20 سنة سجنا ضد الإرهابي "أبو العلي الأنصاري"
  • القراءات: 271
 ج/نافع  ج/نافع

جنايات وهران

20 سنة سجنا ضد الإرهابي "أبو العلي الأنصاري"

أدانت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء وهران، أول أمس، الإرهابي "ب.م" المعروف باسم "أبو العلي الأنصاري" بـ20 سنة سجنا نافذا لتورطه في عدة عمليات قتل راح ضحيتها عساكر ومدنيون بمدينة سعيدة، تسعينيات القرن الماضي.

ويأتي إصدار هذا الحكم بعد أن كان ممثل الحق العام التمس عقوبة الإعدام في حق هذا الإرهابي الذي كان ينشط عام 1990 ضمن ما كان يعرف بـ«الكتيبة الخضراء".

يذكر أن الإرهابي أوقف العام الماضي، بعد تسليم نفسه لمصالح الأمن العسكري بمنطقة سعيدة، وأعرب عن رغبته في التوبة، حيث اعترف حينها بكل التهم المنسوبة إليه التي سرعان ما تراجع عنها أثناء المحاكمة.

ومن بين ما ذكره خلال مراحل التحقيق بأنه كان ينشط منذ سنة 1990، وقد شارك في عدة عمليات إرهابية دموية، كما أنه قد شارك في اشتباكات نارية وعدة عمليات إطلاق نار ضد الجيش الوطني الشعبي.

كما كشف عن مشاركته في عملية إرهابية استهدفت دورية لعناصر الدرك الوطني وحينها خلّفت 11 جريحا، فيما تورط في مقتل عشرة عسكريين خلال عملية إرهابية أخرى أثناء اشتباكات مع عناصر الجيش الوطني الشعبي وسرقة عتاد حربي يتمثل في 50 رشاشا أوتوماتيكيا. 

وسعى خلال محاكمته إلى التقليل من هول الأفعال التي ارتكبها رفقة الجماعة الإرهابية التي ينتمي إليها، وذكر بأنه لم يشارك في كل تلك العمليات وإنما في البعض منها فقط.

ونفى تماما قتله للمدنيين بمنطقة الحساسنة وإطلاقه النّار في وجوه العسكريين العشرة المتوفين خلال العملية الإرهابية التي سرقت فيها الأسلحة النارية. وادّعى أنه كان موجودا أثناء تلك الوقائع بمنطقة أخرى، وأن عناصر أخرى من جماعته هي من ارتكبت تلك المجازر. 

وقال إن كل ما اقترفه كان من تنظيم "الكتيبة الخضراء الإرهابية"، وإنه لم يشارك في أي عملية من العمليات الترويعية التي ذكرت بقرار الإحالة.   

يذكر أن الحكم جاء بعد أن أعيد فتح القضية بعد الطعن في الحكم الذي صدر ضد هذا الإرهابي عام 2011 بـ20 سنة نافذا.

 

العدد 7349
01 مارس 2021

العدد 7349