامات الطرفين، مع الاحترام الصارم للنصوص التشريعية والطبية المعمول بها في هذا المجال.

المادة 2: ميثاق الأخلاقيات: على الطرفين الالتزام بأحكام ميثاق أخلاقيات قطاع التربية الوطنية المكرس بالقرار المؤرخ في 9 رمضان عام 1425 الموافق 23 أكتوبر سنة 2004.

المادة 3: الإطار القانوني: يتعين على المؤسسة الخاصة وولي التلميذ الالتزام بالنصوص التشريعية والتنظيمية المعمول بها.

المادة 4: طبيعة ومحتوى خدمات التربية والتعليم: تلتزم المؤسسة الخاصة بضمان خدمات أساسية للتربية والتعليم كما يمكنها تقديم أنشطة اختيارية تربوية وثقافية.

المادة 5: الخدمات الأساسية للتربية والتعليم: احترام مستويات التعليم المرخص بها، التعليم باللغة العربية في جميع المستويات التعليمية، تطبيق البرامج التعليمية الرسمية لوزارة التربية الوطنية، استعمال الوسائل والدعائم البيداغوجية المعتمدة، احترام الحجم الساعي، تطبيق الرزنامة السنوية للعطل المدرسية المحددة، تطبيق نظام تقويم أعمال التلاميذ المعمول به، التقيد بنفس شروط توظيف المستخدمين التربويين والإداريين المعمول بها، تطبيق نظام المعالجة البيداغوجية والاستدراك والدعم المدرسي وفق النصوص التعليمية المعمول بها.

المادة 6: النشاطات الاختيارية: إضافة إلى النشاطات التربوية الرسمية، يمكن للمؤسسة الخاصة بعد ترخيص من وزارة التربية الوطنية تقديم نشاطات اختيارية تربوية وثقافية.

المادة 7: حقوق وواجبات الطرفين: ضمان حق تمدرس التلميذ إلى غاية سن 16 سنة كاملة، احترام شرط السن القانونية للالتحاق بالسنة الأولى ابتدائي والتربية التحضيرية، إعلام أولياء التلاميذ بالنتائج المدرسية لأبنائهم باستمرار، إطلاع أولياء التلاميذ بظروف تمدرس ومجريات تربية أبنائهم، ضمان حق أولياء التلاميذ في استلام كل الوثائق الخاصة بتمدرس أبنائهم، إلزامية تسجيل التلميذ على الأرضية الرقمية لوزارة التربية الوطنية، اكتتاب عقد تأمين للتلاميذ، توفير شروط الأمن والوقاية، ضمان التكفل بصحة ونظافة التلميذ، تطبيق الإجراءات المعمول بها عند تحويل التلميذ، ضمان حق أولياء التلاميذ في التواصل مع الأساتذة، الالتزام بالأحكام والتوجيهات المنصوص عليها في النظام الداخلي للمؤسسة الخاصة.

المادة 8: طريقة التدريس ومسؤولية المؤسسة الخاصة: يتم تعليم التلاميذ على مستوى المؤسسة الخاصة أساسا حضوريا وفي حال حدوث طارئ تضمن المؤسسة الخاصة استمرارية التعليم عن بعد وعند استحالة تطبيق النظام التعليم عن بعد، تلتزم المؤسسة الخاصة بإرجاع مستحقات التمدرس.

المادة 9: النظام الداخلي ونصف الداخلي والتغذية والنقل المدرسي: تتكفل المؤسسة الخاصة بإطعام التلاميذ ويجب أن تخضع المؤسسة الخاصة لجميع أنواع الرقابة الصحية والنظافة، كما يجب إعلام أولياء التلاميذ بمسار وتوقيت مركبة النقل المدرسي.

المادة 10: مرحلة إعلام ولي التلميذ قبل التعاقد: يجب إخطار ولي التلميذ بمشروع العقد من قبل المؤسسة الخاصة.

