مخططات وقائية للتصدي لفيضانات محتملة
  • القراءات: 285
 بوجمعة ذيب بوجمعة ذيب

والي سكيكدة يشدد على تنفيذ بعض الملفات

مخططات وقائية للتصدي لفيضانات محتملة

شدّد السيد فوزي بن حسين، والي سكيكدة، على ضرورة العمل في الميدان ومتابعة سير المشاريع ومختلف العمليات، من خلال المعاينة الشخصية لوضعية برامج التنمية المحلية التي من شأنها المحافظة على دينامكية العمل الجاد لإنجاح برنامج الدولة الرامي إلى تحقيق تنمية شاملة، خلال الاجتماع الذي ترأسه مؤخرا وخصّص لمناقشة التحضيرات الخاصة بموسمي الخريف والشتاء، وكذا تثمين الممتلكات ضمن آليات البحث عن موارد مالية جديدة بإمكانها المساهمة في بعث مشاريع تنموية على مستوى الولاية.

أكد والي سكيكدة فيما يخص الشق المتعلق بالتحضيرات الخاصة بموسمي الخريف والشتاء، على ضرورة بعث مخطط وقائي للتصدي للفيضانات المحتملة مع تنشيط عمل التدخل السريع من أجل ضمان موسم شتوي دون فيضانات، مسندا المهام لرؤساء الدوائر بالتنسيق مع رؤساء البلديات، من خلال عقد اجتماعات تقييمية بصفة دورية لدراسة الوضع عبر كامل تراب الولاية، مع تحديد الأماكن الهشة والاستعداد الدائم للتدخل الآني في حالات طلب النجدة من طرف المواطنين، حسب العرض الذي قدمه مدير الموارد المائية للولاية حول عملية التنظيف التي جندت لها كل الوسائل والإمكانيات ومست جل الأودية والمجاري المائية، وكذا قنوات صرف مياه الأمطار، فقد تم تنظيف 1300 متر طوليا من الأودية بدائرة سكيكدة. في حين تجري عمليات التنظيف 300 قناة صرف مياه الأمطار و920 بالوعة، كما تم تنظيف 50 بالوعة ببلدية حمادي كرومة و400 متر طولي من قنوات صرف مياه الأمطار ببلدية بني بشير، زيادة إلى 54 بالوعة، والعملية متقدمة بنسبة 90 بالمائة. وببلدية رمضان جمال، تم تنظيف 221 مجرى مائيا والعملية، حسب نفس العرض، تعرف بعض التأخر، الأمر الذي أدى بوالي سكيكدة إلى أن يشدّد على ضرورة تدارك التأخر المسجل قبل حلول فصل الشتاء، معمما الإجراء على عدد من البلديات التي تشهد هي الأخرى نفس الإشكال لسبب أو لآخر.

تعليمات صارمة لإتمام تثمين الممتلكات

وبشأن عملية تثمين الممتلكات على مستوى تراب الولاية، أعطى السيد فوزي بن حسين تعليمات جد صارمة بضرورة إتمامها في غضون هذا الأسبوع،  خاصة أن الدولة تعمل جاهدة من أجل البحث عن موارد مالية إضافية أمام تراجع أسعار النفط في السوق الدولية، إذ من شأنها بعث مشاريع تنموية جديدة وبلغة صريحة وصارمة قال مخاطبا المسؤولين المعنيين بالأمر من رؤساء البلديات والدوائر، بأن يوم الخميس المقبل سيكون آخر أجل لطي الملف نهائيا وأنه لا يقبل أي عذر من طرف أي مسؤول أو هيئة، محذرا من مغبة التهاون وانتفاء المسؤولية تجاه تعليمات الحكومة. مع العلم أنه تم تثمين إلى حد الآن 285 ملكا عقاريا ببلدية الولاية من مجمل 841 ملكا عقاريا و120 ملكا عقاريا ببلدية حمادي كرومة من مجمل 578 ملكا عقاريا و424 ملكا عقاريا من مجمل 536 ملكا عقاريا ببلدية فلفلة و189 ملكا عقاريا من مجمل 494 ملكا عقاريا ببلدية القل و52 ملكا عقاريا ببلدية بني زيد من مجمل 310 أملاك عقارية، إضافة إلى 128 ملكا عقاريا ببلدية أولاد أعطية من مجمل 173 ملكا عقاريا و48 ملكا عقاريا من مجمل 55 ملكا ببلدية أخناق مايون و244 ملكا عقاريا من بين 472 ملكا عقاريا ببلدية كركرة و52 ملكا عقاريا من ضمن 66 ملكا عقاريا ببلدية بين الويدان و246 ملكا عقاريا من بين 312 ملكا عقاريا ببلدية تمالوس، فيما شهدت نفس العملية تدنيا كبيرا على مستوى بلدية بوشطاطة، في حين تم تسجيل قيمة صفرية في بلدية الولجة بوالبلوط وعدد من البلديات الداخلية.

