طباعة هذه الصفحة
35 طفلا مصابا بـ”كورونا” في وهران
رضوان.ق رضوان.ق

9 بلديات لم تسجل أي حالة

35 طفلا مصابا بـ”كورونا” في وهران

كشف مدير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات لولاية وهران، عن وجود 35 طفلا مصابا بوباء ”كورونا” متواجدون بالمؤسسة الاستشفائية ”الفاتح نوفمبر”، ويتلقون العلاج وحالتهم ليست خطيرة، في الوقت الذي أكد والي وهران، التحكم في بؤرة انتشار الوباء التي سجلت داخل مصنع مختص في صنع الخميرة، شرق المدينة.

أوضح مدير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، في عرض قدمه أمام الوزير الأول خلال زيارته لوهران، أن الولاية تحتل المرتبة الثالثة وطنيا من حيث الإصابة، فيما قدر عدد الوفيات 15 شخصا، أي ما يمثل 4.5 بالمائة من إجمالي الإصابات بالولاية، و79 بالمائة من المتوفين كانوا يعانون من أمراض مزمنة، ووصلوا إلى المستشفيات في حالة متقدمة من المرض.  أعلن المدير عن أن التحقيقات الوبائية كشفت عن وجود بؤرتين لانتشار الوباء بالولاية، ويتعلق الأمر ببلدية وهران التي سجلت 173 حالة، ثم بلدية بئر الجير بـ 55 حالة، في الوقت الذي سجلت 3 بلديات من 11 حالة إلى 50 حالة، و6 بلديات سجلت بين حالة واحدة و10 حالات، بينما لم تسجل 9 بلديات أية حالة.

كما كشف مدير الصحة، عن أن التحاليل كشفت بأن 29 بالمائة من المصابين لم تكن تظهر عليهم أي أثار للإصابة، و71 بالمائة وصلوا المستشفى وقد ظهرت عليهم أثار الإصابة، فيما يشكل المصابون بمرض السكري وضغط الدم 40 بالمائة من إجمالي المصابين، فيما كانت 83 بالمائة من الإصابات نتيجة العدوى.

لم يتم تحديد أسباب انتقال المرض بين 3 بالمائة من المصابين، في وقت خضع 1250 شخصا للتحاليل وأخذ العينات بالولاية، كما طالت الإصابة الطواقم الطبية وشبه الطبية، من خلال تسجيل إصابة 9 أطباء و3 أعوان شبه طبيين تلقوا العلاج، وغادر بعضهم المستشفى، فيما يبقى 723 طبيبا وعونا في شبه الطبي ومختصون في المجال في الحجر الصحي بفنادق خصصتها مصالح الولاية لاستقبال الأطباء والممرضين.

من جانبه، كشف والي وهران عبد القادر جلاوي، عن أن مصالح مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بولاية وهران، تمكنت من التحكم في بؤرة انتشار الوباء، بعد تسجيل عدة حالات داخل مصنع مختص في صناعة الخميرة، والواقع بمنطقة بئر الجير.

أكد الوالي أن التحقيقات الوبائية التي شرع فيها بسرعة، مكنت من تحديد هوية كامل العمال وعائلاتهم وحولوا للتحاليل، وأشار والي وهران إلى أنه  أصدر قرارا بغلق المصنع وفتح تحقيق، علما أن المصنع سجل 16 حالة مؤكدة بين العمال البالغ عددهم نحو 80 عاملا.