ملف السكن يعود إلى الواجهة
  • القراءات: 503
 زبير.ز زبير.ز

قسنطينة

ملف السكن يعود إلى الواجهة

عاد مجددا ملف السكن، لواجهة الشارع القسنطيني، بعد فترة هدوء شهدتها عاصمة الشرق الجزائري منذ أسابيع، تزامنت مع بعض المستجدات التي شهدها العالم، خاصة بعد ظهور فيروس ”كوفيد 19” المستجد، الذي عطل العديد من الأمور، بما فيها احتجاجات السكن، التي اعتاد أصحابها القيام بها كل أسبوع أمام ديوان الوالي أو بمناطق أخرى.

تحرك أصحاب مشروع 900 مسكن ترقوي مدعم للمرقي خلف الله، بالتوسعة الجنوبية للوحدة الجوارية رقم 20 بالمدينة الجديدة علي منجلي، في ظل تعنت هذا المرقي وعدم التزامه بالوعود التي قطعها على نفسه، منذ أسابيع، أمام السلطات المحلية، التي لم تجد ما تفسر به عدم تسوية العديد من التحفظات التي تم رفعها، وعلى رأسها، تحديد تاريخ توزيع الشطر الثاني وتزويد السكنات المتبقية بالكهرباء والغاز والماء.

حدد أصحاب مشروع 900 مسكن ترقوي مدعم للمرقي خلف، مطلع الأسبوع الجاري، موعدا للاحتجاج أمام ديوان الوالي، في ظل تواصل ما أسموه بالتلاعب بمصيرهم ومصير أبنائهم، محملين السلطات المحلية كل المسؤولية بالتغطية على هذه المقاولة التي وصفوها بالفاشلة، والتي لا زالت تمنح لها مشاريع سكنية جديدة، حيث جددوا تمسكهم بمطالبهم التي لم تحقق بعد، وعلى رأسها الإسراع في مد كامل الحي بغاز المدينة، معتبرين أن هذا العامل أثر على توزيع الشطر الثاني، بعدما تم توزيع الشطر الأول الذي يضم أكثر من 400 شقة، خلال شهر سبتمبر من السنة الفارطة.

كما طالب المكتتبون، بغلق الأبواب المستحدثة بين شقق الخدمات والشق السكنية، ورفع التحفظات الداخلية المسجلة بالعديد من الشقق، وتمكين أصحاب هذه الشقق من عقود الحيازة، مع الحرص على استكمال التهيئة الخارجية للمشروع، وتحديد تاريخ فعلي لتسليم الشطر الثاني المقدر بـ432 شقة، منددين بما أسموه بتساهل السلطات، وعلى رأسها مديرية السكن مع هذا المرقي، وعدم التعامل معه بصرامة القانون، بعدما كان سببا في معاناة المكتتبين طيلة 10 سنوات من الانتظار.

من جهتهم، قرر مكتتبو 6 آلاف سكن، لمشروع ”عدل 2” بمنطقة الرتبة ببلدية ديدوش مراد، التحرك في نفس الموعد والقيام بوقفة احتجاجية داخل الموقع، بسبب ما أسموه بالتماطل وعدم وجود جدية في إنهاء أشغال التهيئة الخارجية التي عطلت تسليم الشطر الأول من سكناتهم،  المقدر بحوالي 1500 سكن، بعدما تم تحديد العديد من التواريخ التي لم تحترم.

جاء تحرك مكتتبي ”عدل 2” بالرتبة، خاصة بعد التصريحات التي أطلقها والي قسنطينة، مؤخرا، والقاضية بتوزيع 1000 سكن من مشروع ”كور”، بالمدينة الجديدة علي منجلي، دون الحديث عن عملية توزيع بمنطقة الرتبة، التي كانت أول موقع يتم الانطلاق في بنائه، وكان من المفروض أن يكون أول موقع يتم توزيع سكناته، ليفاجأ مكتتبوه بتوزيع 2150 مسكنا بالتوسعة الغربية في المدينة الجديدة علي منجلي، شهر سبتمبر الفارط، ثم تحديد تاريخ منتصف جوان لتوزيع حصة أخرى بنفس المنطقة.

طالب مكتتبو الرتبة من والي قسنطينة، بالتدخل السريع ومعاقبة كل الشركات المسؤولة عن تأخر تسليم السكنات، التي كان أكثر من 3 آلاف منها جاهزا في نهاية 2017، حيث اتهموا مؤسسة ”سونلغاز” و"كهريف”، بتعطيل ربط المواقع بالكهرباء والغاز، كما طالبوا من المدير العام لوكالة ”عدل”، بالتدخل لتحويلهم إلى المشاريع الجاهزة، خاصة أنهم الأوائل في التسجيل، وأن أرقامهم الكرونولوجوية هي الأولى، في ظل عدم مقدرة المؤسسات المكلفة بالإنجاز على إتمام مشروع الرتبة.

العدد 7244
28 أكتوير 2020

العدد 7244