تشريعيات 12 جوان
والي عنابة يكشف عن اختفاء 8 آلاف طعن
  • القراءات: 925
 سميرة عوام سميرة عوام

فيما دعا إلى تشكيل لجنة أخرى للسكن

والي عنابة يكشف عن اختفاء 8 آلاف طعن

تساءل مؤخرا، والي عنابة، خلال دورة المجلس الشعبي الولائي الأخيرة، عن خلفية اختفاء الطعون الخاصة بحصة 7000 سكن اجتماعي، والمقدر عددها بـ 8000 ملف لم يجد لها أي أثر، وهو ما زاد من قلقه، مؤكدا أن محاضر الطعون المتواجدة في الوقت الراهن على مستوى اللجان السكنية، اختفت في ظروف وصفها الوالي "بالغامضة".

شدد والي عنابة اللهجة، مع إعطاء تعليمة للجهات المعنية بالبحث عن الطعون المخفية، وإعادة تنصيب لجنة سكنية جديدة، وتحديد المستحقين من السكن الاجتماعي. مشيرا إلى أنه سيتم قريبا، الإعلان عن قوائم المستفيدين من حصص سكنية كثيرة، وهناك حصة 5999 مسكنا عموميا إيجاريا موزعة على مستوى 10 بلديات، ستشرف على متابعتها لجان الدوائر.في سياق متصل، خصصت الدورة الأخيرة للمجلس الشعبي الولائي، للمصادقة وبالإجماع، على الميزانية الإضافية لسنة 2020، المقدرة بـ15 مليار دينار  جزائري، موزعة على فرع التسيير بمبلغ قدر بنحو 3 ملايير دينار جزائري، بنسبة 19 بالمائة، ونسبة 81 بالمائة لفرع التجهيز بغلاف مالي تجاوز 12 مليار دينار، وستوجه هذه الأغلفة في سبيل تمويل المشاريع التنموية التابعة لكل بلديات الولاية، إلى جانب تهيئة الأحياء والتجمعات السكنية والشواطئ، مع تهيئة وترميم الطرق. تنوعت المداخلات بين المنتخبين، وركزت على عدة محاور، منها تعبيد الطرق المهترئة، وتدهور المحيط، إلى جانب مواجهة التجارة الفوضوية، ونقص معدل التزود بالماء الشروب خلال فصل الصيف.حسب الوالي، فإن مصالحه أحصت 110 مناطق ظل موزعة على 11 بلدية، وهناك 357 عملية تنموية تخص كل القطاعات والمجالات، خصص لها 324 مليار سنتيم، إلى جانب رصد غلاف مالي قدر بأكثر من 95 مليار سنتيم، خصص للتكفل بتمويل 120 عملية، معظمها قيد الإنجاز حاليا".بالنسبة لتحضيرات الدخول الاجتماعي القادم، فسيتم، حسب الوالي، تسليم ثانويتين وخمسة متوسطات و9 مجمعات مدرسية لفائدة قطاع التربية". مشيرا أيضا إلى إعادة بعث عدة مشاريع تنموية كانت متوقفة، على غرار مشروع سد بوقنطاس المسجل سنة 2011، لحماية المدينة من الفيضانات، ناهيك عن عدة مشاريع أخرى متعلقة بقطاع التربية، إلى جانب إعادة فتح ملف الاستثمار، خصوصا الاستثمار السياحي بالمنطقة.