246 مليار سنتيم قروضا لفائدة 1589 ملفا
  • القراءات: 279
وردة زرقين وردة زرقين

بنك الفلاحة والتنمية الريفية بقالمة

246 مليار سنتيم قروضا لفائدة 1589 ملفا

عالجت وكالة بنك الفلاحة والتنمية الريفية بدر بقالمة خلال الموسم الفارط 2019 ـ 2020، 1351 ملفا خاصا بالقرض الرفيق، وهو قرض بدون فائدة لصالح الفلاحين في قطاع الحبوب والحبوب الجافة؛ ما يساوي 140 مليار سنتيم، حسبما كشف عنه نائب مدير بنك الفلاحة والتنمية الريفية بقالمة السيد أومدو محمد.

أوضح المسؤول في تصريح لـ المساء، أن أصحاب هذه الملفات قاموا بتسديد قروضهم في الآجال المحددة بنسبة 95 بالمائة، وأن هذه النسبة تجاوزت المعدل الوطني، فيما تم إعادة جدولة الديون ما قيمته 65 مليون سنتيم لدى بنك الفلاحة والتنمية الريفية إلى غاية 30 سبتمبر 2021، بحيث اتخذ البنك إجراءات تمكّن الفلاحين الذين لم يستطيعوا تسديد القروض في الآجال المحددة، من استرجاع قدراتهم المالية، والالتحاق بالركب. وقال إن هذه الملفات تم إعادة جدولتها لأسباب موضوعية، منها ضعف المردود، والجفاف، وإصابة المحصول ببعض الأمراض. 

وخلال هذا الموسم 2020 ـ 2021، تمت دراسة وإعطاء الموافقة لـ 1589 ملفا خاصا بالقرض الرفيق. وتمت الموافقة البنكية على 246 مليار سنتيم، أكد المسوول أن هذا العدد تجاوز عدد الموسم الفارط. وأرجع السبب إلى فتح الشباك الموحد في 16 أوت المنقضي قبل أوانه، وذلك بشهر من التاريخ المحدد في 16 سبتمبر، من أجل أن تكون الظروف مواتية لاستقبال الملفات بكل أريحية، ولتفادي الضغط والازدحام واحتكاك المواطنين بسبب جائحة كورونا. بالإضافة إلى ذلك، تم فتح وكالة هيليوبوليس، التي شرعت في الخدمة في شهر جويلية المنقضي، لتخفيف الضغط عن الوكالات الأخرى؛ كوكالتي وادي الزناتي وبوشقوف، فيما استقبلت هذه الوكالة الجديدة على مستواها منذ فتحها، 120 ملفا؛ ما أدى إلى انخراط العديد من الفلاحين، على حد تعبيره.

وفي سياق متصل، قال نائب مدير بنك بدر قالمة، إن عملية تقييم القروض السابقة في شعبة الطماطم الصناعية، تمت، والعملية جارية لتسديد القروض إلى غاية 31 ديسمبر 2020، فيما انطلقت عملية استقبال ملفات القروض الممنوحة في إطار تموين الفلاحين لهذا الموسم 2020 ـ 2021. وتم إعطاء تعليمات لتحضير ملفات الموسم الجديد، وبالتالي إعطاء الموافقة قبل بداية الموسم، وهذا لتفادي الضغط على مستوى الوكالات.

في إطار اتفاقية بين أنساج والبنوك .. إيداع 859 ملف إعادة جدولة الديون 

أحصى بنك الفلاحة والتنمية الريفية بدر وكالة قالمة، 829 ملفا لإعادة جدولة الديون على مستوى ولاية قالمة، في إطار الاتفاقية الممضاة بين الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب أنساج والبنوك العمومية، حسبما كشف عنه نائب مدير بنك الفلاحة والتنمية الريفية وكالة قالمة، السيد أومدور محمد.

