تجهيز منتزه الرياح الكبرى بالعاصمة بأحدث العتاد

مكسب سياحي يخفف الضغط عن "الصابلات"

مكسب سياحي يخفف الضغط عن "الصابلات"
  • القراءات: 402
نسيمة زيداني نسيمة زيداني

أكد مصدر من ولاية الجزائر لـ"المساء"، أنه سيتم فتح منتزه الرياح الكبرى "دنيا بارك" ، الصائفةَ المقبلة بعد الانتهاء من أشغال التهيئة التي تجري على قدم وساق، لتسليم هذا المشروع في آجاله المحددة، والذي يندرج ضمن المخطط الأخضر للنظرة الاستراتيجية لتطوير وعصرنة العاصمة، بالإضافة إلى تخفيف الضغط عن منتزه "الصابلات"، الذي يشهد إقبالا كبيرا جراء توافد الزوار عليه على مدار السنة.

تجري أشغال تهيئة حظيرة الرياح الكبرى بالجهة الغربية للعاصمة، بوتيرة متسارعة، حسب ما لاحظته "المساء"، التي قامت بزيارة إلى عين المكان؛ حيث سيتم بهذا المرفق الترفيهي، فتح فضاءات للتسلية والترفيه وممارسة الرياضة، ومرافق أخرى تقدم أحسن الخدمات لسكان العاصمة.

مرافق رياضية وأخرى للتنقل والترفيه

تتربع حظيرة الرياح الكبرى على مساحة 1059 هكتار، تم تقسيمها إلى منطقتين؛ تحتوي الأولى على أحواض مائية ومرافق ترفيهية، وفضاءات لممارسة مختلف أنواع الرياضات؛ حيث سيتم وضع تجهيزات للرياضات الفردية، مع فتح مسلك خاص بممارسة الرياضة الميكانيكية للشباب، ومسلك آخر لممارسة رياضة الفروسية، وتخصيص مسالك أخرى لتنقّل وترفيه الزوار، فيما ستتم تهيئة المنطقة الثانية ذات الطابع الغابي والبيئي؛ بغرس أشجار الزيتون، وأشجار التين، ونباتات عطرية وطبية، إضافة إلى إنجاز مزرعة بيداغوجية.

وأوضح مدير أشغال شركة "ميديترام" للأشغال العمومية، خالد بوتي، أن مؤسسته تشرف على الممرات الرابطة بين البحيرات المتواجدة بالمنتزه؛ قال: "نحن بصدد إنجاز ممر علوي للبحيرة بمساحة 160 متر مربع، يربط بين الضفتين. وهناك ممر علوي آخر للراجلين في الطريق السريع، وصلت أشغاله إلى نسبة 90 ٪، ويربط بين الضفة الشمالية والجنوبية لحظيرة " دنيا بارك".

ورشات مفتوحة ومؤسسات عديدة  تشرف على المشروع

زائر منتزه الرياح الكبرى يلاحظ أن المكان عبارة عن ورشات مفتوحة من كل النواحي؛ حيث تشرف مختلف المؤسسات على غرار "سابتا" و"ميديترام" و"أسروت" ، على مختلف الأشغال؛ على غرار التهيئة الأرضية، وتعميم الإنارة العمومية والتزيين إلى غير ذلك. وقاربت أشغال إنجاز الجسور على الانتهاء، حسبما أكد بعض ممثلي هذه المؤسسات، إلى جانب غرس الأشجار، وتجهيز المسارات التي يتنزه فيها الزوار.

وأوضح رئيس مشروع شركة "سابتا" لإنجاز الجسور  لطفي حديد، أن شركته تشرف على تهيئة مرافق النزهة وممارسة الرياضة، بالإضافة إلى الإشراف على إنجاز المطاعم، وتوفير مسالك رياضية، ووصل البحيرات ببعضها البعض؛ قال: "نحن في آخر مراحل إنجاز المشروع، المتمثل في وصل البحيرات مع بعضها البعض"كما أكد رئيس مشروع مؤسسة "سارل جيال كوبات" حمزة بوخاري، أن مؤسسته تتكفل بإنجاز شطر من المشروع، متمثل في مساحة 1000 متر، علما أن مشروع تهيئة حظيرة الرياح الكبرى "ضخم" .

