تشريعيات 12 جوان
3 آلاف مشروع تنموي بمناطق الظل
  • القراءات: 596
حنان.س حنان.س

مقاربتان قطاعية وأخرى جغرافية ببومرداس

3 آلاف مشروع تنموي بمناطق الظل

تحصي ولاية بومرداس 322 منطقة ظل، يقطن بها أزيد من 500 ألف نسمة، تتطلب حوالي 3 آلاف مشروع تنموي لتحقيق التوازن المطلوب بين الجهات، عملا بتوصيات رئيس الجمهورية في هذا المجال. تتعلق أهم المشاريع، بتحسين خدمة الماء الشروب والربط بالغاز الطبيعي وتعبيد الطرق وفتح المسالك، وتوفير النقل ودعم النقل المدرسي.

 كشف الوالي يحيى يحياتن، خلال خرجته التفقدية إلى عدد من مناطق الظل، بأن مصالحه انطلقت في تجسيد عدد من المشاريع التنموية بهذه المناطق، بعد إحصاء احتياجاتها التنموية، تبعا لكل بلدية، مؤكدا بأنه يتابع باهتمام كبير سير المشاريع، بما يساهم في رفع الغبن عن المواطن، مع تسريع وتيرة الإنجاز بعد رفع الحجر الصحي. شرح الوالي في تصريح للإعلام، على هامش زيارة تفقدية قادته إلى 13 منطقة ظل، بسبع بلديات، مؤخرا، أنه تم إحصاء 322 منطقة ظل في ولاية بومرداس، تتطلب أزيد من 3 آلاف مشروع تنموي لتحقيق التوازن المنشود، باعتماد مقاربتين لتجسيد جل المشاريع التنموية بهذه المناطق، إحداهما قطاعية، وأخرى جغرافية.

يشرح الوالي فكرته بالقول، إن المقاربة القطاعية تقتضي تجند كل قطاع، بتجسيد مشاريع، كل في مجاله، كقطاع الأشغال العمومية، الري، الطاقة وغيرها من القطاعات، تبعا لإعادة مراجعة البرامج التنموية والتغطية المالية لكل برنامج قطاعي، مع التشديد على تسريع وتيرة الإنجاز، بينما رفعت السلطات إلى الجهات الوصية طلبا، من أجل توفير التغطية المالية لبقية البرامج. أما المقاربة الجغرافية، فتقوم على ضمان التوازن بين الجهات أولا، بين مناطق الظل بحد ذاتها، وبين هذه الأخيرة وباقي المناطق بنفس البلديات، لخلق التقارب والتوازن من حيث التنمية، ويؤكد المسؤول الأول في هذا الصدد، بوجود مشاريع مسجلة وممولة، ومشاريع وجد لها تمويل محلي، من خلال استرجاع "الأموال الراكدة" في بعض البلديات، وإعادة ضخها في مشاريع لتنمية مناطق الظل.

من جهة أخرى، أشار يحياتن إلى أن الإحصاء الخاص بمناطق الظل تم، حسب الاحتياج التنموي للسكان بالمناطق، ومدى بعدها عن التجمعات الحضرية، وتبعا للكثافة السكانية بمناطق الظل المحصاة في الولاية. أما أهم المشاريع التنموية، فتتعلق ـ حسب الوالي ـ بتحسين خدمة الماء الشروب وتهيئة الطرق ومد الإنارة العمومية المقتصدة للطاقة، إلى جانب تهيئة شبكة التطهير وقنوات الصرف الصحي، وإنجاز قاعات علاج وتهيئة أخرى، إضافة إلى إنجاز مدارس أو أقسام توسعة. كما لفت الوالي إلى أنه تم استلام قرابة 50 مشروعا تنمويا، وتجري أشغال الإنجاز بـ60 مشروعا آخر، مع ترقب استلام 44 مشروعا قيد الإنجاز، فيما سيتم قريبا، إطلاق أشغال 86 مشروعا تنمويا آخر.