500عون رقابة والترخيص للبيع بالتخفيض في رمضان
  • القراءات: 305
رضوان. ق رضوان. ق

مديرية التجارة لولاية وهران

500عون رقابة والترخيص للبيع بالتخفيض في رمضان

ضبطت مديرية التجارة لولاية وهران ضمن التحضيرات الخاصة باستقبال شهر رمضان المعظم، رزنامة خاصة للرقابة والتفتيش خلال فترة الصيام، للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، ومحاربة المضاربة والاحتكار وسط التجار، خاصة في ما يتعلق بالمواد الغذائية واسعة الاستهلاك والسلع المدعمة، فيما رخّصت المديرية للتجار البيع بالتخفيض خلال الشهر الفضيل.

جنّدت مديرية التجارة لولاية وهران 500 عون لمراقبة الأسواق والمحلات التجارية خلال شهر رمضان، عبر كامل بلديات الولاية 26، وهي العملية التي تهدف إلى تأطير السوق، ومحاربة ظاهرة الاحتكار والمضاربة.

وحسب مصالح مديرية التجارة لولاية وهران، فإن التركيز خلال حملات التفتيش والمراقبة، ستمس المواد المدعمة ذات الاستهلاك الواسع، مع تمديد ساعات المراقبة خلال العطل الأسبوعية؛ ضمانا لسيرورة العمل، والحفظ على القدرة الشرائية للمواطنين.

وحذّرت مصالح مديرية التجارة المواطنين، من الانسياق وراء الإشاعات الخاصة بندرة بعض المواد الغذائية المتوفرة وبكميات كبيرة، ودعتهم إلى التواصل عبر الخط الأخضر الخاص بالمديرية، للتدخل، ومحاربة كل أشكال المضاربة ورفع الأسعار.

كما تستعد المديرية لإطلاق تظاهرة اقتصادية وأسواق جوارية، خاصة بعرض المنتجات مباشرة للمواطنين، عبر فضاءات سيتم فتحها بالتنسيق مع البلديات وبعض المتعاملين الاقتصاديين، لكسر الأسعار، والسماح للمواطنين باقتناء بعض السلع مباشرة؛ إذ تساهم العملية في السماح للمواطنين باقتناء مستلزمات رمضان بأسعار مقنَّنة.

كما رخّصت مديرية التجارة لولاية وهران ضمن خطة للوزارة ولأول مرة، بالبيع بالتخفيض الذي كان معمولا به ولسنوات، خلال فترة محددة تتراوح بين شهر جويلية وأواخر ديسمبر، ليأتي القرار الجديد للمساهمة في دعم القدرة الشرائية، والسماح للمواطنين باقتناء ألبسة العيد بأسعار مخفّضة، وهي العملية التي سيتم السهر على تنفيذها لتفادي استغلال الترخيص والبيع بنفس الأسعار، حيث يبقى الهدف من ورائها دعم القدرة الشرائية للمواطنين. وكانت مديرية التجارة لولاية وهران تمكنت خلال الأيام المنقضية وضمن برنامج المراقبة الدورية للمخازن، من حجز كميات كبيرة من مادة الزيت، التي كانت مخزنة بطريقة غير شرعية، وموجهة للمضاربة خلال رمضان، إلى جانب حجز كميات أخرى من المواد الغذائية الأساسية التي كان معظمها منتهي الصلاحية، ومخزّنا بمواقع خارج النسيج العمراني، حيث تم سابقا تجنيد 40 فرقة تدخّل، إلى جانب الفرقة الخاصة للتحقيقات التي تقوم بعمل جبار بالتنسيق مع المصالح الأمنية.