209 حالات منذ مطلع 2019 بغرداية

الحمى المالطية لدى الإنسان

209 حالات منذ مطلع 2019 بغرداية

تم تسجيل ما لا يقل عن 209 حالات لداء الحمى المالطية لدى الإنسان (البريسيلوز)، عبر مختلف مناطق ولاية غرداية، منذ بداية السنة الجارية، حسب حصيلة لمديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، حيث عرفت حالات الحمى المالطية المسجلة (داء ينتقل إلى الإنسان عن طريق الاتصال بالمواشي أو استهلاك الحليب الطازج ومشتقاته)، والتي تم التكفل بها على مستوى مختلف المرافق الصحية بالولاية، تراجعا "محسوسا" مقارنة مع نفس الفترة من العام الفارط (145 حالة)، حسب نفس المصدر.

سجلت 104 حالات، أي نحو 50 بالمائة من إجمالي الإصابات، منطقة القرارة، ثم بريان (32) ومتليلي (23) والمنيعة (21)، و23 بسهل وادي ميزاب الذي يضم أربع بلديات.

يشكل التزايد في عدد الإصابات بالحمى المالطية لدى الإنسان "مصدر قلق" في غرداية، مما دفع مصالح الصحة في الولاية إلى تعزيز عمليات مراقبة قطعان البقر والماعز، وشروط تسويق مختلف منتجات الحليب، بهدف التصدي لهذا الداء وتجنب انتشاره، يضيف المصدر نفسه.

في هذا الشأن، قامت المصالح البيطرية بتلقيح وقائي للمواشي، تبعتها عملية الذبح الصحي لرؤوس الماشية المصابة. وفيما يخص الحمى المالطية لدى المواشي، قامت مصالح البيطرة بتشخيص 65 حالة منذ مطلع السنة الحالية على مستوى نحو عشر بؤر بكل من؛ بريان والقرارة والمنيعة وزلفانة وغرداية ومتليلي، كما ذكرت حصيلة مديرية المصالح الفلاحية.

في المقابل، حدد التحقيق الوبائي الذي أجرته مصالح الصحة الحيوانية مصدر العدوى، الذي يعود أساسا إلى عدم احترام وتجاهل قواعد النظافة والصحة، ورفض بعض المربين تلقيح قطعانهم بحجة إجهاض الإناث الحوامل الناجم عن التلقيح (بدون دليل)، واستخدام العديد من المربين لذكر واحد في التكاثر، والذي يحتمل أن يكون مصابا، مثلما جرى توضيحه.

يرى أحد البياطرة أن التغطية الصحية للمواشي بواسطة التلقيح التي "لازالت غير كافية"، إلى جانب نقل المواشي من طرف المربين من منطقة إلى أخرى، يعد من "أبرز أسباب انتشار الحمى المالطية بالولاية"، كما دعا عدد من ممارسي الصحة إلى ضرورة التصدي للداء أولا، من خلال التصدي له عند الحيوان مباشرة بالدرجة الأولى، كونه يمثل الناقل المحتمل، وتعزيز الشراكة بين الأطباء والبياطرة من جهة أخرى، فضلا عن ضمان المراقبة المستمرة للماشية ومنتجي وباعة الألبان ومشتقاتها، وذبح المواشي المصابة.

في سياق متصل، أكد طبيب أنه ينبغي أن يكون ذبح الحيوان المصاب بناء على تشخيص البيطري، معربا عن اشتباهه في نقل الماشية المصابة وإعادة بيعها تجنبا للذبح.

يذكر أن الحمى المالطية نوع من الأمراض التي تصيب الماشية، تتسبب فيها بكتيريا من نوع البروسيلات، حيث ترتكز في دم ولحوم الحيوانات وتتسبب في إجهاض الحيوان المصاب، أو فشل حدوث الحمل، لاسيما عند البقر، وينتقل المرض للإنسان غالبا عن طريق استهلاك الحليب الطازج ومشتقاته، والتي يتم استخلاصها من مواش مصابة، وتتنقل العدوى بواسطة الالتماس والاتصال المباشر عن طريق لمس إفرازات الحيوان الحامل للمرض، كما يمكن أن تدخل جرثومة البروسيلات عن طريق الجهاز التنفسي وغشاء ملتحمة العين، حيث يعتبر المربون والأطباء البيطريون والجزارون والعاملون في المسالخ، الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

تجدر الإشارة إلى أن علاج الحمى المالطية، يشكل عبئا على الخزينة العمومية، إذ تقدر نفقات التكفل الصحي بشخص مصاب بنحو 200 ألف دينار يوميا.

إقرأ أيضا..

شرفي لـ"المساء": بداية مراجعة القوائم الانتخابية هذا الأسبوع
17 سبتمبر 2019
تنصيب هياكل سلطة الانتخابات وضبط نظامها الداخلي

شرفي لـ"المساء": بداية مراجعة القوائم الانتخابية هذا الأسبوع

منحى سياسي جديد لتجاوز عقبات المرحلة
17 سبتمبر 2019
الانتخابات الرئاسية لـ12 ديسمبر القادم

منحى سياسي جديد لتجاوز عقبات المرحلة

اللجنة القانونية تمهل طليبة 3 أيام قبل رفع تقريرها
17 سبتمبر 2019
بعد أن رفض التخلي عن الحصانة طوعا

اللجنة القانونية تمهل طليبة 3 أيام قبل رفع تقريرها

العدد 6902
17 سبتمبر 2019

العدد 6902