والي عنابة يتوعد "مير" وادي العنب
❊سميرة عوام ❊سميرة عوام

بسبب تأخر تجسيد البرامج التنموية

والي عنابة يتوعد "مير" وادي العنب

توعد والي عنابة توفيق مزهود، بمعاقبة "الأميار" الذين فشلوا في تسيير البرامج التنموية المقدمة، رغم رصد أغلفة مالية ومرافقتهم في كل الجلسات والاجتماعات، لكن ذلك لم يشفع في إخراج العديد من البلديات من عزلتها التنموية، خاصة النائية، وهو الأمر الذي أثار غضب الوالي، بعد أن فتح النار على "مير" بلدية وادي العنب، بالنظر إلى تأخر تجسيد البرامج المسطرة، التي لم تسلم في آجالها المحددة.

في هذا الصدد، اشتكى مواطنو وادي العنب من التهميش والإقصاء، ناهيك عن حرمان الكثير منهم من برامج السكن في مختلف الصيغ، خاصة السكن الريفي، وطرح سكان البلدية في سياق متصل، مشكل نقص الحوار مع المنتخبين، ورفض استقبالهم لطرح انشغالاتهم، وهو ما أدى إلى تسجيل فوضى وغلق مقر بلدية وادي العنب مرارا، من طرف المحتجين الذين طالبوا برحيل "المير". كل هذه الملفات حولت على طاولة الوالي، الذي برمج زيارة إلى المنطقة، رفقة المديرين التنفيذيين وبعض المنتخبين.

على صعيد آخر، وبلهجة حادة، أعطى مزهود تعليمات صارمة لـ«مير" وادي العنب بوطبة العياشي، من أجل تهيئة الطرق  والأرصفة، الإنارة العمومية وقنوات الصرف الصحي، مع توفير الإنارة، خاصة في القرى والتجمعات السكنية المنتشرة، بالإضافة إلى الإسراع في توفير أرضية لإنجاز ثانوية، مع تهيئة القاعة متعددة الرياضات والملعب الجواري.

فيما أكد الوالي أيضا، على ضرورة تحسين العلاج والتكفل بمرضى القرى البعيدة بوادي العنب، من أجل تعزيز الصحة الجوارية، وضمان تغطية صحية للسكان، الذين طالبوا الوالي بتوفير سيارة إسعاف مجهزة وطبيب، وهو ما وعد بتحقيقه على أرض الواقع. كما أعطى تعليمات بمنطقة ذراع الريش القديمة التابعة لبلدية وادي العنب، بتسييج ابتدائية "الشهيد باي الوناس"، وتوفير خزان للمياه بسعة كبيرة، وتهيئة الساحة.

كما تمت معاينة الأرضية الخاصة بإنجاز ثانوية لتخفيف معاناة تنقل التلاميذ إلى الجارة برحال، حيث سيتم بناء هذا المؤسسة بحي 160 مسكنا المتواجد بمنطقة ذراع الريش. فيما كان لتردي الوضع البيئي ببلدية وادي العنب، الذي يعد نقطة سوداء، نصيبه خلال زيارة الوالي، وهو الأمر الذي جعله يشدد اللهجة على "المير"، حيث دعا إلى ضرورة رفع النفايات المنزلية، والقضاء على مظاهر البداوة بكل الأحياء التي تعيش وسط النفايات والوحل.

بلدية عنابة ... قنوات جديدة لحل مشكل التزود بالماء

انتهت مصالح بلدية عنابة، بالتنسيق مع مديرية الأشغال العمومية، منذ أيام، من تسوية ملف مشكل التسربات المائية، بتجديد قنوات الصرف الصحي والتخلص من المهترئة منها، التي كانت وراء تسرب كميات كبيرة خلال الأشهر الماضية، ومن ثمة نقص معدل التزود بالمياه الصالحة للشرب.

لإنجاح هذه العملية، نظمت مصالح بلدية عنابة لقاء مع مختلف جمعيات الأحياء، لتحسيس المواطن بضرورة الحفاظ على الشبكات الخاصة بتحويل المياه، من أجل التقليص من التسرب العشوائي، وتحسين مستوى توزيع الماء، وربط كل التجمعات السكنية الجديدة بمياه الشرب.

في سياق متصل، تم خلال الأسابيع الماضية، بعد تجسيد مخطط مواجهة التسربات المائية، توفير ما يقارب 11 ألف متر مكعب كانت تضيع في الطبيعة، دون الاستفادة منها في عمليتي الشرب والسقي، وهي الوضعية التي تسببت مؤخرا، في تعطل بعض الشبكات الخاصة بتحويل المياه الصالحة للشرب لنصف سكان ولاية عنابة.

في سبيل تدارك هذا المشكل، تم تمديد القناة الرئيسية على طول 22 كلم من منطقة قرباز، وصولا إلى دائرة برحال، كما تم ربط المدينة الجديدة ذراع الريش بالماء لتزويد نحو 17 ألف عائلة بالماء. من جهة أخرى، خصصت أغلفة مالية واسعة وجهت للبلديات المتضررة من هشاشة شبكتي الصرف الصحي والمياه، حيث تم توجيه ما يقارب 500 مليون دينار لتهيئة شبكة المياه، وتغيير الأنابيب الناقلة للماء ببلدية عنابة.

أما بلدية البوني، فقد استفادت من 1.5 مليار سنتيم، في انتظار وضع مخطط آخر لاستكمال عملية تجديد الأنابيب بالبلديات الأخرى، التي تعاني من التسربات الكبيرة، إذ يدخل هذا المشروع مرحلته الثانية، بعد تنظيف الأودية والسدود التي تصب في نهر سيبوس الذي يقطع حي جونوا سابقا.

من جهة أخرى، بُرمجت 15 عملية جديدة خاصة بتنظيف الأودية ورفع الأتربة من 15 حيا وتجمعا سكنيا، في إطار مخطط مواجهة وحماية عنابة من الفيضانات.

إقرأ أيضا..

توفير تخصصات وفق متطلبات سوق العمل
26 فيفري 2020
مديرية التكوين المهني والمهنيين

توفير تخصصات وفق متطلبات سوق العمل

العدد 7038
25 فيفري 2020

العدد 7038