تحسبا لشهر رمضان 2024

9 أسواق جوارية كبرى بأهم مدن بومرداس

9 أسواق جوارية كبرى بأهم مدن بومرداس
  • القراءات: 5482
 حنان. س حنان. س

❊ متوسط التدفق اليومي للخضر بسوق الجملة بلغ 1020 طن و210 طن للفواكه

❊ الشروع في استيراد اللحوم مع ضمان توفيرها بسعر 1200دج/كلغ

توفير 300 ألف لتر من الحليب توزَّع يوميا عبر شبكة تضم 1000 تاجر

يُنتظر أن يسجل رمضان 2024 ببومرداس، إقامة 9 أسواق جوارية بعواصم الدوائر، مثل ما جرت عليه العادة خلال هذا الشهر. ودعت مديرية التجارة كافة التجار إلى الانخراط في عملية البيع بالتخفيضات طيلة هذا الشهر الفضيل؛ للسماح للمستهلك باقتناء مختلف الحاجيات بأسعار معقولة، فيما أكدت، في المقابل، وفرة كافة المواد الاستهلاكية بما فيها الخضر، بمتوسط تدفق يومي بسوق الجملة لخميس الخشنة، فاق 1000 طن، إضافة إلى توفير باقي المنتجات؛ على اعتبار أن بومرداس ولاية فلاحية بامتياز. 

قال رئيس مصلحة ملاحظة السوق والإعلام الاقتصادي بمديرية التجارة ببومرداس، خالد عميرة، إنه تم، مؤخرا، تنصيب لجنة ولائية تسهر على الحد من أي تذبذب قد يطرأ على المواد والمنتجات واسعة الاستهلاك، تضم مختلف القطاعات الفاعلة؛ مثل مصالح مديريات التجارة، والصناعة، والفلاحة، إلى جانب المصالح الأمنية.

وأوضح أن عمل هذه اللجنة ينحصر في رصد أي اختلال قد يحدث في سلسلة تموين السوق المحلية بالمواد واسعة الاستهلاك؛ مثل الزيت، والسكر، والسميد، والحليب، وكذا البقول الجافة، وغيرها من المنتجات، مؤكدا عدم تسجيل أي اختلال يُذكر هذه الفترة سواء في المنتوجات واسعة الاستهلاك أو في الخضر.

ولفت المتحدث إلى أن بومرداس تُعد ولاية منتجة لعدة محاصيل، بما فيها الخضر والفواكه، وهو ما انعكس إيجابا على السوق؛ بتحقيق نوع من الاكتفاء، مشيرا إلى أن في حال تسجيل أي اختلال أو تذبذب فإن اللجنة المذكورة تتدخل من خلال إعداد برنامج لتموين البلديات التي تسجل نقصا، غير أنه أرجع هذا الاختلال أو النقص إلى بعض الإشاعات التي يتهافت على ضوئها المستهلك، لاقتناء البضاعة محل الإشاعة بكميات كبيرة، وهو ما قد يخلق الندرة، مثل ما سبق أن سُجل في مادة السميد أو الزيت أو غيرهما.

من جهة أخرى، أكد خالد عميرة أن مصالح التجارة باشرت، مؤخرا، إجراءات إلغاء كافة التوقفات التقنية للمطاحن وللمؤسسات المنتجة للمواد واسعة الاستهلاكية خلال الثلاثي الجاري لسنة 2024، إلى غاية نهاية شهر رمضان المعظم؛ لضمان الوفرة. وحتى اليوم توجد وفرة ملحوظة، يمكن المستهلكَ ملاحظتها.

كما لفت، في ذات السياق، إلى أن ذات اللجنة تتوسع كذلك بقدوم رمضان، لتشمل مصالح الصيد البحري، والنشاط الاجتماعي، والتي يتم التنسيق معها من أجل توزيع قفة رمضان، وتنظيم مطاعم الرحمة بدون إغفال الاهتمام بالأسر المنتجة؛ من خلال تخصيص فضاءات خاصة بها في الأسواق المزمع تنظيمها بمناسبة الشهر الفضيل. وفي هذا الصدد، تطرق المسؤول لبرمجة إقامة 9 أسواق جوارية على مستوى الدوائر التسع للولاية، معلنا أنه تم، مؤخرا، التنسيق مع كافة المصالح المعنية بما فيها الدوائر والبلديات؛ لضبط المواقع التي تحتضن أسواق رمضان، والتي ستكون، وفق المتحدث، في فضاءات قريبة من المواصلات.

ولم يغفل المسؤول التأكيد على السهر على ضمان توفير منتوجات ذات نوعية، والسهر على أن يكون العرض في ظروف ملائمة بذات الأسواق، مشيرا إلى تخصيص فضاءات عرض للخضر والفواكه واللحوم بنوعيها، ومختلف لوازم البيت، وكذا فضاءات أخرى تخص الملابس الجاهزة والأحذية، فيما دعا كافة التجار إلى ممارسة البيع الترويجي، والبيع بالتخفيض طيلة شهر رمضان؛ للتخفيف، بعض الشيء، من ميزانية الأسر.

جدير بالذكر أن ولاية بومرداس تحصي سوقا للجملة للخضر والفواكه الكائن ببلدية خميس الخشنة، يسجل، هذه الأيام، متوسط تدفق يومي يصل إلى 1020 طن من الخضر، و210 طن من الفواكه. كما تسجل الولاية متعاملَين اقتصاديين معتمدين لاستيراد اللحوم، شرع أحدهما في عملية الاستيراد؛ إذ يقوم بإرسال فرقة إلى البلد المُصدّر، تسهر على عملية الذبح وفق الشريعة الإسلامية. وسُجلت مؤخرا عمليات توزيع هذه اللحوم بولاية بومرداس وولايات أخرى بالسعر المتعارف عليه؛ 1200 دج/كلغ. كما يُرتقب أن يشرع المتعامل الثاني في عملية الاستيراد قبيل رمضان؛ لضمان الوفرة، واستقرار الأسعار.

وللإشارة، فإن ولاية بومرداس تسجل توفير كمية معتبرة من مادة الحليب، تصل إلى 243465 لتر من طرف ملبنة ومجبنة بودواو، بينما توفر ملبنة سيدي منصور بخميس الخشنة، 36212 لتر. وهي الكمية التي يتكفل بتوزيعها 53 موزعا على مستوى إقليم الولاية، ومُوفرة لدى 1036 تاجر تجزئة، كشبكة توزيع هذه المادة.