في أول دورة لهم لسنة 2023

منتخبو قالمة يشرحون واقع الصحة والاستثمار والسياحة

منتخبو قالمة يشرحون واقع الصحة والاستثمار والسياحة
  • القراءات: 725
وردة زرقين وردة زرقين

عكف أعضاء المجلس الشعبي الولائي لولاية قالمة، الخميس الماضي، خلال الدورة العادية الأولى لسنة 2023، على دراسة ملفات الصحة والاستثمار والسياحة، وكذا الشباب والرياضة، بالموازاة مع استعراض البيان السنوي لنشاط مصالح الدولة بولاية قالمة لسنة 2022، ونقاط أخرى كانت محور نقاش من قبل أعضاء المجلس الشعبي الولائي.

في بيان للمجلس الشعبي الولائي وفي إطار ميزانية التجهيز، خصصت الدولة غلافا ماليا قُدر بـ4.327 مليار دينار، منه 2.727 دينار لفائدة البرامج القطاعية غير الممركزة، و1.6 مليار خُصص لفائدة المخططات البلدية للتنمية.

وبخصوص البرامج القطاعية غير الممركزة، تم تسجيل 20 عملية مست 6 قطاعات، بغلاف مالي قدر بـ 2.619 مليار، وإعادة تقييم 10 عمليات بغلاف مالي قدر بـ7.6 ملايير دينار. ومسّت العمليات قطاع الغابات، وقطاع البنية التحتية، وقطاع التربية الذي استفاد من 12 عملية، وقطاع التكوين المهني، وقطاع الصحة، وقطاع التعليم العالي.

أما عن المخطط البلدي للتنمية بعنوان 2022، فقد استفادت الولاية من غلاف مالي إجمالي قدره 1.6 مليار دينار، خُصص لـ17 عملية، وُجهت، أساسا، للتزويد بالمياه الصالحة للشرب، والتطهير، والطرقات، وترميم المدارس الابتدائية، والإنارة العمومية وغيرها.

يُذكر أن أشغال الدورة الأولى للمجلس الشعبي الولائي بقالمة، تزامنت مع الاحتفال بالذكرى الواحدة والستين لعيد النصر المصادف لـ19 مارس. وهي المحطة الحاسمة لكفاح الشعب الجزائري ضد الاستعمار الغاشم، كما تزامنت مع استعداد الأمة الإسلامية لاستقبال شهر رمضان الكريم، الذي يُعد من المحطات الهامة لمتابعة البرامج من خلال الآلية الجديدة التي تم اعتمادها في الإعانات المالية للمواطنين، عن طريق حساب البريد الجاري، والحوالات البريدية الخاصة بقفة رمضان.

دعوة إلى تنسيق الجهود خدمةً للمواطن

دعت والي قالمة السيدة حورية عقون، الهيئتين التنفيذية والمنتخبة إلى العمل في انسجام وتكامل؛ خدمةً للصالح العام والمواطن بهذه الولاية، وبذل الجهود والتنسيق فيما بينهما؛ لتذليل الصعوبات، وإزالة كافة العقبات التي قد تواجه إنجاز مختلف المشاريع، مؤكدة أن الدولة لا تتخلى عن التزاماتها التنموية تجاه مواطنيها؛ إذ خصصت غلافا ماليا للتكفل بالاحتياجات المعبّر عنها من طرف المواطنين، وهو ما تم استخلاصه من حصيلة الإنجازات المحققة، مضيفة أن "الدولة تواصل التزاماتها لتدارك النقائص والمتطلبات المتزايدة".

وقالت المسؤولة الأولى عن الجهاز التنفيذي خلال انعقاد الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي لولاية قالمة لسنة 2023، الخميس الماضي، إن بعض البلديات تعاني من انسداد في مجالسها، معتبرة أن مصير الجماعات الإقليمية مرهون، لا محالة، بتجاوز خلافات المنتخبين المحليين، خاصة أمام التحديات الكثيرة التي تعرفها بلديات الولاية، والتي استفادت من أغلفة مالية لتمويل مشاريع وبرامج تنموية مختلفة لصالح المواطنين، مشيرة إلى أنها تحرص على تأكيد هذه الأهمية، والعمل على تحقيق هذه الأهداف النبيلة، لا سيما أن البرامج التنموية التي أقرتها الدولة والتي تبلورت في شكل مشاريع تنموية محلية هامة، تتطلب المشاركة الواسعة، وانخراط كل المنتخبين المحليين من أجل إنجاحها، والمساهمة في ترقية الممارسة الديمقراطية التي توليها الدولة الجزائرية أهمية، وعلى رأسها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، كما أكدت المسؤولة.