10 مدارس نموذجية للتدريس بالألواح الالكترونية
  • القراءات: 333
شبيلة. ح شبيلة. ح

تعليمات صارمة لإنجاح الدخول المدرسي بقسنطينة

10 مدارس نموذجية للتدريس بالألواح الالكترونية

أسدى والي قسنطينة، مسعود جاري، تعليمات صارمة بضرورة إنجاح الدخول المدرسي للموسم الدراسي 2022 /2023، من خلال العمل على ضمان جاهزية المرافق التربوية، وفي مقدمتها الإطعام والنقل المدرسي، وكذا الانتهاء من كل التوصيلات من ماء وغاز، وكهرباء بالنسبة للمؤسسات التربوية الجديدة، مع اقتناء خزائن حديدية، ووضع اللوحات الالكترونية بالمدارس النموذجية.

أكد الوالي خلال لقائه، بحر الأسبوع الماضي، بمدير التربية ومديري الجامعات والمدارس العليا، ورؤساء البلديات، على أهمية هذا الدخول الاجتماعي، الذي سخرت له السلطات العليا للبلاد كل الإمكانات المادية والبشرية لإنجاحه، مشيرا إلى أن ولايته باشرت التحضيرات منذ بداية السنة الجارية 2022، حيث تمثلت في الجوانب الهيكلية وإعادة الترميم، والتجهيزات بالإضافة إلى الجانب البيداغوجي، قصد تحسين ظروف التمدرس، حيث شدد على ضرورة توفير الشروط الملائمة لمرافقة واستقبال 450 ألف طالب وتلميذ ومؤطريهم، والموزعين على 800 مؤسسة تربوية، إلى جانب الجامعات والمؤسسات التكوينية.

طالب المسؤول، بضرورة أخذ التدابير الاستباقية من خلال تعيين ممونين جدد لضمان تزويد المدارس بالمواد الغذائية، أو إجراء عقود جديدة مع ممونين آخرين قبل انتهاء سنة 2022، لتفادى الوقوع في مشاكل المواسم الماضية، خاصة بعد فتح 30 مطعما مدرسيا جديدا جاهزا لتلبية متطلبات التلاميذ من الوجبات الساخنة، ليصبح بذلك عدد المطاعم بمدارس الولاية 251 مطعم مدرسي، وهو نفس الحال بالنسبة للنقل المدرسي. كما طالب رؤساء المجالس الشعبية البلدية، بإنهاء إعداد القوائم الخاصة بالمنح المدرسية وإرسالها من أجل صب المنحة المدرسية للتلاميذ المحصيين في إطار العملية التضامنية.  من جهة أخرى، وفي إطار تنفيذ تعليمات الوزارة الخاصة بتخفيض المحفظة المدرسية، بعد أن أضحى وزنها يثير قلق واستياء الجهات الوصية وأولياء التلاميذ، بسبب خطر إصابة المتمدرسين بأضرار صحية، أعطى الأمين العام للولاية، تعليمات لرؤساء المجالس الشعبية البلدية بتنفيذ قرارات الوقاية، من خلال التكفل بتجهيز المدارس الابتدائية النموذجية بالأدراج، أو الخزائن الحديدية الخاصة بحفظ الكتب والألواح الالكترونية داخل الأقسام، فيما تقرر تخصيص 10 مدارس نموذجية للتدريس بهذه الأجهزة الحديثة عبر عدد من بلديات الولاية خلال الدخول المدرسي الحالي، على غرار مدرسة بلدية قسنطينة، وأخرى ببلدية الخروب وعين السمارة وغيرها، حيث ستكون عملية التدريس على مستوى المدارس النموذجية باستعمال الألواح الإلكترونية "تابلات"، فضلا عن أنها تشمل المزاوجة بين الكتب الرقمية والكتب الورقية العادية.

وهو الحال بالنسبة لوضع الخزائن الحديدية أو الأدراج، حيث باشرت البلديات بوضعها بمدارسها، بداية بالمدارس النموذجية، على أن تعمم على باقي المؤسسات، من أجل تخصيصها لوضع الكتب والكراريس في إطار التخفيف من وزن المحفظة.

من جهة أخرى، أقر المسؤول الأول عن الولاية، بتسجيل نوع من الاكتظاظ في الطور الابتدائي لهذه السنة، نظرا للعودة إلى نظام الدوام الواحد، رغم استفادة قطاع التربية والتعليم بالولاية من 12 مؤسسة تربوية جديدة، منها 9 ابتدائيات منها مجمعين بعين أعبيد، ومجمعين بعلي منجلي، ومجمع بعين السمارة، ومجمع بمسعود بوجريو وغيرها، إضافة إلى 3 متوسطات في كل من عين أعبيد، وقسنطينة، وعلي منجلي، ونصف داخليتين، فضلا عن 40 قسما توسعة ليصبح بذلك العدد الاجمالي للمؤسسات التربوية 662 مؤسسة.