10 آلاف و700 شجرة للفضاء الأخضر

زيارتنا لمنتزه الرياح الكبرى جعلتنا نلاحظ أن هذا الفضاء يحتوي على مسالك خاصة بالمشي والتنزه؛ حيث يطبعها اللون الأخضر الذي تنشرح له النفوس. وأكد في هذا السياق، مدير وحدة إنجاز المشاريع بولاية الجزائر، أحمد جباري، أن مصالحه تقوم بغرس 10 آلاف و700 شجرة، اختيرت لتكون ملائمة لمناخ جنوب البحر المتوسط؛ منها أشجار الصفصاف، والصنوبر، والزيتون.

3 مواقف كبرى للسيارات لاستيعاب الزوار

لاحظت "المساء" أن مشروع المنتزه يحوي إنجاز 3 حظائر كبرى، لتسهيل ولوج الزوار إليه، وهي متواجدة بالمداخل الرئيسة للجهة الشمالية للعاصمة بدالي ابراهيم والشراقة واسطاوالي.  وأوضح مسيّر بشركة "أسروت" سيد أحمد حاج ميهوب، أن هيئته قامت بتهيئة المسالك الداخلية الثلاثة، لتسهيل حركة المواطنين من مداخل العاصمة الثلاثة بكل من دالي ابراهيم والشراقة واسطاوالي، مؤكدا أن مصالحه قامت بتهيئة أزيد من 3 كلم من المشروع. ومن جهتها، أكدت رئيسة مشروع الأشغال العمومية بولاية الجزائر، سهيلة عنيوز، أن منتزه "الرياح الكبرى" للعاصمة، سيكون معمَّما بالإنارة ليلا ونهارا؛ من أجل إعطائه صورة ولمسة جماليتين.

والي العاصمة يشدد على إنهاء  الأشغال في آجالها

وبدوره، أسدى والي الجزائر العاصمة عبد النور رابحي، عقب تفقّده حظيرة "دنيا بارك" بالرياح الكبرى، جملة من التعليمات للانتهاء من أشغال الحظيرة؛ من خلال الرفع من نسبة اليد العاملة من قبل المؤسسات القائمة بالأشغال، وتسريع وتيرة العمل بنظام 8.3 طيلة أيام الأسبوع.

وأفاد بيان لمصالح ولاية الجزائر تسلمت "المساء" نسخة منه بغية إضفاء حركة سياحية واقتصادية هامة على مستوى ولاية الجزائر وإنشاء فضاءات للراحة والاستجمام للمواطنين والوافدين على العاصمة من داخل وخارج الوطن، يُجري والي ولاية الجزائر محمد عبد النور رابحي، زيارات عمل وتفقّد إلى كل من حظيرة "دنيا بارك" بالرياح الكبرى، وحديقة التسلية والترفيه ببن عكنون.

وعاين المسؤول خلال زياراته الميدانية، أشغال إعادة تهيئة جزء من حظيرة "دنيا بارك" ، تبلغ مساحته 193 هكتار من إجمالي المساحة الكلية المقدرة بـ 1059 هكتار.

وتم الوقوف بالحظيرة على عملية وضع التجهيزات الحضرية المعاصرة للترفيه والراحة المخصصة للأطفال، وأماكن الاستمتاع والجلوس لزوار الحظيرة بوضع طاولات وكراسيّ بالقرب من البحيرتين الموجودتين، بالإضافة إلى عمليات التجميل والتزيين التي يتم إنجازها على مستوى الحظيرة. وأسدى المسؤول خلال زيارات سابقة للموقع، تعليمات صارمة، تقضي بالعمل على الرفع من نسبة اليد العاملة من قبل المؤسسات القائمة بالأشغال، وتسريع وتيرة العمل بنظام 8.3 طيلة أيام الأسبوع، مع تهيئة كافة المداخل، وتجهيز الحظيرة بكافة المستلزمات؛ من أكشاك، ومراحيض عمومية.

وشدد، أيضا، على ضرورة الانتهاء من أشغال تطوير مسالك ومسارات الدراجات على طول محيط البحيرتين؛ لتسهيل طرق التواصل بين المناطق المهيأة ومساحات اللعب والاسترخاء، وللانتهاء من عملية الإنارة على مستوى مواقف السيارات، التي تستوعب أزيد من 4000 مركبة، وربط الأكشاك بشبكات صرف المياه، مع العمل على الانتهاء من عمليات غرس الأشجار والنباتات التجميلية لتزيين الحظيرة.