المادة 11: حالة القوة القاهرة والإجراءات الواجب اتباعها: في حال حدوث قوة قاهرة تمنع طرفي العقد من تنفيذ التزامهما، ويعفى الطرفان قانونيا من الالتزام بها.

المادة 12: مستحقات التمدرس وغيرها من النشاطات: يلتزم ولي التأمين بدفع مستحقات التمدرس بعنوان السنة الدراسية، حيث تحدد هذه المستحقات لكل مرحلة ومستوى تعليمي بأقساط على شكل دفعات لثلاثة أشهر مجزأة شهريا وباحتساب كل الرسوم.

المادة 13: مراجعة المستحقات: يمكن الطرفان مراجعة مستحقات التمدرس المحددة في العقد.

المادة 14: الإعلام والإشهار: يجب على المؤسسة الخاصة الإعلام والإشهار عن مستحقات التمدرس.

المادة 15: كيفيات دفع مستحقات التمدرس والنشاطات الاختيارية الأخرى: يتم دفع مستحقات التمدرس والنشاطات الاختيارية الأخرى وفقا للكيفيات التالية: التحويل البنكي أو البريدي، الصك البنكي أو البريدي، الدفع الإلكتروني ويمنع منعا باتا الدفع النقدي ويعاقب عليه قانونا.

المادة 16: فاتورة الدفع: تلتزم المؤسسة الخاصة بتسليم الفاتورة.

المادة 17: أجل العدول: يحق لولي التلميذ العدول في أجل سبعة (7) أيام ابتداء من تاريخ إمضاء العقد.

المادة 18: اكتتاب تأمينات: علاوة على التأمينات القانونية الأخرى المشترطة على المؤسسة الخاصة على هذه الأخيرة اكتتاب التأمين لتغطية حالات القوة القاهرة التي تؤثر سلبا على نشاط التربية والتعليم. المادة 19: تسوية النزاعات: يتم تسوية كل خلاف بين الطرفين حول كل مسألة لها علاقة بتنفيذ و/ أو تفسير بنود هذا العقد طبقا للإجراءات الآتية: التسوية, التحكيم, التدابير العقابية اللجوء إلى القضاء.

المادة 20: الفسخ بالتراضي: يمكن للطرفين الاتفاق على فسخ العقد والتحلل من التزاماتهما المتبادلة.

المادة 21: التزامات الطرفين: يعلن كلا الطرفين أنهما قد اطلعا على بنود هذا العقد ويتعهدان بالالتزام بها.

المادة 22: صلاحيات قطاعي التجارة والتربية الوطنية: في حال وجود صعوبات تتعلق بتطبيق نموذج عقد تمدرس بين الطرفين، فإنه بإمكان مصالح وزارة التربية الوطنية ووزارة التجارة، مباشرة التدابير اللازمة لضمان التطبيق الصارم لهذا العقد في إطار احترام المصالح المشروعة للطرفين.

المادة 23: مدة العقد: تعادل مدة سريان هذا العقد سنة دراسية كاملة،إذ يمكن للطرفين الاتفاق خلال السنة الدراسية على إدراج اضافات في العقد.

المادة 24: تاريخ سريان العقد: يسري مفعول العقد المبرم بين الطرفين سبعة (7)أيام من تاريخ توقيعه من الطرفين، كما يحرر هذا العقد في نسختين (2) ممضيتين من الطرفين، حيث يتم الاحتفاظ بالنسخة الأصلية لدى المؤسسة الخاصة وتسلم نسخة طبق الأصل لولي التلميذ.

المادة 25: يجب أن يوقع الطرفان على هذا العقد ويدمغ بالختم الندي للمؤسسة الخاصة.

نموذج استثنائي لإنجاح الدخول المدرسي stars

أكد سعيد بن سالم، المدير العام للتعليم بوزارة التربية الوطنية، أن الوزارة تبنت نموذجا استثنائيا وتحضيرات وترتيبات محددة لإنجاح الدخول المدرسي 2020-2021 في ظل تفشي وباء "كورونا".

