هياكل جديدة تدعم وحدات التدخل
  • القراءات: 919

الحماية المدنية بورقلة

هياكل جديدة تدعم وحدات التدخل

تدعمت وحدات التدخل للحماية المدنية بولاية ورقلة مؤخرا، بوحدتين جديدتين بكل من بلديتي تيماسين والمقارين بالولاية المنتدبة تقرت (160 كلم شمال ورقلة)، حسبما عُلم أمس السبت من مسؤولي هذا الجهاز.

 

كما توجد وحدتان للتدخل في طور الإنجاز بكل من بلدية حاسي بن عبد الله ومنطقة تقرت الكبرى، حيث ستضمن المنشآت الجديدة فعالية أكثر لأنشطة التدخل للتكفل بمختلف الأخطار والحوادث، مثلما أوضح لوأج المقدم بلقاسم غرايسي على هامش فعاليات إحياء اليوم العالمي للحماية المدنية. 

ويُرتقب توظيف 40 عون حماية مدنية خلال شهر مارس الجاري؛ بغرض تعزيز وحدات هذا السلك بالولاية. 

وجرى تكوين أزيد من 4.155 مسعفا متطوعا جواريا خلال السنة المنصرمة بالولاية؛ بغرض ضمان تقديم خدمات إسعاف أولية لجيرانهم أو أفراد أسرهم أثناء الحوادث المختلفة، إلى جانب إطلاق عمليات تحسيسية حول أهمية الوقاية من أخطار الحوادث والفيضانات والتسممات بالغاز والحرائق بالتنسيق مع عدة مؤسسات، كما جرى توضيحه.

وسيتم قريبا إدراج تقنية المنقذ التي تعتمد على نظام تحديد المواقع؛ للسماح بالتدخل السريع لمصالح الحماية المدنية خلال وقوع الحوادث المختلفة، وفق نفس المصدر.

وسجلت المصالح خلال نفس الفترة هلاك 30 شخصا و725 جريحا جراء حوادث المرور عبر إقليم الولاية، إلى جانب 7.730 تدخلا للإجلاء الصحي، وإنقاذ 16 شخصا تعرضوا لحالات اختناق بغاز أحادي أكسيد الكربوني، وإتلاف 3.049 نخلة منتجة بفعل حرائق الغابات، حسب الحصيلة السنوية لنفس الهيئة.

وتنظم في إطار الاحتفال باليوم العالمي للحماية المدنية الذي يحمل هذه السنة شعار حماية أبنائنا هي مسؤوليتنا، تظاهرة أبواب مفتوحة بدار الثقافة مفدي زكريا بورقلة، التي تتواصل إلى غاية 6 مارس الجاري، لتعريف الجمهور بمهام هذه الهيئة لمجابهة الحوادث والأخطار المختلفة والجهود التي تبذلها من أجل ذلك.

العدد 7245
29 أكتوير 2020

العدد 7245