مدينة حديثة تفتقد لضروريات العيش
❊كاتيا زارب ❊كاتيا زارب

سيدي عبد الله

مدينة حديثة تفتقد لضروريات العيش

تقع المدينة الجديدة "سيدي عبد الله" على بعد 25 كيلومترا غرب الجزائر العاصمة، تابعة إداريا لبلدية معالمة متربعة على مساحة 7 آلاف هكتار، وتضم أكثر من 55 ألف سكن، فهي تعتبر أكبر مدينة سكنية حديثة في الجزائر، بمجرد عبور مدخل المدينة، تصطف مبان متراصة كتب على بعضها "عدل"، المشروع الذي بقي يتخبط في الإنجاز لأكثر من 20 سنة.

رغم مرور عدة أشهر على تدشين المدينة، إلا أن أشغال التهيئة مازالت متواصلة والطرق غير معبدة في جزء منها، فحلول فصل الشتاء يغرق الحي في البرك والأوحال، مما يعيق حركة الدخول والخروج، في حين تسببت الشاحنات والمركبات المركونة وسط الطريق، لاستكمال الأشغال الجارية، في تعطيل العديد من المسالك داخل الحي.

فيما يعاني سكان هذا الحي الحضري الجديد من انبعاثات الروائح القادمة من المفرغة العمومية المتواجدة بإقليم بلدية القليعة، في وقت تنتشر النفايات المنزلية والصلبة المكدسة في أماكن مختلفة من الحي، وهو ما أثر سلبا على السكان وعكر صفو حياتهم، خاصة بالنسبة للمصابين بالأمراض التنفسية من ربو وحساسية، إذ زاد الوضع من معاناتهم في غياب المساحات الخضراء والغابات المحمية التي كانت ضمن برنامج "عدل".

من بين ما يسجل من نقائص في هذا الحي، وجعلت سكان مدينة سيدي عبد الله يعيشون حياة لا ترقى إلى ما كانوا يطمحون إليه، غياب ضروريات العيش من غاز، ماء وكهرباء، المتوفرة فقط في الشارع الرئيسي لهذا المجمع السكني. أما المباني البعيدة، فتعرف ندرة حادة في الغاز وانقطاعا في التزود بالماء أحيانا، فيما تنعدم الكهرباء في بعض العمارات. أمام هذا الوضع، يضطر السكان إلى التزود بالكهرباء من خلال مد أسلاك ناقلة للطاقة الكهربائية من المباني المجاورة، وشراء صهاريج الماء، والبحث عن قارورات غاز البوتان التي أضحت المنقذ الوحيد لهم في ليالي الشتاء البارد.

أكد السكان أنهم وجهوا العديد من الشكاوى للجهات الوصية على تسيير المدينة الجديدة لسيدي عبد الله، إلا أن ذلك لم يغير شيئا في واقعهم. في حين تتواصل مساعيهم للمطالبة بمد سكناتهم بأهم الشبكات الضرورية، التي قالوا إنهم لا يمكنهم العيش بدونها، في وقت كانوا يحلمون بمدينة ذكية تتوفر على مختلف ضروريات العيش الكريم.

عبر العديد من المستفيدين الجدد من سكنات "عدل"، من جهة أخرى، عن استيائهم الشديد، لنقص مراكز الأمن والحراسة، مما وفر الجو لمحترفي السرقة والمنحرفين لدخول الحي والتجوال داخله بكل أريحية بالأسلحة البيضاء، مهددين حياة السكان وأمنهم، متسببين في شجارات داخل الحي. كما سجلت عدة حالا سرقة. "المساء" كانت شاهدة على حادثة مماثلة، وقت في حدود الساعة 9 صباحا، مطلع الأسبوع الماضي، حيث تم الاعتداء بنهج "5 آلاف مسكن" على كهل من قبل شابين بسلاح أبيض، مما جعل الضحية في صدمة كبيرة، بالنظر إلى نقص الحراسة وأنظمة الأمن . وهي الظاهرة التي أضحت تؤرق سكان المدينة الجديدة، ما دفعتهم إلى مناشدة السلطات المختصة لتوفير مراكز أمن وأنظمة إنذار وكاميرات مراقبة لحماية ممتلكاتهم وأرواحهم.

من جهة أخرى، أشار السكان إلى غياب وسائل النقل داخل المدينة، وهو ما يصعب عليهم الوصول إلى المحلات التي يوجد معظمها على مستوى الشارع الرئيسي، حيث يضطر العديد منهم إلى قطع مسافات طويلة من أجل اقتناء مستلزماتهم اليومية، في حين يستغل بعض الأشخاص هذا الوضع للنشاط بصفة غير قانونية عن طريق مركباتهم، بنقل السكان بين الأحياء مقابل تسعيرة تقدر بـ 30 دينارا للشخص الواحد.

إقرأ أيضا..

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر
07 ديسمبر 2019
قايد صالح يؤكد أن الجزائر تستحق من أبنائها أن يكونوا حصنها المنيع:

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية
07 ديسمبر 2019
العدد الأخير لمجلة "الجيش"

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري
07 ديسمبر 2019
رابحي مؤكدا أن الانتخابات ستتم في ظروف عادية:

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري

العدد 6970
07 ديسمبر 2019

العدد 6970