مكتتبو مشروع 774 تساهميا يطالبون بمفاتيحهم
 شبيلة. ح شبيلة. ح

وُعدوا باستلام سكناتهم في أفريل الفارط

مكتتبو مشروع 774 تساهميا يطالبون بمفاتيحهم

يطالب مكتتبو مشروع 774 سكنا تساهميا تابعا لديوان الترقية والتسيير العقاري، بالتوسعة الغربية في المدينة الجديدة علي منجلي بولاية قسنطينة، الوالي بتجسيد وعده وتسليمهم مفاتيح سكناتهم التي قال، إنها ستسلم لهم شهر أفريل الفارط، خلال آخر زيارة له للمشروع.

تساءل مكتتبو المشروع الذي فاقت نسبة الأشغال به 95 بالمائة، عن سبب تجاهل السلطات المحلية لمشكلتهم، وعدم تنفيذ الوالي ساسي أحمد عبد الحفيظ لوعوده، وتسليمهم مفاتيح شققهم التي انتظرونا لسنوات، حيث أكد المشتكون لـ"المساء”، أن المسؤول التنفيذي وعدهم في شهر فيفري الفارط، خلال زيارته للمشروع، بتسليمهم السكنات في شهر أفريل المنصرم، بعدما قدم المقاول ”مؤسسة برومدار”، تعهدا قاطعا بتسليمه لـ"الأوبيجيي”، غير أن الوعود، حسبهم، لم تجسد وبقيت السكنات مغلقة بسبب المشاكل العالقة بين المقاول وديوان الترقية والتيسير العقاري ”أوبيجي” صاحب المشروع. أضاف مكتتبو المشروع، أن المرقي المسؤول كان قد أوقف العمل وهجر الورشة سابقا، حيث سحب كل تجهيزاته من الموقع، وحتى العمال، بسبب عدم تلقيه مستحقاته المالية، حسب ما أكدته لهم مصادر من ديوان الترقية والتسيير العقاري، غير أنه عاد للمشروع من جديد قبل أن يتوقف مجددا، بسبب مشكل المخططات التي قالت لهم نفس المصادر، إنها سبب إيقاف المشروع، خاصة بعدما قدمت مؤسسة ”برومودار” مخططا جديدا، بناء على طلب الديوان، مما نتج عنه اختلاف وعدم تطابق بين ما هو مدرج في صفقة المشروع وما تضمنته المخططات. المكتتبون أكدوا لـ"المساء”، أن مشروعهم الذي انطلق سنة 2012، من قبل مؤسسة ”برومدار”، عرف تأخرا كبيرا في الأشغال بسبب العديد من المشاكل، مما جعلهم يقدمون على عدة احتجاجات وصلت إلى  حد تدخل الوزارة الوصية، لإيجاد حل، من خلال إيفادها في ديسمبر الفارط، لجنة وزارية لتقييم المشروع وتقديم تقريرها واتخاذ الإجراءات اللازمة، قصد إعادة إطلاق الأشغال من جديد، للانتهاء منه وتسليمه، إلا أنه، حسب المشتكين، لم تقدم أي تقرير لحد الساعة، مما أثار استياءهم، خاصة أن كلا من مؤسسة الترقية والتسيير العقاري والمؤسسة المنجزة لازالتا تتقاذفان المسؤولية فيما بينهما، في حين قدم والي قسنطينة، في آخر زيارة له لموقع المشروع، وعدا بتسليم السكنات، مما جعل المكتتبين يعقدون آمالا كبيرة للإفراج عن سكناتهم، بعد سنوات من الانتظار، قبل أن يفاجأوا برفض المقاول تسليم المشروع لديوان الترقية والتسيير العقاري، وبذلك تأجيل تاريخ التسليم مرة أخرى.

للإشارة، أكد المعنيون أن جميع المكتتبين سددوا الشطر المالي الأول من قيمة الشقق، والمقدر بـ60 مليون سنتيم منذ سنوات، كما أن أغلبهم تحصل على إعانة 70 مليون سنتيم الخاصة بالصندوق الوطني للسكن، وتعرفوا على أرقام شققهم خلال إجراء قرعة سنة 2018، مشيرين في السياق، إلى أن المشروع الذي انطلق سنة 2012، عرف تأخرا كبيرا في الأشغال، بسبب العديد من المشاكل بين المرقي العقاري وديوان ”أوبيجيي”، تسببت في خروجهم في كثير من المرات للاحتجاج، الأمر الذي جعل الوالي السابق عبد السميع سعيدون، يتخذ وقتها إجراءات، وعلى رأسها إتمام أشغال ربط المشروع بالغاز الطبيعي، مع إطلاق أشغال الربط بالمياه الصالحة للشرب بصفة مستعجلة، فضلا عن إطلاق عملية وضع المحول الكهربائي، غير أن الأشغال في الورشة عادت إلى التوقف من جديد، وهو الأمر الذي أثار استياء المكتتبين.

إقرأ أيضا.. في المراسلون

في غياب شروط الوقاية داخل قاعة ضيقة

كارثة صحية بمصلحة إبرام عقود الزواج بوهران

قرية النسيسة ببلدية سيد داود

خلاف شخصي يرهن تزويد السكان بالماء

مناطق الظل ببلديتي الرغاية ورويبة

134 مليار دينار لتجسيد 39 مشروعا تنمويا

فيما تم اقتراح غلق 37 محلا تجاريا

حجز 1.2 طن من المواد الغذائية الفاسدة

مدير الصحة والسكان بسكيكدة لـ«المساء”

نحو استئناف مشروع مستشفى الحروق

في ظل قرار غلق محلاتهم وإحالتهم على البطالة

أصحاب المقاهي وموزعو المشروبات الغازية يحتجون

سكان علي منجلي بدون مرافق ترفيهية

تهيئة 3 وحدات جوارية ووعود بتهيئة 4 أخرى

اتهموا الوكالة بالتقصير في تسليم مفاتيحهم

مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية

بلدية سيدي داود ببومرداس

مشاريع تنموية لفائدة 19 منطقة ظل

العدد 7152
09 جويلية 2020

العدد 7152