مركز جديد للنفايات الصلبة بطاقة 1 مليون طن
❊رضوان.ق ❊رضوان.ق

للقضاء على النقاط السوداء

مركز جديد للنفايات الصلبة بطاقة 1 مليون طن

افتُتح بولاية وهران مركز تقني جديد خاص بردم النفايات الصلبة، تقدّر طاقته الاستيعابية بأكثر من 1 مليون طن، وهو المركز الذي أُسندت مهام تسييره للمؤسسة الولائية لتسيير مراكز الردم بوهران، والذي سيكون هيكلا هاما للقضاء على النقاط السوداء بالولاية.

 

حسب مسؤولي البيئة بالولاية، فإن المركز الذي يقع على بعد كيلومترات من المركز التقني لردم النفايات ببلدية حاسي بونيف، يُعد إضافة هامة لولاية وهران في ظل الانتشار الكبير للنفايات الصلبة الناتجة، بالخصوص، عن عمليات هدم المباني القديمة والسكنات الفوضوية، فيما شرعت مصالح ولاية وهران بالتنسيق مع الدوائر في عمليات هدم واسعة، نتجت عنها أطنان من النفايات الصلبة، لم تعد مراكز الردم قادرة على استقبالها، خاصة بعد تشبّع مركز ردم النفايات الصلبة بمنطقة عين البيضاء المنتظر إغلاقه نهائيا.

ويأتي افتتاح مركز النفايات الصلبة بوهران تكملة لمشاريع القضاء على المخلّفات والنقاط السوداء بالولاية، إلى جانب العمل على تجسيد اتفاقية كانت وقّعتها مديرية البيئة لولاية وهران مع شركة خاصة، تتكفل باستخراج الحديد من النفايات الصلبة المتمثلة في مخلّفات البناء، وهي العملية التي ستعود بمداخيل إضافية على مراكز الردم بولاية وهران، في حين كشف مسيّر الشركة في وقت سابق لـ "المساء"، عن أنه في إطار الاتفاقية، قامت الشركة باقتناء تجهيزات خاصة للبحث عن الحديد بداخل المخلفات، وفق تقنيات عالية تعتمد على المغناطيس، وهي تقنية معمول بها دوليا، حيث سيتم العمل على استخراج ألف طن يوميا من مخلفات الحديد في المرحلة الأولى، "على أن ننتقل إلى ألفي طن يوميا من خلال الرفع من عملية البحث واستخراج النفايات الحديدية والمخلفات الصلبة".

وأكد مسيّر الشركة التي انطلقت في مشروعها منذ سنوات، أنه تمكن من استخراج 570 طنا من الحديد المسترجع، وكانت الانطلاقة من ولاية وهران بإنجاز أول مصنع لاستعادة الحديد ومخلفاته المتنوعة التي كانت تُرمى في العراء.

إقرأ أيضا..

العدد 7074
07 أفريل 2020

العدد 7074