مكتتبو ”عدل 2” بولايات الشرق يحتجون بقسنطينة
شبيلة. ح شبيلة. ح

طالبوا بلجنة تحقيق وزارية للوقوف على الخروقات

مكتتبو ”عدل 2” بولايات الشرق يحتجون بقسنطينة

قرر العشرات من المكتتبين في برنامج وكالة تحسين السكن وتطويره ”عدل 2”، العودة إلى لغة الاحتجاجات في تعاملهم مع الوكالة، وذلك بسبب الغموض الذي يكتنف البرنامج والذي لم تقدم الجهات الوصية المعلومات اللازمة بخصوصه، خاصة في ظل الوعود التي لم تحترمن حسب المحتجين، في ظل التهرب من المسؤولية.

عاد، أمس، مكتتبو سكنات ”عدل” بقسنطينة للاحتجاجات بعد أن التحق بهم عشرات المكتتبين من ولايات الشرق الجزائري المجاورة على غرار ميلة، سطيف وخنشلة، في وقفة نظمت أمام مقر الوكالة الجهوية لوكالة ”عدل” المتواجدة بالمقاطعة الإدارية للمدينة الجديدة علي منجلي.

طالب المكتتبون، خلالها، بضرورة إيفاد لجان تحقيق وزارية للنظر في الخروقات التي تقوم بها مصالح الوكالة، في ظل انعدام قنوات الحوار المباشرة مع الوكالة الجهوية بالشرق والتي تسببت في إشعال فتيل الاحتجاجات اليومية بسبب الغموض الذي يشوب الملف عبر عديد المواقع وعدم وفاء المديرية بالتزاماتها خاصة ما تعلق بمشكل الإقامة الذي اعتبره المكتتبون أمر ضروري ويجب العمل به، فضلا عن مشكل شهادات التخصيص وكذا تواريخ التوزيع وغيرها من المشاكل الأخرى التي أخرت تسلم سكناتهم رغم جاهزية أغلبها.

طالب مكتتبون في برنامج ”عدل 2” بدائرة عين ارنات بولاية سطيف، من جهتهم، بضرورة وفاء وكالة ”عدل” الجهوية بالتزامها بخصوص مشكل الأقامة وتوطين إنجاز سكناتهم ببلدية مقر إقامتهم عوض ”تهجيرهم” إلى مواقع أخرى بالولاية، حيث احتج المكتتبون على طريقة اختيار المواقع بعد أن تم تخصيص جزء من سكناتهم لمواطنين من بلديات أخرى، خاصة وأن مكتتبي المنطقة تم ”تشتيتهم وتهجيرهم” إلى بلديات أخرى مجاورة رغم وجود فائض في السكنات بالمنطقة بخلاف مكتتبي العلمة، الذين استفادوا من مشاريع بمنطقتهم.

من جهتهم، طالب مكتتبو ”عدل” شلغوم العيد بولاية ميلة مسؤولي الوكالة باحترام معيار الإقامة في التوجيه رافعين شعار ”لا لتهجير المواطن”، وأن يوجه كل مواطن لنقطة أقرب من مقر سكنه بمراعاة الإقامة والرقم التسلسلي، حيث دعا المحتجون إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار شهادة الإقامة والرقم الكرونولوجي في عملية التوزيع، متحدثين عن الغموض الذي يشوب عملية اختيار المواقع خاصة وأن الوكالة الجهوية لم تبرر لهم أسباب عدم التقيد بالمواقع التي تم اختيارها من قبل المكتتبين، خاصة بعدما وجه المئات منهم إلى مواقع أخرى بعيدة عن مقرات سكناهم وعملهم، مطالبين بمبدأ التكافؤ في توزيع المواقع، والتي يجب أن تكون وفق الطلب وتتماشى مع الحياة الاجتماعية والمهنية للمكتتبين على غرار ما حصل مع نظرائهم.

فيما طالب، مكتتبو موقع البشاكرة بالخروب في قسنطينة، بإلغاء شهادات التخصيص لموقع 2000 سكن ”عدل” كاملة والرجوع إلى ما ينص عليه القانون الصادر في العدد 49 ليوم 12 أكتوبر 2013، في مادته 3، على أن تراجع وكالة ”عدل” هذا الأمر، كما دعوا المسؤولين وعلى رأسهم والي الولاية للتدخل والوقوف على الخروقات التي تجري في عملية تبديل قوائم المستفيدين الذين يفترض أن يستلموا سكناتهم قريبا، حسب الترتيب الكرونولوجي، وأضاف المحتجون أنهم حصلوا على ”شهادات التخصيص”، الأسبوع الماضي، ليتفاجأوا أن المسجلين في الجهة العليا من المشروع شبه المكتمل، والذين من المفترض أن يستلموا سكناتهم بعد أشهر قليلة، قد حولوا إلى سكنات الجهة السفلى غير المكتملة، والعكس، رغم أن القانون يشير أن التوزيع يتم حسب الترتيب الكرونولوجي للمسجلين، وهو ما أثار حفيظة المكتتبين وأحدث غليانا بين صفوف، حوالي ألف مكتتب.