وقال سعيد بن سالم في حصة "ضيف الصباح" للإذاعة الأولى الوطنية، إن وزارة التربية وضعت برتوكولا صحيا وقائيا خاصا بالتمدرس والذي حظي بموافقة اللجنة العلمية بوزارة الصحة تماما. كما حصل بخصوص البرتوكول الذي اعتمد خلال إجراء اختبارات شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا.

وأضاف أن البرتوكول كان مقرونا بالتنظيم الاستثنائي لاستئناف الدراسة والمخططات المفصلة للتمدرس الخاصة بالأطوار التعليمية الثلاثة، الابتدائي والمتوسط والثانوي.

وأضاف أن المخططات عرضت على النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ وتم الاتفاق على اعتماد مخطط "التدريس بالتفويج والتناوب" مع احترام الحجم الساعي للأستاذ وبمعدل 20 تلميذا في كل فوج مع بعض الاستثناءات فيما يخص بعض المدارس التي يفوق عدد تلاميذ أقسامها، 50 تلميذا.

وأوضح بن سالم بخصوص المدارس الابتدائية التي تعتمد نظام الدوام الواحد "أي كل فوج تربوي له حجرة دراسية خاصة به" أن النظام المفضل سيكون التبادل بين الأفواج أي يوم بيوم بغرض الامتثال إلى البرتوكول الصحي شريطة احترام الحجم الساعي المقدر بـ 14 ساعة أسبوعيا.

وقال إن المدارس التي تعتمد نظام الدوامين فنظامها سيكون باعتماد تناوب الفترات بين صباحية ومسائية.

أما بخصوص استدراك دروس الفصل الثالث كشف المسؤول التربوي أنه تم إدراج التعلمات التي لم تدرس خلال هذا الفصل حسب احتياجات التلاميذ لها حيث تم اعتماد آليات بيداخوجية وحجم زمني أقل من العادي.

غول وطلعي ينفيان منح امتيازات لشركة حداد stars

تواصلت، أمس، بمجلس قضاء الجزائر العاصمة لليوم الثالث، جلسة الاستئناف في قضية رجل الأعمال علي حداد باستجواب وزيري النقل والأشغال العمومية السابقين عمار غول وبوجمعة طلعي.

وكانت المحكمة الابتدائية قد أدانت غول بـ10سنوات حبسا نافذا وطلعي بـ3 سنوات حبسا نافذا بتهم منح امتيازات غير مبررة لرجل الأعمال علي حداد وكذا سوء استغلال الوظيفة، حينما كانا على رأس الوزارة.

وخلال رده على أسئلة رئيس الجلسة قال عمار غول إن كل ما قام به كمسؤول كان تنفيذا لقرارات رئيس الجمهورية والحكومة آنذاك وأنه لم يتم تبليغه بأي خروقات في الصفقات المبرمة لإنجاز مشاريع عدة على غرار الطريق السيار شرق-غرب أو مشروع السكك الحديدية الرابطة بين تلمسان وسيدي بلعباس والأخضرية بالبويرة.

وحين سأله رئيس الجلسة عن سبب فوز شركة المتهم الرئيسي علي حداد بمعظم المشاريع والمناقصات قال غول، أنه حين كان وزيرا للنقل والأشغال العمومية كان فيه 5000 مشروع في القطاع تم منح مشروعين فقط لحداد.

من جانبه، نفى بوجمعة طلعي كل التهم المنسوبة إليه، لأن الأمر لا يتعلق، حسبه، بسوء استغلال الوظيفة أو منح امتيازات غير مبررة وإنما هي أفعال تسيير. نافيا تدخله في شؤون تسيير الوكالة المكلفة بإنجاز السكك الحديدية.

