12 ألف توظيف في 7 أشهر
❊ الحسن حامة ❊ الحسن حامة

قطاع الشغل ببجاية

12 ألف توظيف في 7 أشهر

تمكنت مديرية التشغيل بولاية بجاية خلال السداسي الأول من السنة الحالية الممتد ما بين (1 جانفي و31 جويلية)، من تحقيق 12278 توظيفا في قطاع الشغل بالولاية، حسب الحصيلة التي تم إعدادها من قبل المديرية الولائية للشغل، حيث تم إحصاء 31907 طلبات توظيف خلال نفس المدة، وقام المعنيون بتسجيل أنفسهم على مستوى السجل بالوكالات الجهوية 07  التابعة للمديرية. وتم فيما يتعلق بتوفير مناصب الشغل بالقطاعات المختلفة بالولاية، تسجيل 14522 منصبا، من بينها 12083 بالقطاع الخاص الوطني، و1436 بالقطاع العمومي، و1003 مناصب بالقطاع الخاص الأجنبي. ومن بين 12278 منصب توظيف سُجل من قبل المصالح المعنية، فإن 10588 منها تم تسجيلها في إطار الصيغة الكلاسيكية بنسبة 88,23 بالمائة من الأهداف التي سطرتها المديرية المحلية، في وقت تم وضع طلبات التوظيف الأخرى في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني بـ 905 وظائف، و787 توظيفا في إطار عقد العمل المدعم.

وفيما تعلق بطالبي العمل، أحصت المصالح المعنية المذكورة 12501 مؤهل، و8813 بدون تأهيل، و7695 إطارا ساميا، و2296 تقنيا ساميا. 

ويأتي جنس الذكور في المركز الأول فيما تعلق بطلب العمل بـ 22744 طلب توظيف، فيما لا تتعدى طلبات العنصر النسوي 9163 طلبا تم إيداعها على مستوى المديرية. وتأتي وكالة بجاية في المرتبة الأولى فيما يخص عدد طلبات التوظيف بـ 10102 طلب، متبوعة بوكالة آقبو بـ 5607 طلبات، وخراطة بـ 2772 طلبا... وغيرها. ويبقى القطاع الخاص الأول على المستوى الوطني، فيما تم توفير فرص التوظيف بـ 9330 عملية تم تسجيلها خلال الأشهر السبعة الأولى، و793 عملية في القطاع العمومي، و465 في القطاع الخاص الأجنبي.

تخصيص 07 أماكن لبيع الماشية ببجاية

شرعت المصالح الفلاحية لولاية بجاية بالتنسيق مع المصالح البيطرية، في التحضير لعيد الأضحى المبارك من خلال تجنيد كل الوسائل المادية والبشرية لضمان سلامة أضحية العيد، حيث تم في هذا الإطار تخصيص 07 نقاط لبيع الماشية عبر مختلف مناطق ولاية بجاية، التي ستعرف حضور المصالح البيطرية المعنية؛ من خلال تجنيد العديد من الأطباء البيطريين لمراقبة الماشية بعد أن تم تسجيل بعض حالات الحمى القلاعية ببعض البلديات، على غرار بوجليل واغرم. كما سيتم تنظيم حملات تحسيسية خلال الأيام القادمة من أجل توعية المواطنين بضرورة احترام أماكن البيع، وتفادي شراء الأضاحي في غياب المصالح البيطرية من أجل تفادي انتقال الأمراض إلى الماشية.

واشتكى العديد من الفلاحين ببلدية أقبو، من انتشار وباء الحمى القلاعية بسبب سوق الماشية الذي يعرف تواجد العديد من بائعي المواشي القادمين من مختلف الولايات، وهو ما يساهم في انتشار الحمى القلاعية، حيث طالبوا بإغلاق السوق تفاديا لانتقال العدوى إلى رؤوس أخرى من البقر والماعز والأغنام. 

تجدر الإشارة إلى أن المصالح البيطرية لولاية بجاية، تستعد للقيام بخرجة ميدانية من أجل تحديد الأماكن التي سيتم فيها ذبح أضحية العيد، من خلال احترام كل شروط النظافة وغيرها، وهو ما جعل المواطنين يعبّرون عن ارتياحهم بعد حركة الطوارئ التي عرفتها بعد المناطق بسبب انتشار مرض الحمى القلاعية. ورغم تحديد أماكن خاصة لبيع الأضاحي إلا أنه لوحظ انتشار أماكن أخرى عبر مختلف مناطق ولاية بجاية، تُستغل للبيع، حيث تنعدم شروط النظافة اللازمة، وهو ما قد يؤثر على صحة الأضحية.

 

 

العدد 6577
20 أوت 2018

العدد 6577