ورفع المكتتبون المسجلون بولاية قسنطينة خلال وقفتهم الاحتجاجية عديد المطالب، الأخرى، حيث طالبوا بضرورة توزيع شهادات التخصيص المتبقية عبر مواقع التوسعة الغربية علي منجلي وكذا الرتبة، مع تسريع الإجراءات المتعلقة بالشطر الرابع والموثق لموقع 1000 سكن بالتوسعة الغربية علي منجلي والتي ستوزع أواخر شهر جوان المقبل، وكذا المكتتبين الأوائل بموقع الرتبة والذين يبلغ عددهم حوالي 3000 مكتتب، مع مطالبة المسؤولين بتوزيع 3000 سكن بموقع الرتبة نهاية شهر جويلية، وكذا العمل على تسريع وتيرة الإنجاز في كل المواقع وضرورة الوقوف على النقائص في كل المواقع المرافق العمومية والترفيهية، فضلا عن طرح قضية الطعون وقضية أصحاب الملفات الطبية الذين لم يتحصلوا على الطابق الأرضي.

وفي رده عن سؤال لجريدة ”المساء”، نهار أمس، بشأن احتجاج مكتتبي قسنطينة، أكد الوالي ساسي عبد الحفيظ، أن هناك بعض الظروف التي عطلت التوزيع الذي كان مبرمجا خلال السداسي الأول من السنة الجارية، مضيفا أن التحفظات منطقية ويجب إزالتها قبل الشروع في توزيع السكنات خاصة بموقع الرتبة التي كان من المفروض توزيع الشطر الاول منها مع نهاية شهر جويلية.

إقرأ أيضا.. في المراسلون

تذبذب في توزيع الماء منذ أسابيع

"سياكو" تعد بإصلاح الخلل تدريجيا

توزيع ألف مسكن "عدل" الأسبوع المقبل

عقود موقعة من طرف واحد فقط بقسنطينة

لقاءٌ تكوينيّ لفلاحي باث وعبان سبتمبر المقبل

إنتاج 15597 قنطارا من فاكهة الكرز بتيزي وزو

بعد ارتفاع عدد المصابين بتيارت

تحويل أغلب مصالح المستشفى إخلاء الأجنحة

مدير مؤسسة الصحة الجوارية لعين تموشنت:

جندنا 570 إطارا لمجابهة الجائحة

ضم المؤسسات الجوارية لحملة المكافحة بوهران

تدشين مخبر جديد للكشف السريع عن "كوفيد19"

المزيد من الأخبار

الحقوقي فاروق قسنطيني لـ«المساء”:

ردع المعتدين على الأطباء في هذا الظرف.. واجب وطني

الطبيب المختص بمصلحة كوفيد بحسين داي حمزة بوطالب لـ«المساء”:

المطلوب رفع عدد أعوان الأمن وتكوينهم للحد من تعنيف الأطباء

مواطنون وفايسبوكيون وعقلاء بصوت واحد:

"كلنا مع الأطباء.. كلنا مع الجيش الأبيض"

الرئيس تبون يستقبل سفيري إندونيسيا وبلجيكا بالجزائر

تنويه بنوعية العلاقات التي تربط الجزائر بالبلدين

الخبير مبتول يثمن قرار الرئيس ويؤكد لـ ”المساء”:

انتهى ”الريع” في سوناطراك

10 سنوات ضد أويحيى وسلال و20 سنة للهارب بوشوارب

16 سجنا لطحكوت..تجميد حسابات شركاته ومصادرة عتادها

حصيلة كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة

12 وفاة... 554 إصابة جديدة وشفاء 441 مريضا

للإعداد لمشروع الاستراتيجية الوطنية للوقاية من الفساد

تنظيم دورتين دوليتين للمشاورات التقنية

بلدية مفتاح تحيي الذكرى الـ62 لاستشهاد البطل كحشوش السعيد

تخليد مسيرة ثائر رفض العيش تحت نير الاستعمار

بن حبيلس تعتبر الهبة رسالة عرفان للأطباء..

تجهيزات بقيمة 600 مليون سنتيم لمستشفيات تيزي وزو

تنصيب لجنة دائمة لأخلاقيات المهنة بسونلغاز.. وزير الطاقة:

يجب وضع حد للممارسات القديمة

كشف عن سحب 374 مليار دينار في جوان الماضي

وزير البريد يطمئن المواطنين بتوفر السيولة المالية

رضخ لضغوط حركة النهضة الإسلامية

رئيس الحكومة التونسية يقدم استقالته

رغم فشل المفاوضات الثلاثية بشأنه

إثيوبيا تبدأ في ملء خزان "سد النهضة"

في وقت وصل فيه وفد مساعي وساطة إفريقي إلى مالي

حالة ترقب عشية اكبر مظاهرات احتجاجية في العاصمة باماكو

بينما أصرت حكومة الوفاق على استعادة مدينة سيرت

"أفريكوم" تتهم مرتزقة "فاغنر" الروسية بتلغيم العاصمة طرابلس

العدد 7158
16 جويلية 2020

العدد 7158