وتواصلت جلسة الاستئناف بالاستماع إلى المتهم الرئيسي علي حداد المتواجد بسجن تازولت بباتنة ثم إلى باقي المتهمين (محجوب بدة، وعبد القادر قاضي) المدانين كذلك بتهم تبديد أموال عمومية ومنح  امتيازات غير مبررة وسوء استغلال الوظيفة.

وكانت المحكمة الابتدائية أصدرت في جويلية المنصرم حكما يقضي بالحبس 18 سنة نافذة وغرامة مالية تقدر بـ8 ملايين دينار في حق رئيس منتدى رؤساء المؤسسات سابقا علي حداد، مع مصادرة كل أملاكه بعد إدانته بتهم الاستفادة من العديد من الامتيازات العقارية والبنكية والحصول على صفقات عمومية مخالفة للتشريع الساري المفعول.

9 وفيات... 174 إصابة جديدة وشفاء 110 مرضى

سجلت 174 إصابة جديدة بفيروس كورونا و9 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 110 مرضى للشفاء، ليبلغ اجمالي الحالات المؤكدة 53399 حالة من بينها 174 حالة جديدة تمثل 0,4 حالة لكل 100 ألف نسمة، في حين بلغ عدد الوفيات 1818 حالة، وارتفع عدد المتماثلين للشفاء إلى 37492 شخصا.

وأوضح الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا الدكتور جمال فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، أن 21 ولاية سجلت بها أقل من 9 حالات و22 ولاية لم تسجل أية حالة، في حين أن 5 ولايات سجلت بها أكثر من 10 حالات خلال ال24 ساعة الماضية.

وإذ كشف أن 38 مريضا يوجدون حاليا في العناية المركزة، دعا السيد فورار المواطنين إلى الالتزام بإجراءات الوقاية واليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية، إلى جانب الامتثال لقواعد الحجر الصحي والارتداء الالزامي للقناع الواقي.

من أجل شتاء دافئ وآمن

تطلق المديرية العامة للحماية المدنية اليوم حملة وطنية تحسيسية حول أخطار الاختناقات بالغاز تحت شعار معا من أجل شتاء دافئ وآمن بهدف رفع درجة الوعي لدى المواطنين، حسبما أفاد به أمس الثلاثاء بيان لذات الهيئة.

وأشار البيان إلى أنه تم إعداد برنامج ثري لهذه الحملة يتضمن تنظيم أبواب مفتوحة على مستوى وحدات الحماية المدنية، قوافل وقائية محلية عبر مختلف البلديات، القرى والمداشر في إطار الإعلام الجواري وتنظيم حصص إذاعية وتلفزيونية، بالإضافة إلى بث ومضات تحسيسية عبر مختلف وسائل الإعلام بهدف نشر رسائل وقائية ورفع درجة الوعي لدى المواطنين حول هذا الخطر والحرص على

استيعاب السلوك الإيجابي الواجب القيام به من أجل الحفاظ على حياتهم وتفادي الأضرار التي يمكن أن تحدث من جراء الاختناقات. وذكر البيان أن الحملة التي تنطلق اليوم لفائدة جميع فئات المواطنين على المستوى الوطني، تنظم بالتنسيق مع مختلف القطاعات المعنية على غرار مديريات الصحة، مديريات التجارة، مديريات التربية الوطنية، مديريات الشؤون الدينية، مصالح سونلغاز، نفطال والمجتمع المدني وذلك لرفع الحس التوعوي و«لتفادي هذه الحوادث أو التقليل من ووطأتها والآثار الناجمة عنها.

