"الباهية" تضع آخر اللمسات لاستقبال المصطافين

32 شاطئا مفتوحةٌ للسباحة بساحل وهران

32 شاطئا مفتوحةٌ للسباحة بساحل وهران
  • القراءات: 267
رضوان. ق رضوان. ق

سطرت مديرية الحماية المدنية لولاية وهران بالتنسيق مع اللجنة الولائية للتحضير لموسم الاصطياف 2024، برنامجها الخاص بهذه الفترة الصيفية؛ من خلال تحديد 32 شاطئا مسموح فيها السباحة عبر البلديات الساحلية للولاية، والتشديد على منع السباحة في عدة مواقع سجلت ضحايا خلال الموسم الماضي.

وبلغ العدد الإجمالي للشواطئ المحروسة والمسموحة فيها السباحة، 32 شاطئا، موزعة على بلديات عين الكرمة؛ على غرار شاطئ مداغ، وشاطئ البرج الأبيض، إلى جانب شاطئ كورايير ببلدية العنصر، وشاطئ مركّب الأندلسيات 1 و2، وشاطئ نيو بيتش، والنخيل.

وببلدية بوسفر يُسمح بالسباحة في شواطئ المرجان، والساحل الغربي (كوست)، والزاوية الزرقاء، والشاطئ الكبير، والنجمة، وبومو، وشاطئ الرائد فراج (كوراليس)، فيما حافظت بلدية عين الترك على شواطئها المسموحة فيها السباحة، والتي تضم شواطئ رأس فالكون، والكثبان، وبيلوتو، وعدن، ولابروتون، والمنظر الجميل، وسان جرمان، وعين الصافية، والجنة، وبوزفيل، وتروفيل، وسان روك.

وبشرق الولاية مسموحة السباحة في كل من شواطئ عين الدفلى، والدهليس، والمنارة، والميناء الصغير، والشاطئ الكبير ببلدية مرسى الحجاج. وأكدت مديرية الحماية المدنية لولاية وهران، أن أوقات الحراسة تمتد من التاسعة صباحا إلى غاية السابعة مساء.

 


 

مستشفى الفاتح نوفمبر 54.. نحو تجسيد أول جراحة دقيقة بالروبوت

كشف المدير العام لمستشفى الفاتح نوفمبر 54 بوهران، رابح بار، أن مؤسسته الاستشفائية تستعد لإطلاق برنامج خاص بالجراحة بالروبوت، ومواكبة التطورات الطبية في مجال الجراحة، خاصة الجراحة العامة، لتكون هذه المؤسسة الاستشفائية سبّاقة في هذا المجال على المستوى الوطني.

وأكد السيد بار خلال ورشة تكوينية نُظمت مؤخرا بالمستشفى خاصة بـ: " جراحة مناظير البطن المتقدمة"، أنه تم وضع القاعدة الأساسية لمشروع الجراحة بالروبوت، من خلال إعادة هيكلة غرف العمليات، بما يتماشى مع إطلاق هذه الجراحة المتطورة، وهو مشروع قيد الدراسة. وسيتم إنجازه على أرض الواقع في الأيام القادمة، إلى جانب السعي إلى تطبيق الجراحة التنظيرية في العمليات الجراحية، لعلاج أمراض المسالك البولية والكلى في المستقبل القريب.

كما أوضح المدير العام للمستشفى المذكور أن هذا النوع من العمليات له فائدة كبيرة للمرضى الذين يخضعون للجراحة بمنظار البطن، والذين سيستفيدون من نفس مزايا الجراحة المفتوحة التقليدية، لكن مع نسبة ضئيلة من الألم بعد العملية، وإقامة أقصر بالمستشفى، وهذا ما يسمح بالتداول على الأسرّة داخل المستشفى، إلى جانب شفاء سريع، يمكّن المرضى من العودة إلى نظامهم الغذائي العادي، وممارسة نشاطاتهم اليومية في أقرب الأوقات.