تشريعيات 12 جوان

الخميس, 01 أكتوير 2020 - المساء

حركة دبلوماسية نشيطة

استقبل وزير الشؤون الخارجية صبري  بوقدوم، الثلاثاء، نبيات جيتاشو أساجيد، الذي سلّم له نسخا من  أوراق اعتماده، بصفته سفيرا مفوضا فوق العادة للجمهورية الفيدرالية الديمقراطية لإثيوبيا بالجزائر.

وفي نفس اليوم، حسب بيان لوزارة الخارجية، استقبل السيد بوقدوم، السيدة جانا فان دير فيلدي، التي سلّمت له نسخا من أوراق اعتمادها؛ بصفتها سفيرة مفوضة فوق العادة لمملكة هولندا بالجزائر.

كما استقبل وزير الخارجية السيدَ فرانسوا غويات، الذي سلّمه نسخا من أوراق اعتماده؛ بصفته سفيرا مفوضا فوق العادة لجمهورية فرنسا بالجزائر.

5 ”قوانين” بمجلس الأمة اليوم

يواصل، اليوم الخميس، مجلـس الأمة أشغاله في جلسة علنية، ستخصَّص للتصويت والمناقشة على مشاريع 5 قوانين، تتعلق بمشروع قانون العقوبات، ومشروع قانون يتضمن قانون الإجراءات الجزائية، إلى جانب مشروع قانون متعلق بالوقاية من عصابات الأحياء ومكافحتها، ومشروع القانون المتعلق بالصحة، وأخيرا مشروع قانون يتضمن الموافقة على الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية والإفريقية، الذي وُقّع بكيجالي في 21 مارس سنة 2018.

"تقنين” صيد التونة الحمراء

أكد وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية سيد أحمد فروخي،
أن المرسوم الجديد المتعلق بتطوير صيد التونة الحمراء، سيكون جاهزا قبل نهاية سنة 2020.  وقال فروخي خلال ورشة وطنية حول تطوير هذا الفرع ضمت مجموع مهنيّي الصيد البحري وإطارات الوزارة على مستوى مديرية الصيد البحري والمنتجات الصيدية بالعاصمة، أول أمس، قال إن ”إعداد هذا المرسوم الجديد الذي يتم بالتشاور مع جميع الفاعلين في القطاع، يندرج في إطار الاستراتيجية الجديدة لتطوير صيد التونة الحمراء، والمحافظة على مكتسبات الجزائر من حيث الحصص”. وأوضح فروخي أن هذا المرسوم سيأخذ بعين الاعتبار انشغالات ومشاكل المهنيين العاملين في القطاع والمستثمرين.

فوج عمل لرقمنة الجامعات

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان، مساء الثلاثاء بأم البواقي، أن ”فوج عمل وزاري مشترك، يعكف حاليا على تعزيز رقمنة قطاع التعليم العالي والبحث العلمي”.

وأوضح الوزير الذي كان مرفقا بالوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة ياسين المهدي وليد خلال لقاء بالأسرة الجامعية، أوضح أن فوج العمل يتكون من أعضاء ينتمون لقطاعي التعليم العالي والبحث العلمي، والبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية؛ بهدف ”تعزيز الرقمنة بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي”، مضيفا أن هذا الفوج ”يعمل على رقمنة القطاع؛ باعتبار أن ذلك أولوية، وتحديات يتعين رفعها”.

الاتحاد الأوروبي يكذّب المغرب

جدد الاتحاد الأوروبي، أول أمس، على لسان مفوضه لتسيير الأزمات جانز لونارسيس، التأكيد على أن المساعدات الموجهة للاجئين الصحراويين تخضع لمراقبة صارمة، مفنّدا، بوضوح كبير، الادعاءات الباطلة للمغرب حول مزاعم تحويل هذه المساعدات.

وعن الاتهامات الباطلة المتكررة من قبل مساندي المغرب بالبرلمان الأوروبي، أكد السيد جانز لونارسيس في رد مكتوب، أن الاتحاد الأوروبي ”يولي أهمية قصوى لوجوب تقديم تقارير حول استخدام” التمويلات الممنوحة في إطار المساعدات الإنسانية، مشيرا إلى أن المفوضية الأوروبية وضعت استراتيجية مراقبة صارمة، وموضحا أن هذه الاستراتيجية تتضمن انتقاء صارما للمنظمات التي تستفيد من التمويل، طبقا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لنظام تمويل الاتحاد الأوروبي، وتقييماً معمقا للاقتراحات المقدمة من طرف هذه التنظيمات، وشبكة مساعدين تقنيين، يسهرون على متابعة منتظمة للمشاريع.

هذا ما دار بين الرئيس وسفراء فرنسا وإثيوبيا وهولندا stars

تسلم أمس الأربعاء، رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، خلال حفل انتظم بمقر رئاسة الجمهورية، أوراق اعتماد عدد من السفراء الجدد لدى الجزائر، حسبما أورده بيان من رئاسة الجمهورية.

وجاء في البيان "تسلم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، صباح اليوم، خلال حفل انتظم بمقر رئاسة الجمهورية، أوراق اعتماد عدد من السفراء الجدد لدى الجزائر وهم على التوالي:

سعادة سفير جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية، السيد نبيات جيتاشو أساجيد.

وقال السفير الإثيوبي الجديد اثر الاستقبال الذي خصه به رئيس الجمهورية، إنه تحدث إلى رئيس الجمهورية، حول العلاقات الثنائية بين البلدين و سبل تطويرها أكثر "على الصعيدين الثنائي والمتعدد الأطراف وفي إطار الاتحاد الإفريقي".