ودعت المديرية كافة المواطنين والجمعيات للمشاركة في هذا البرنامج التحسيسي من خلال الاقتراب من مصالحها المنتشرة عبر التراب الوطني، مذكرة بالمناسبة، بأنه تم خلال 2019 إنقاد وإسعاف 3178 شخص مختنقين من بينهم 2342 بغاز أحادي أكسيد الكربون وكذا تسجيل وفاة 173 شخص من بينها 145 بغاز أحادي الكربون. أما خلال 8 أشهر من سنة 2020، سجلت الحماية المدنية  1157 تدخلا سمح بإنقاذ وإسعاف 2047 شخص من بينهم 1139 مختنقين بغاز أحادي أكسيد الكربون ووفاة 68 شخصا مختنقين بمختلف الغازات منهم 58 حالة وفاة متسممين بغاز أحادي أكسيد الكربون.

 

كريستيانو رونالدو يصاب بـ”كورونا”

كشف الاتحاد البرتغالي لكرة القدم، أمس إصابة، كريستيانو رونالدو نجم فريق يوفنتوس الإيطالي بفيروس كورنا بعدما ظهرت عينة اختباراته إيجابية. ودخل الهداف التاريخي للبرتغال الحجر الصحي على الفور رغم عدم معاناته من أي أعراض بينما جاءت نتائج باقي رفاقه سلبية.

وبسبب ذلك فإن الدون سيغيب عن مواجهة منتخب بلاده في مباراته ضد السويد هذا المساء ضمن الجولة الرابعة من دور مجموعات رابطة الأمم الأوروبية. ومن المتوقع أن يغيب رونالدو عن مباراة اليوفي المقبلة ضد كروتوني في البطولة الإيطالية وكذلك مواجهة دينامو كييف الأوكراني في الجولة الأولى من مرحلة مجموعات رابطة أبطال أوروبا.

كورونا تزيد من متاعب الدول وتنهك المجتمعات

يواصل فيروس كورونا المستجد انتشاره بشكل سريع  إلى درجة جعل الأمل يتضاءل معه في إيجاد لقاح على الأقل قبل نهاية السنة كما سبق ووعد بذلك الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ومختلف مخابر الدواء العالمية التي دخلت سباقا محموما لتكون أن من ينقذ البشرية من فيروس حصد أرواح أكثر من مليون شخص وأصاب أكثر من 37 مليون آخرين في كل بقاع الدنيا.

فمنذ الإعلان ولأول مرة عن ظهورهذا الفيروس القاتل نهاية ديسمبر الماضي بالصين، لا تزال البشرية جمعاء تترقب سماع أخبار عن اكتشاف اللقاح "المعجزة" لهذا الوباء في وقت يستمر فيه الحديث عن تجارب سريرية للقاحات بلغت مرحلتها النهائية لكن دون جدوى.

ويأتي إعلان مجموعة "جونسون وجونسون" للصناعات الدوائية بتعليق التجارب السريرية على لقاحها التجريبي المضاد لهذا الوباء بعد إصابة أحد المتطوعين لتجريب لقاحها بأعراض خطيرة ليتأكد معها تضاؤل الأمل في إيجاد هذا اللقاح مع حلول فصل الشتاء وتزامن ذلك مع بدء ظهور أعراض الزكام الموسمي. 

وأوضحت هذه المخابر أنها قامت بعد هذه الحادثة بإغلاق نظام للتسجيل عبر الإنترنت استحدثته نهاية سبتمبر الماضي لجمع 60 ألف متطوع للمشاركة في المرحلة الثالثة والنهائية من التجارب السريرية.

والمفارقة أنه حتى روسيا الدولة السباقة للإعلان عن توصلها للقاح وصفته بـ«الواعد" وأطلقت عليه اسم "سبوتنيك ـ  ، ووعدت بالبدء في استخدامه مع حلول الخريف لم تف بوعدها بل أنها عرفت موجة تفش قوية للفيروس، حصدت أمس أرواح  244 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية ضمن رقم قياسي لم يسبق أن بلغته منذ الموجة الأولى الربيع الماضي من مجموع أكثر من 13 ألف إصابة جديدة في اليوم الواحد.

