طباعة هذه الصفحة
مشاريع لتحسين الخدمات وتوسيع برنامج الكهرباء الريفية
س. زميحي س. زميحي

مديرية الطاقة والمناجم لتيزي وزو

مشاريع لتحسين الخدمات وتوسيع برنامج الكهرباء الريفية

تسعى مديرية الطاقة والمناجم لولاية تيزي وزو إلى إيجاد حل لمشكلة انخفاض الضغط الكهربائي  والانقطاع المستمر للتيار، حيث برمجت عدة مشاريع من شأنها أن تضمن تحسين الخدمات وتخفف من حدة انخفاض التيار، كما أنها تضمن توسيع شبكة الكهرباء الريفية بفضل برامج سبق أن استفادت منها والتي أنجز جزء منها والبقية مبرمجة، وبرامج أخرى حظيت بها بعد زيارة الوزير الأول، عبد المالك سلال للولاية.
وحسبما أكده السيد عبد الكريم أوشعبان، رئيس مصلحة تابعة لمديرية الطاقة والمناجم لتيزي وزو لـ "المساء"، فإن الأسباب الرئيسية التي ينجر عنها انخفاض الضغط وانقطاع التيار، تعود إلى عملية السرقة والربط العشوائي للتيار، حيث أن المولد للطاقة لا يمكنه تحمل واستيعاب ذلك الطلب والتعبئة من الكهرباء، وإذا كان المولد موجه لتزويد 10 منازل بالتيار فقط، فإنه لا يمكنه تحمل أكثر وإن تم الربط العشوائي، فهذا يؤدي إلى الانخفاض في التيار وهذا بسبب سماح العائلات بربط عائلات أخرى من التي شيدت سكناتها حديثا بالكهرباء.
وعملا على تحسين نوعية الخدمات - يضيف المتحدث - قامت شركة سونلغاز بتجسيد برامج استعجالية، من خلال إنجاز 77 مركزا متوسط ومنخفض الضغط العام الماضي، كما برمجت لسنة 2014 عملية إنجاز 110 مراكز، حيث أن أكثر من 90 مركزا دخلت حيز الخدمة والبقية تجري عملية إنجازها. وحظيت الولاية بمشاريع لا تقل أهمية عن السابقة والمتمثلة في مركز لتحويل الطاقة بقدرة 220/60/30 كيلو فولت الذي سينجز بمنطقة سيدي نعمان، حيث أن المشروع الذي يتربع على مساحة قدرها 4.5 هكتار، يواجه مشكلة المعارضة التي تعمل الجهات المعنية على حلها.
وقال السيد عبد الكريم أوشعبان، ودائما في إطار تحسين الخدمات بغية منع انقطاع التيار وانخفاض الضغط، فقد تم برمجة مشروع إنجاز مركز آخر وهو قيد الانجاز ببلدية إفليسن بطاقة استيعاب 60/30 كيلو فولت ومركز آخر بواضية بقدرة 60/30 الذي واجه معارضة بالمكان المسمى أفتيس، فيما باشرت مديرية الطاقة والمناجم وشركة سونلغاز عملية التحقيق بشأن تعويض ملاك الأرض التي ستستقبل مركز ذراع الميزان بطاقة 60/30 كيلو فولت، حيث ينتظر مباشرة أشغال الانجاز، إلى جانب مراكز أخرى برمجت بكل من تيزي غنيف (المرسى)، (بوبهير) ببلدية إيفيغا، (أعزب احمد) بتيزي وزو وغيرها، والتي تقدر طاقتها بـ 60/30 كيلو فولت وينتظر أن تعمل على تحسين نوعية التيار وتضمن ربط جل المنازل التي لم يتم بعد ربطها بالكهرباء.
وأوضح المتحدث أن نسبة الربط بالتيار الكهربائي بولاية تيزي وزو قد بلغت 95 بالمائة، مشيرا إلى ان هناك برامج أخرى للربط بالكهرباء الريفية والتي ستعمل على تحسين الخدمات، مؤكدا على أن الدولة وضعت برامج ضمن المخطط الخماسي 2010 /2014 والتي ستسمح بربط 3500 منزل بالكهرباء الريفية بتراب الولاية، وهوالبرنامج الذي رصد له مبلغ مالي قدره مليار دج الذي تم إنهاؤه ودخول 9 مراكز منها حيز الخدمة بكل من بني دوالة، تيزي نتلاثة، سوق الاثنين وغيرها، في انتظار إنجاز المراكز الأخرى المبرمجة والتي ستضمن إيصال هذه المنازل بالتيار الكهربائي تدريجيا.
وأضاف المصدر أنه، وبعد زيارة الوزير الأول، السيد عبد المالك سلال إلى تيزي وزو، خصص 4 ملايير دج لتوسيع شبكة التيار الكهربائي، حيث تم الحصول على ملياري دينار لانجاز جزء من البرنامج والذي يقدر ب 500 كلم وبقي مبلغ ملياري دج، حيث تجري عملية تحديد المواقع التي ستمسها العملية والتي ستضمن ربط نحو 6000 منزل بالتيار الكهربائي موزع على عدة بلديات الولاية، مع الإشارة إلى أنه، وحسب الإحصائيات الأخيرة لمديرية السكن، فإن تيزي وزو تضم أكثر من 314 ألف منزل.