منح 20 رخصة لفتح مطاعم إفطار
❊حنان. س ❊حنان. س

بومرداس

منح 20 رخصة لفتح مطاعم إفطار

أفادت مديرية النشاط الاجتماعي لبومرداس، بمنح رخصة فتح 20 مطعما للإفطار خلال الأسبوع الأوّل من شهر رمضان، منها ما هو تابع لمحسنين خواص وأخرى تابعة للهلال الأحمر الجزائري، متوقّعة أن يرتفع العدد بالنظر للطلبات المسجلة في هذا السياق، مشيرة إلى عملية تضامنية ثانية تتعلّق بالحساب الحر للتضامن الموجه للمحسنين وعائلات محتاجة لم تستفد من المنحة الرمضانية قبيل حلول الشهر الفضيل.

تسجّل اللجنة الولائية الخاصة بمعاينة فتح مطاعم الإفطار على مستوى ولاية بومرداس، التي تشرف عليها مديرية النشاط الاجتماعي، العديد من الطلبات التي تقدّم بها محسنون خواص، من أجل فتح مطاعم جماعية خلال رمضان الجاري، في سياق التضامن الرمضاني، حسبما أكّدته لـ»المساء» المديرة مختارية داسي، مشيرة إلى فتح 20 مطعما منذ اليوم الأول من رمضان. وتوقّعت أن يتضاعف ليفوق حدود 34 مطعما، مثلما سجل خلال رمضان العام الماضي، الذي شهد توزيع 100 ألف وجبة ساخنة بالمطاعم والمحمولة.

وتتكوّن اللجنة المكلّفة بمعاينة مطاعم الإفطار، من مديريات النشاط الاجتماعي، التجارة، الصحة والحماية المدنية، وهي مكلفة بمعاينة شروط فتح مطعم للإفطار الجماعي، حيث يستثنى من ذلك المستودعات وكل مكان لا تتوفر فيه المقاييس والشروط اللازمة، على رأسها النظافة والسلامة وأمن المنتوجات الغذائية، حسبما تضيفه المسؤولة، مؤكدة أنّ زيارات فجائية ستقوم بها اللجنة طوال شهر رمضان لكافة مطاعم الإفطار الجماعي التي تحصّلت على رخصة، للوقوف على الشروط اللازمة حفاظا على الصحة العمومية.

من جهة أخرى، أكّدت المتحدثة، أنّ وزارة الداخلية فتحت حسابا حرا للتضامن، هدفه تمكين المحسنين من التكافل الرمضاني عن طريق التبرع بمبالغ مالية حسب مقدرتهم بنفس الحساب، ومنه سيتم صب إعانات مالية في حساب الأسر الموجودة بالقوائم الإضافية.

وفي هذا الصدد، ذكرت المتحدّثة أنّ رؤساء المجالس الشعبية البلدية، على مستوى ولاية بومرداس، مطالبون بضبط قوائم إضافية للعائلات المعوزة ومحدودة الدخل، التي بإمكانها الاستفادة من إعانات الحساب الحر للتضامن، مؤكدة أنّ لجنة خاصة تنسق مع الأميار في هذه العملية، وهي مكونة من الوالي أو ممثل عنه ومديرية النشاط الاجتماعي ومديرية الإدارة المحلية، إضافة إلى بريد الجزائر والخزينة العمومية وكذا رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس الشعبي الولائي.

«البوحمرون» ... 73 حالة إصابة مؤكّدة

سجلت مصالح الصحة لبومرداس 220 حالة إصابة بداء  الحصبة «البوحمرون» منذ بداية السنة الجارية، منها 73 حالة مؤكدة. ويشهد الوباء انتشارا واسعا شمل كلّ إقليم الولاية، بما فيها  دائرة دلس التي أعلنت من قبل منطقة خالية من العدوى.

وأكّدت مصالح الصحة لبومرداس أنّ رقعة الإصابة بعدوى «البوحمرون» في تزايد مقلق، جنّدت إزاءها كلّ طواقمها الطبية من أجل احتواء العدوى، كما جددت بالمقابل نداءها للأولياء للتقرب وبشكل مستعجل من الوحدات الصحية الموزعة عبر إقليم الولاية، من أجل تطعيم أبنائهم ضد الحصبة، لحمايتهم من خطر مضاعفات البوحمرون التي قد تفضي إلى الوفاة.

وسجّلت المصالح منذ بداية العام الجاري 220 حالة إصابة، منها 73 حالة مؤكدة بعد أن أكدها معهد باستور، منها 30 حالة بدائرة دلس التي سبق وأن أعلنت خالية من الحصبة، وهو ما يؤكّد الانتشار السريع للعدوى، لاسيما وسط الرضع، ما جعل مصالح الصحة تجدد رفع ندائها لكافة الأولياء بضرورة التقدّم للوحدات الخاصة بالتلقيح، من أجل تطعيم أبنائهم الذين لم يخضعوا بعد  للتلقيح أو الذين لم يتلقوا بعد الجرعة الثانية من اللقاح، أي البالغين سن السادسة وفق الرزنامة القديمة للتلقيح، أما الرزنامة الجديدة فتشمل الرضع البالغين من العمر 11 شهرا و18 شهرا لحمايتهم من مضاعفات الحصبة التي يبقى التلقيح الوسيلة الوحيدة للوقاية منها.

حنان. س

إقرأ أيضا..

الدعوة إلى إعطاء الفرصة للشباب
21 جويلية 2019
جبهة المستقبل

الدعوة إلى إعطاء الفرصة للشباب

الحوار استراتيجية حضارية للخروج من الأزمة
21 جويلية 2019
جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

الحوار استراتيجية حضارية للخروج من الأزمة

العدد 6856
21 جويلية 2019

العدد 6856