وبينما أعلنت مخابر "روش" السويسرية أنها باشرت إطلاق تحاليل جينية جديدة على نطاق واسع لتشخيص الوباء في ظرف 18 دقيقة ضمن تطور من شأنه مساعدة الأنظمة الصحية، لا تزال الدراسات والتحليل تتضارب بين كبريات الجامعات والمخابر الدولية التي عجزت جميعها بعلمائها وباحثيها وإمكانياتها ليس فقط في توفير لقاح أو علاج فعال، بل حتى في تحديد طبيعته وطريقة انتشاره.

وتعددت الدراسات منذ شهر فيفري الماضي حول طرق انتقال عدوى الفيروس بين من يؤكد انتقاله عن طريق الهواء وفي الأماكن المغلقة أو عبر العطس والسعال وما يسببه من شذرات قد تحمل في جزيئاتها الفيروس أو عبر اللمس أو حتى في الساحات العمومية ضمن أسئلة محيرة بقيت معها كل الأبحاث المنجزة مجرد فرضيات ودراسات نتائجها لم تتأكد وبحاجة إلى مزيد من التجارب والتحاليل.

وفي انتظار ذلك، فان إجماع المختصين منصب على ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية الأساسية من ارتداء للقناع الواقي والتباعد الاجتماعي وغسل الأيدي التي تعد تدابير احترازية اثبتت فعاليتها في التخفيف من انتقال العدوى.

وحتى آخر التوصيات القادمة من كبريات الجامعات الدولية تضمنت الدعوة لارتداء القناع حتى في الأماكن المفتوحة حيث توجد امكانية الالتقاء بأكثر من شخص قائمة في الدقيقة الواحدة.

غير أن العودة إلى الحجر الصحي لمواجهة ما اصطلح على تسميته البعض بالموجة الثانية من فيروس كوفيد ـ 19 وخاصة في الدول الاوروبية التي تشهد انتشارا كبيرا للجائحة على غرار فرنسا وألمانيا وبريطانيا، صاحبته صعوبات متعددة في ظل رفض هذا الإجراء الذي أدخل العالم فترة الربيع الماضي في حالة من الشلل العام انعكس سلبا على كل مجالات الحياة وخاصة الاقتصادية منها.

وهو ما جعل الحكومة البريطانية تدافع أمس عن قرارها تجاوز توصيات خبرائها العلميين لفرض إغلاق قصير في سبتمبر الماضي لوقف انتشار الفيروس الذي تصاعد في المملكة المتحدة بشكل خطير.

من جانبها، أعلنت الحكومة الفرنسية أنها ستدرس جميع الخيارات لإبطاء انتشار كورونا وتجنب إجهاد المؤسسات الصحية بما في ذلك الإغلاق المحلي، مع اعلان  الوزير الأول الفرنسي جان كاستيكس، إمكانية فرض قيود جديدة  خلال الـ 15 يوما القادمة إذا "تدهورت المؤشرات الصحية كثيرا وأُشغلت أسرّة  الإنعاش أكثر مما كان متوقعا".

ويثير الوضع العام في فرنسا قلقا متزايدا مع ارتفاع منتظم لعدد الحالات  المسجلة في الأسابيع الأخيرة، حيث بلغ عدد الإصابات الجديدة خلال الـ24 ساعة  الماضية أكثر من 16 ألف إصابة.

وهو ما عبر عنه مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الذي قال أنه "لم يسبق في تاريخ الصحة العامة أن تم استخدام مناعة القطيع كاستراتيجية للاستجابة لتفشي الأمراض"، مشيرا إلى أنها "مشكلة علمية وأخلاقية.. السماح لفيروس خطير لا نفهمه تماما أن ينتشر بحرية هو ببساطة أمر غير أخلاقي، إنه ليس خيارا، إن مناعة القطيع تتحقق بحماية الناس من الفيروس لا بتعريضهم له".