وأشار الدبلوماسي الأثيوبي، إلى انه تم التطرق مطولا إلى المسألة "جد الهامة" بالنسبة لإثيوبيا المتمثلة في سد النهضة الذي يعد محل نزاع مع دول جارة أخرى بالمنطقة.

كما استقبل الرئيس تبون، سعادة سفيرة مملكة هولندا، السيدة جانا فان دير فيلدي.

التي أشادت بدورها بالعلاقات الثنائية الممتازة بين الجزائر وبلدها معربة عن "بالغ سعادتها" للعودة الى الجزائر للمرة الثالثة.

وصرحت السفيرة "لقد تحدثنا حول مواضيع الأمن لاسيما في مالي وليبيا وفي منطقة الساحل وكذا التسيير الإنساني للهجرة"، كما تطرقت الدبلوماسية الهولندية إلى "إطار التعاون الممتاز" بين البلدين لاسيما اللجنة المشتركة التي تضم عدة قطاعات.

واستقبل الرئيس، سعادة سفير الجمهورية الفرنسية السيد فرانسوا غويات.

الذي صرح من جهته "أسعدني التطرق مع الرئيس تبون، للافاق الواعدة لتطوير العلاقات الثنائية وكذا المسائل ذات الاهتمام المشترك لاسيما الوضع في ليبيا ومالي والساحل عامة".

وقال السفير الفرنسي، إنه عبّر للرئيس تبون، عن الاهتمام الذي يوليه نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون، لكي تكون العلاقات بين البلدين "مستقرة وهادئة ومثمرة".

وأشار غويات، إلى أنه على معرفة بالجزائر و ثقافتها "منذ نصف قرن"، موضحا انه يقضي "كل سنة عطلته بها"، واستطرد يقول "من المهم بالنسبة لي تمثيل بلدي".

وقد جرت مراسم تقديم أوراق الاعتماد بحضور كل من مدير الديوان برئاسة الجمهورية السيد نور الدين بغداد دايج، ووزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم، اللذين حضرا أيضا استقبال رئيس الجمهورية تباعا للسفراء المعتمدين"، كما أكده بيان رئاسة الجمهورية.

1500 مالك للأحواش يطالبون بالعقود

ينتظر سكان الأحواش والمستثمرات بولاية البويرة، منذ سنوات الاستقلال، تسوية وضعية سكناتهم، لمنحهم الحق في الاستفادة من تأهيل سكناتهم القديمة، أو الحصول على مساهمات الدولة في مختلف أنماط السكن، خاصة أنها مناطق ريفية يمكن أن يمسها برنامج البناء الريفي، فيما تؤكد مصالح أملاك الدولة أن مشكل التسوية تتقاسمه عدة قطاعات.

طالب أصحاب الأحواش القديمة والمزارع التي يفوق عدد ملفاتها 1500، أودعت لدى مصالح أملاك الدولة، حسب رئيس جمعية هذه الفئة من المواطنين، والذي أعلن عن تنظيم عدة وقفات احتجاجية، كان آخرها وقفة أول أمس أمام مقر الولاية، من أجل المطالبة بتسوية الملف العالق منذ سنة 1963، مؤكدين في نفس الوقت، على ضرورة منحهم حق ملكية هذه البناءات التي يقيمون بها منذ سنوات الاستقلال، ورفع العراقيل الإدارية التي تقف في طريق تسوية ملفهم منذ عدة عقود من الزمن.

كما اشتكى ملاك الأحواش القديمة والمستثمرات عبر مختلف مناطق الولاية، الوضعية المزرية التي تعيش فيها معظم العائلات القاطنة بهذه البناءات، التي تفتقر لأبسط متطلبات العيش الكريم، وباتت تحتاج إلى إعادة التهيئة بعد مرور أزيد من 5 عقود من الزمن، خاصة أن عدم حصولهم على التسوية  القانونية منعهم من تحديثها أو الاستفادة من إعانات لذلك، لعدم حصولهم على وثائق تثبت ملكيتهم لهذه السكنات، التي كانت عبارة عن مستثمرات تابعة للمعمرين، وتتربع على مساحات واسعة، مطالبين بحلول فورية تضع حدا لمعاناتهم التي طالت هذه الوضعية، التي تم حلها عبر العديد من الولايات المجاورة، حسبهم، في ظل صمت الجهات المسؤولة وعدم إيجاد حلول لمشكل تسوية هذه السكنات.

من جهته مدير أملاك الدولة، أكد أن مشكل التسوية تتقاسمه عدة قطاعات، وهو قيد الدراسة من طرف لجنة مختصة تضم عدة قطاعات معنية، منها البناء والتعمير، الفلاحة، والديوان الوطني للأراضي الفلاحية، بالإضافة إلى المصالح المحلية، حيث تجري دراسة ما يفوق 600 ملف طلب تسوية مودع على مستوى المديرية، غير أنه لم يخف تأخر تسوية هذه الملفات، مؤكدا أنه ستستغرق وقتا أطول، على اعتبار أنها تحتاج إلى دراسة معمقة ودقيقة، سواء فيما يتعلق بالملفات أو في الميدان، لأن العديد من هذه البناءات تابعة للمستثمرات، وهو ما يخرج عن نطاق التسوية الإدارية لأملاك الدولة، بالإضافة إلى أن ثمة العديد من الملاك تقدموا بطلب تسوية سكناتهم الجديدة غير الشرعية لدى مصالح أملاك الدولة، وهو ما يتطلب تسوية على مستوى البلدية التي يقيمون بها.

الاشتراك في خدمة RSS

أعداد سابقة

« أكتوبر 2020 »
الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31