بعد طلب قدمه الوالي لوزارة المالية للاستفادة من أغلفة مالية

200 ألف تلميذ سيستفيدون من الإطعام المدرسي بوهران

200 ألف تلميذ سيستفيدون  من الإطعام المدرسي بوهران
  • القراءات: 720
رضوان. ق رضوان. ق

سيستفيد نحو 200 ألف تلميذ بولاية وهران، لأول مرة، من الإطعام المدرسي، بما يعادل نحو 80 ٪ من التلاميذ المتمدرسين، بعد أن كان العدد لا يتجاوز 90 ألف تلميذ استفادوا خلال الموسم الدراسي المنقضي؛ في خطوة لتعميم الاستفادة من الإطعام المدرسي عبر كامل المؤسسات التعليمية، ضمن التزامات رئيس الجمهورية، كما أكد والي وهران، سعيد سعيود.

وجاءت هذه الحصة الجديدة من الإطعام المدرسي، حسب والي وهران، بعد مجهودات ومراسلات للوزارة المعنية، وعلى رأسها وزارة الداخلية ووزارة المالية، بضرورة الاستفادة من أغلفة مالية لتلبية حاجيات التلاميذ، والرفع من الحصة المخصصة لولاية وهران، بالتزامن مع انتهاء عدة مشاريع خاصة بإنجاز وفتح المطاعم المدرسية عبر كامل بلديات الولاية.

وحسب سعيد سعيود، فإن حصة ولاية وهران ستتجاوز 200 ألف وجبة يومية لصالح التلاميذ؛ حيث تم التحضير الجيد للعملية، وفتح مزيد من المطاعم المدرسية، واستقبال أخرى جديدة، فضلا عن عملية التجهيزات الخاصة بالمطاعم المدرسية عبر البلديات 26 بولاية وهران، وهو ما اعتبره والي وهران إنجازا هاما، وإضافة لتلاميذ المؤسسات التعليمية، إلى جانب تخصيص أغلفة مالية تجاوزت 100 مليار سنتيم لصالح صفقات تزويد المؤسسات التربوية بالمستلزمات الغذائية، ضمن رزنامة الإطعام المدرسي.

وبالمقابل، خصصت مصالح الولاية ضمن نفس التحضيرات، ميزانيات هامة لعملية اقتناء تجهيزات المطاعم المدرسية. وتم بالفعل الشروع في توزيع المعدات والتجهيزات، حيث كانت بلدية وهران عبر قسم المخازن العامة، السباقة في توفير التجهيزات، وتوزيعها على المؤسسات التربوية، من خلال استقبال طلبات المديرين ومسؤولي المطاعم، التي تم ربطها بالكامل، بشبكة الغاز الطبيعي، غير أن المشكل الذي لايزال قائما، حسب المديرين، يتعلق بالطباخين والمنظفات؛ إذ لاتزال جل المؤسسات التعليمية تعاني من هذا المشكل رغم وجود اتفاقية لتكوين الطباخين ومسيري المطاعم، إلى جانب نقص المنظفات اللائي تَوجه أغلبهن نحو مهنة الطبخ، في ظل غياب طباخين حسب بعض مديري المؤسسات التعليمية، الذين دعوا لإيجاد حل لهذه الظاهرة لاستكمال عملية الاطعام المدرسي في أحسن الظروف.