الحوار الليبي يجب أن يركز على مستقبل ليبيا

أكدت الأمم المتحدة أن الحوار السياسي الليبي المقرر عقده، بداية نوفمبر القادم بتونس ضمن مسعى جديد لإخراج ليبيا من حالة الفوضى، سيكون مفتوحا للمسؤولين الليبيين الذين لا يسعون الى تولي مناصب حكومية مستقبلا ولكن للذين يفكرون أولا و قبل كل شيء في بلادهم.

وقالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالنيابة، ستيفاني ويليامز، بعد لقاء جمعها أول أمس بالرئيس التونسي، قيس سعيد، "نأمل أن نرى اشخاصا ليسوا هنا من أجل مسارهم السياسي الخاص ولكن من أجل بلادهم"وفي ردها على سؤال بخصوص حضور قائد "الجيش الوطني الليبي" خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، أجابت المسؤولة الأممية، أن شرط المشاركة في هذا الحوار هو التخلي عن اعتبار هذا الحوار هو من أجل تولي مناصب حكومية عليا". وأوضحت أن ذلك يتضمن المجلس الرئاسي  ورئيس الوزراء ومختلف المناصب الوزارية السيادية "، مؤكدة أن "الهدف من هذا الاجتماع هو الوصول الى انتخابات وطنية".

وينطلق الحوار السياسي الليبي في تونس يوم 26 اكتوبر الجاري عبر الفيديو قبل أن يستمر بداية نوفمبر وجها لوجه وسيجمع عدة أعضاء من برلمان طبرق بشرق البلاد ومن المجلس الاعلى للدولة غربها وأيضا من مشاركين معينين من قبل الأمم المتحدة. بالتزامن مع ذلك، أعلنت حكومة الوفاق الوطني المعترف لها دوليا ليلة الاثنين الى الثلاثاء العثور على ثلاث مقابر جماعية في مدينة ترهونة غرب ليبيا وقد تم انتشال ثلاث رفات من مقبرة واحدة واستكمال العمل بمقبرتين اخريين أمس، أظهرت صور رفات عدد من مجهولي الهوية في منطقة زراعية أثناء عملية فتح المقبرة الجماعية بحضور الفرق المختصة.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق اكتشاف ثمانية مقابر جماعية على الأقل في غرب ليبيا معظمها في مدينة ترهونة الواقعة على بعد 90 كلم إلى جنوب ـ شرق العاصمة طرابلس. ورحبت حينها بقرار وزارة العدل في حكومة الوفاق تشكيل لجنة تحقيق مجددة استعدادها لتقديم الدعم إذا لزم الأمر عبر بعثتها في ليبيا.

تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية "مهمة عاجلة"

أكد تيتو مبوويني، وزير المالية لدولة جنوب افريقيا، أن مسألة تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية "مهمة عاجلة"، داعيا دول إفريقية أخرى وأحزابا سياسية إلى الاتحاد من أجل وضع حد لاحتلال هذا الاقليم غير المستقل.

ودعا الوزير الجنوب افريقي ضمن سلسلة تغريدات نشرها أول أمس بالتزامن مع الذكرى الـ45 للوحدة الوطنية الصحراوية، "دولا كبرى" وحركات تحرير وأحزاب سياسية في افريقيا خاصة في موزمبيق وأنغولا وزيمبابوي وأيضا في تيمور الشرقية ونيكاراغوا إلى "الاتحاد من أجل تسوية القضية الصحراوية".

وبينما تساءل في إحدى تغريداته "لما يرخص اليوم لبلد افريقي باحتلال بلد إفريقي آخر،،، يجب وضع حد لهذا الأمر"، أكد أن الأمر يتعلق بـ«مهمة عاجلة" وبما يستدعي" إسماع صوتنا عاليا وبقوة وأن ننهي مسألة الصحراء الغربية.. علما أن التردد لا جدوى منه".

