مخطط استعجالي لاستدراك جفاف الحنفيات
  • القراءات: 810
سميرة عوام سميرة عوام

“الجزائرية للمياه” بعنابة

مخطط استعجالي لاستدراك جفاف الحنفيات

يعاني نصف سكان عنابة منذ يومين، من جفاف حنفياتهم، بسبب أشغال إصلاح التسرب الهام على قناة الجر بقطر 1500 مم، المزودة لمحطة المعالجة بالشعيبة، انطلاقا من سد الشافية، في شطرها العابر لمنطقة العصفور بولاية الطارف، حيث تنقلت مصالح “الجزائرية للمياه” إلى عين المكان، وباشرت الإجراءات اللازمة من أجل إصلاح العطب.

حسب البيان الذي أصدرته مؤسسة “الجزائرية للمياه” بعنابة، لطمأنة المواطنين الذين يعانون من نقص التزود بمياه الشرب، فقد رافق هذه العملية، إصلاح تسربين آخرين على نفس القناة، الأول على مستوى محطة الإعلاء بالشعيبة، والثاني بمنطقة العصفور. 

في سياق متصل، فإن الأشغال تتابعها مديرة الموارد المائية والأمن المائي، بريكي جميلة، ومؤسسة “الجزائرية للمياه” ممثلة في مدير منطقة عنابة، شعلال محمد، ومدير وحدة عنابة، خوالدية عبد الرؤوف. وأوضح نفس المصدر، أن أشغال إصلاح التسربات الثلاثة، أنجزت بالتنسيق بين شركة الأشغال الكبرى للري، والفرق التقنية لـ"الجزائرية للمياه،- وحدة عنابة-، علما أن عمليات التدخل، عرفت صعوبات كبيرة من حيث طبيعة المنطقة وتضاريسها الوعرة، التي صعبت تنقل الآليات والعتاد.

كان موقع تسرب المياه في حد ذاته، ومكان تواجد القناة، محاطا بطبقة سميكة من الخرسانة المسلحة، مما تطلب استعمال تقنيات خاصة لنزع الخرسانة بحذر، لتفادي إلحاق أي ضرر بجدران القناة، وهو ما أدى إلى استغراق وقت طويل لإنهاء عملية إصلاح التسرب.

من جهتها، فإن فرق التدخل التابعة لشركة الأشغال الكبرى للري، ووحدة عنابة لـ"الجزائرية للمياه”، تؤكد نجاح العملية في شقها الأول، حيث تمكنت بعد جهد كبير ومتواصل ليلا ونهارا، من إنهاء الأشغال، وقد تم الشروع في إعادة ملئ القناة منذ الساعة الخامسة صباحا من نهار يوم الخميس الماضي، لاستئناف عملية الإنتاج والمعالجة، قصد العودة التدريجية لنظام التوزيع العادي لفائدة المناطق والبلديات المتضررة من انقطاع التموين بمياه للشرب.