وأوضح المسؤول لـ المساء أن العملية تندرج في إطار ورقة طريق وزارة الفلاحة، وهو برنامج دعم وإعانة لأصحاب المستثمرات الفلاحية في إطار أنساج”. ويتمثل البرنامج في مسح تام للفوائد العالقة؛ من رسوم وإتاوات وغيرها، بحيث تكون إعادة جدولة رأس المال على مدة سنوات بدون فائدة، شرط أن يكون الاستثمار قائما، وأن صاحب المشروع سوّى وضعيته تجاه كاسنوس، وديونه قد تم تسديدها، أو لديه جدول التسديد، وبالتالي يتم فتح المجال لمزاولة أو تجديد المشروع. وأكد المتحدث أنه سيتم تنظيم اجتماعات تنسيقية عن قريب، لتبسيط الإجراءات والتشهير بها؛ حتى يتمكن أصحاب المشاريع من الانخراط في العملية، مضيفا أن الهيئات المعنية تسعى لاستقبال عدد أكبر من أصحاب المستثمرات للانخراط في هذا البرنامج. ويتوقع بنك الفلاحة والتنمية الريفية بقالمة، تسلّم ما يزيد عن 4 آلاف على مستوى كل البنوك بالولاية.

لأول مرة بقالمة .. تخصيص 337 هكتارا لزرع كولزا 

عُقدت جلسة عمل، أول أمس، على مستوى المصالح الفلاحية بولاية قالمة، مع كل الهيئات المعنية، قُدمت خلالها الموافقة المبدئية على الشروع في عملية تسليم بذور كولزا للفلاحين على مستوى الولاية، وهو نبات يُستعمل في استخراج الزيت، كان يُستورد من الخارج.

أكد السيد أومدور محمد، نائب مدير بنك الفلاحة والتنمية الريفيةبدر بوكالة قالمة، أنه تم الانطلاق الرسمي، هذا الموسم، في مشروع زرع هذا النوع من المحاصيل، الذي يندرج في إطار البرنامج الوطني الخاص بورقة طريق، تم تحديدها من طرف وزارة الفلاحة، لإدخال كولزا في الزراعة الصناعية. وقال إن الفلاحين بولاية قالمة شرعوا في تسلّم البذور خلال هذا الأسبوع، للشروع في عملية الزرع، فيما يتكفل بنك الفلاحة والتنمية الريفية بتسديد المبالغ المالية.

وأوضح المتحدث لـ المساء، أن العملية تشمل عدة ولايات بما فيها قالمة، التي يُعد مناخها مناسبا للمشروع في عملية البذر هذه الأيام، معلنا أن البذور متوفرة، وكذلك قدرة الإنتاج المحلي. كما أشار إلى انخراط ما يقارب 60 فلاحا على مستوى الولاية في هذه العملية؛ بمساحة 337 هكتارا، تتوزع ما بين هكتارين إلى 50 هكتارا على الفلاحين، كل حسب مقدرته. ومن المتوقع أن يتراوح مردود كولزا ما بين 20 و25 قنطارا في الهكتار. وذكر المتحدث أن السعر المرجعي لهذا المنتوج حُدد بـ 750 ألف سنتيم للقنطار، في وقت يشهد بنك بدر إقبالا من طرف الفلاحين، على الانخراط في هذا البرنامج رغم أن المنتوج جديد. وما شجع على ذلك هو  الاتفاقيات المبرمة بين مؤسسات سيم و”سيفيتال مع الفلاحين، لاستقبال المنتوج كاملا والتكفل به. وأكد أومدور أن قالمة منطقة فلاحية بامتياز؛ إذ سيكون لهذا المنتوج نفس مسار الحبوب، خاصة أن الفترة الحالية ملائمة لزرع كولزا؛ من 15 نوفمبر إلى 15 ديسمبر. وتكون عملية الحصاد في الصيف تزامنا مع عملية حصاد الحبوب.

العدد 7272
30 نوفمبر 2020

العدد 7272