وخاطب مبوويني، جبهة البوليزاريو، الممثل الشرعي للشعب الصحراوي والجبهة الثورية لاستقلال تيمور الشرقية "فريتلين" ومنظمة شعب جنوب-غرب افريقيا "سوابو" وجبهة تحرير موزمبيق "فريليمو" والاتحاد الوطني الافريقي لزيمبابوي "زانو" واتحاد الشعب الافريقي لزيمبابوي وكذا الحركة الشعبية لتحرير أنغولا الى التحرك ضمن حملة ضغط دولية لتقرير مصير الشعب الصحراوي. 

وبالتزامن مع ذلك استحضر الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي الذكرى الـ10 لتفكيك مخيم الصمود والتحدي بمنطقة "أكديم إزيك" بمدينة العيون المحتلة على يد قوات الاحتلال المغربي بالتزامن مع الذكرى الـ45 للوحدة الوطنية الصحراوية.

وشهد الحدث حسبما أوضحته وكالة الانباء الصحراوية أمس، نصيب خيم تحاكي مخيم "أكديم إزيك" والهجوم عليه ثم إحراقها وسط ترديد الشعارات المطالبة بحق شعب الصحراء الغربية في تقرير مصيره وإنهاء الاحتلال المغربي ضمن رسالة تضامنية مع ضحايا ملحمة "أكديم إزيك" البطولية.

وتخليدا للذكرى ورغم الحصار الذي تفرضه سلطات الاحتلال المغربي على منازل المناضلين والمراقبة اللصيقة لتحركاتهم، استطاعت تنسيقية ملحمة "اكديم إزيك" للحراك السلمي من تنظيم حفل بمناسبة الذكرى الـ45 لعيد الوحدة الوطنية الذي يتزامن مع الذكرى الـ10 لبناء أول خيمة شرق مدينة العيون بمنطقة اكديم إزيك قبل عشر سنوات.

وقامت التنسيقية بهذه المناسبة بتقديم نموذج مصغر لخيمة رمزية للمعتقلة السياسية الصحراوية، محفوظة لفقير تقديرا لها على تضحياتها وصمودها في سجون دولة الاحتلال.

وركزت المداخلات خلال هذا الحفل على ضرورة "التمسك بأن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي وعلى ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية، صمام أمان الشعب الصحراوي وناقلته من رعايا في قبائل إلى مواطنين يحضنهم وطن هو، الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية".

وبمناسبة احياء هذه الذكرى، أكد رئيس المجلس الاستشاري للجمهورية الصحراوية، ولد سويلم مغيفري، بمنطقة بئر لحلو المحررة بأن "الشعب الصحراوي بخيار الوحدة الوطنية الصحراوية في الـ12 من أكتوبر 1975، أقبر عهد التفرقة والتشرذم".

وقال على هامش الاحتفال بهذه الذكرى أن "يوم 12 أكتوبر سنة 1975 يؤرخ لأول مرة لشعب بهوية واحدة وبتصور واحد وبهدف واحد وهو اليوم الذي أقبر خلاله الشعب الصحراوي عهد التفرقة وعهد التشرذم إلى غير رجعة قائلا على لسان الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "نموت موحدين ولا نعيش منقسمين".

يأتي ذلك في وقت أفادت فيه تقارير صحراوية أن قوات الاحتلال المغربي بزيها الرسمي والمدني أقدمت، أول أمس، الاثنين على اقتحام منزل الناشطة الصحراوية، زينب امبارك بابي، بمدينة بوجدور المحتلة والاعتداء عليها وترويع عائلتها.

وأضافت أن نفس السيناريو الهمجي تعرضت له المناضلة الصحراوية فاطمة محمد الحافظ التي حوصر بيتها بنفس المدينة المحتلة  قبل اقتحامه وتعريض قاطنيه للترهيب وسوء المعاملة. كما تم منع المناضل الصحراوي والأسير المدني السابق، امبارك الداودي من دخول مدينة العيون المحتلة، قادما إليها من كليميم.

الاشتراك في خدمة RSS

أعداد سابقة

« أكتوبر 2020 »
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31