مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار
❊ ج. الجيلالي ❊ ج. الجيلالي

توقف سيارات الأجرة عن العمل

مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار

تباشر منذ نهاية الأسبوع الماضي، مصالح مديرية النقل بولاية وهران، عمليات رقابة في الميدان، بالتنسيق مع مصالح الأمن الولائي من أجل تجسيد مختلف قرارات السلطات العمومية، في هذا الصدد، طالب مدير النقل بالنيابة، أصحاب سيارات الأجرة بضرورة احترام التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها، على أعلى المستويات من أجل الوقاية من فيروس "كورونا"، لا سيما أن مختلف التدابير تم اتخاذها من أجل حماية الجميع دون استثناء، بما فيها المواطن وسائق سيارة الأجرة الذي من واجبه الالتزام بالبقاء في البيت مع أفراد أسرته وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

في هذا السياق، فإن المؤسسات المعنية بالعمل ملزمة بمسايرة الوضع القائم، غير أنها مطالبة بالعمل على توفير النقل لعمالها وأعوانها من أجل استمرارية العمل، لا سيما أن الكثير من المؤسسات المعنية اتخذت الإجراءات اللازمة وهي تسير شؤونها بكل احترافية، ومختلف القطاعات الحيوية التي يجب أن تبقى محافظة على استمرارية العمل، مطالبة بضرورة توفير النقل لجميع أعوانها دون استثناء، غير أن سائقي سيارات الأجرة مطالبون من جهتهم بضرورة التقيد بالتدابير التي تمنعهم من العمل والبقاء في الحجر المنزلي لحماية أنفسهم وذويهم، ومختلف المواطنين الذين يجب عليهم كذلك احترام مختلف التدابير المتعلقة بالحجر الصحي والمنزلي إلى غاية اتقاء شر وباء "كورونا" نهائيا.

رغم التزام الكثير من أصحاب سيارات الأجرة، إلا أن البعض منهم حول سيارته إلى العمل غير القانوني بالتحول إلى سيارة نفعية "كلوندستان"، وهو ما وقفت عليه مصالح الأمن وأعوان مديرية النقل التي قامت بتطبيق القانون على كافة المخالفين، الذين حاولوا خرق القانون والتعامل معه بسلبية .

في هذا الصدد، تم في أول يوم توقيف أزيد من 100 سائق أجرة متلبسا وغير ملتزم بقرار التوقف عن النشاط، مما أجبر أعوان الأمن العمومي على تحرير المخالفات ضد الأشخاص المعنيين. ورغم الحملة التوعوية والتحسيسية التي يقوم بها أعوان مديرية النقل، بالتنسيق مع أعوان الأمن العمومي بضرورة التوقف عن العمل ومنع التجمع لأكثر من شخصين، إلا أن العديد من أصحاب سيارات الأجرة لم يلتزموا بالقرارات والإجراءات الوقائية معرضين أنفسهم للخطر، وهو ما جعل السلطات العمومية تعمل على القيام بالواجب في مثل هذه الحالات الاستثنائية من خلال إلزام الجميع دون استثناء بتطبيق القرارات التي تم اتخاذها على أعلى مستوى، بالإضافة إلى فرض القانون وتطبيقه بكل سيادة.

في هذا الخصوص، وبالنسبة للمواطنين الملزمين بالعمل دون أن يتم توفير وسائل نقل لهم، فإنهم أصبحوا يدفعون أضعاف الأسعار، لا سيما أن كل وسائل النقل متوقفة تماما، لكن الواقع يؤكد أن المواطنين المعنيين بالعمل واستمراريته لا يمكنهم مواصلة صرف المبالغ المالية العالية في التنقل فقط.

إقرأ أيضا.. في المراسلون

مداومون لم يلتحقوا بمناصب عملهم

صعوبات للحصول على رخص التنقل بولاية الجزائر

بهدف توفيرها في السوق

نحو إنتاج 30 ألف كمامة يوميا

مكافحة فيروس ”كورونا” بسيدي موسى

توزيع 3 آلاف كمامة على المواطنين والتجار

في إطار تطبيق شعار ”وعيك يحميك” يومي عيد الفطر

جمعيات خيرية توزع الكمامات على المواطنين بمفتاح

تدابير الحجر الصحي يومي العيد

وهران خاوية على عروشها

تزامنا مع إجبارية ارتدائها

توزيع 10 آلاف كمامة

عين تموشنت

تعقيم 178 مسجدا

وُعدوا باستلام سكناتهم في أفريل الفارط

مكتتبو مشروع 774 تساهميا يطالبون بمفاتيحهم

مكتتبو منطقة الرتبة

وقفات احتجاجية بعد العيد

بعد إجبارية ارتداء الأقنعة الواقية

تجند كبير لتوزيع الكمامات

تبرع به أطباء لمستشفى ”ابن باديس” بقسنطينة

جهاز يجري ألفي تحليل لـ"كوفيد 19” في اليوم

العدد 7116
28 ماي 2020

العدد 7116