مسجد القطب مرهون بوثائق إدارية
❊ محمد عبيد ❊ محمد عبيد

عين تموشنت

مسجد القطب مرهون بوثائق إدارية

يرتبط افتتاح المدرسة القرآنية النموذجية المنجزة، مؤخرا، بالمسجد القطب لمدينة عين تموشنت بتسوية بعض الوثائق الإدارية، كما جاء على لسان السيد حمزة لعوارج، مدير الشؤون الدينية والأوقاف، ومن بين هذه الوثائق شهادة المطابقة، مشيرا إلى أن العمل جار بالتنسيق مع مصالح البلدية وأملاك الدولة لإصلاح الخلل الذي وجد الأشهر الماضية.

أوضح نفس المسؤول أن المشروع انتهت به الأشغال بنسبة 100 بالمائة، في حين تنتظر المديرية قرار التسمية من الوزارة الوصية والعمل على الافتتاح الرسمي لهذا الصرح الديني، الذي يضاف إلى المدارس القرآنية المتواجدة بالولاية، فيما أشار إلى أن مثل هذه المساجد الأقطاب متواجدة تقريبا بكل ولايات الوطن، قصد التحكم وتنظيم الشأن الديني.

وكلفت دراسة المشروع مبلغا ماليا قوامه 5 ملايير سنتيم كونه مشروعا كبيرا، فيما اقترح لإنجازه غلاف مالي يقدر بـ180 مليار سنتيم، وهو يتربع على مساحة 2.7 هكتار بقاعة للصلاة تقدر طاقة استيعابها بـ12 ألف مصل، كما يوجد به ساحة وهي كذلك مؤهلة للصلاة بطاقة استيعاب نحو 7700 مصل بمجموع 19700 مصل، فيما يؤكد مدير الشؤون الدينية والأوقاف أن هذا المشروع هو مشروع المستقبل، مثلما أرادته اللجنة التي سهرت على تسطير هذه الدراسة بالنظر لأبعاده المستقبلية. في حين يضم المشروع حظيرة للسيارات تتسع لـ240 مركبة، كما يوجد به بيت للوضوء ومقصورة الإمام وأخرى للمؤذن وقاعة شرفية وثانية خاصة بالجنائز و11 محلا تجاريا، حتى يؤدى هذا المرفق، حسب نفس المسؤول، دوره في استقطاب سكان الولاية، كي يتمكنوا من أداء الصلوات والاستفادة كذلك من النشاطات المبرمجة على مستوى مسجد القطب واقتناء حاجياتهم من هذه المحلات التي تدخل في إطار الاستثمار.

كما يوجد قاعة للصلاة للرجال بجوار هذه المحلات وقاعة أخرى للنساء وقاعة محاضرات تتسع لـ400 مقعد يعول عليها مستقبلا في تنظيم ملتقيات وطنية، في وقت تعاني فيه الولاية حاليا من عجز في القاعات المخصصة لتنظيم ملتقيات وطنية أو دولية، يقول نفس المتحدث، سواء في قطاع الشؤون الدينية أو في غيره.

كما يتوفر المسجد القطب على جناح إداري به مكتب للمدير والأمانة والعيادة و6 مكاتب أخرى للإدارة وجناح بيداغوجي به 6 أقسام للتعليم بمختلف أنواعه ومكتبة ومطعم ومطبخ، قصد استعماله مستقبلا في إطار النشاط الاجتماعي، بما فيه إفطار الصائمين ومناسبات أخرى إلى جانب سكن خاص و4 سكنات وظيفية ومحلات تقنية.

الجدير بالتذكير أنّ الدراسة الخاصة بهذا الصرح سجلت سنة 2015، فيما تدعمت الحظيرة المسجدية بولاية عين تموشنت أيضا بمسجد جديد بديار الريح ببني صاف أطلق عليه اسم السلام، ويتسع لأكثر من ألفي مصل، لتبلغ بذلك الحظيرة المسجدية بالولاية 246 مسجدا.

إقرأ أيضا..

العدد 6926
15 أكتوير 2019

العدد 6926