وفي سياق آخر، دعا والي سكيكدة كل المسؤولين إلى ضرورة تطبيق نص التعليمة الصادرة عن وزير الداخلية والجماعات المحلية الموجهة إلى ولاة الجمهورية والمتضمنة جملة من القرارات بمناسبة الدخول الاجتماعي بحذافيرها، لاسيما ما يتعلق بالمحافظة على توفير خدمات المرفق العام ورفع البيروقراطية وتدعيم مصالح الحالة المدنية بكل الوسائل والموارد المادية والبشرية والمحافظة على المحيط وصيانة شبكة الطرق وتسهيل حركة المرور بالخصوص أمام المؤسسات التربوية.

23 مشروعا سياحيا   تحصل على الموافقة 

أعطت لجنة المساعدة على تحديد الموقع وترقية الاستثمارات وضبط العقار "كالبيراف" لولاية سكيكدة، موافقتها على إقامة 23 مشروعا سياحيا، منها 17 مشروعا فندقيا تنتظر حاليا الحصول على الموافقة المبدئية من الوزارة المكلفة بالسياحة، منها 08 مشاريع فندقية تحصلت على الموافقة المبدئية من قبل الوزارة، منها 03 مشاريع دخلت مرحلة الإنجاز، في حين توجد 05 مشاريع في مرحلة إعداد رخص البناء، بينما يوجد مشروع واحد في مرحلة الدراسة على مستوى وزارة السياحة والصناعة التقليدية. كما يوجد مشروع واحد في مرحلة رفع التحفظات المسجلة من قبل مصالح مديرية السياحة للولاية قبل إرسال الملف للوزارة الوصية، ويوجد أيضا مشروعان يخضعان لموافقة الوكالة الوطنية لتنمية السياحة كونهما يقعان داخل منطقة التوسع السياحي، كما توجد 06 مشاريع سياحية وشبه سياحية مختلفة غير خاضعة للموافقة المبدئية للوزارة المعنية بالسياحة. الإشارة، ستساهم كل هذه المشاريع من رفع سعة الاستقبال إلى 3243 سريرا وتوفير 1246 منصب شغل. 

ويعرف قطاع السياحة في ولاية سكيكدة خلال السنوات الأخيرة، انتعاشا كبيرا وديناميكية حقيقية، مما سيؤهل عاصمة "روسيكادا" إلى أن تكون في المستقبل القريب قطبا سياحيا بامتياز، يساهم بشكل كبير في تدعيم الخزينة العمومية بموارد مالية. 

هدم محلات   فوضوية بفلفلة

شرعت السلطات المحلية على مستوى منطقة وادي القصب ببلدية فلفلة، التي كانت مدعومة بعناصر الأمن، أول أمس، في ثاني عملية هدم لخمسة محلات تجارية تم إنجازها بطريقة غير قانونية فوق قطعة أرضية عمومية، كانت مخصصة لإنجاز مدرسة، استولى عليها أحد الأشخاص الذي شيد فوقها فضاء تجاريا، وقام بكراء جزء منه وبيع الجزء الآخر لأشخاص على أساس أنها ملك له. مع الإشارة، حسب مصدر مسؤول، إلى أن صاحب المحلات التجارية التي تم هدمها، سبق وأن وجهت له إعذارات بالتوقف عن البناء، إلا أنه لم يمتثل للأمر.

وذكر المصدر أنه "ستتواصل عملية هدم كل بناية مهما كانت، أنجزت بطريقة فوضوية وفوق أملاك عمومية سواء كانت فيلات أو محلات تجارية، تطبيقا لقانون 15 /08 الذي ظل مجمدا منذ سنة 2008، والرامي إلى محاربة نهب العقار". للعلم، سبق أن شرعت مصالح دائرة سكيكدة في دراسة حوالي 5 آلاف ملف مودع لديها في إطار نفس القانون.

للتذكير، بلغ عدد البنايات التي شيدت بطريقة غير قانونية بكل من منطقة مسيون ببلدية حمادي كرومة وسيدي أحمد بعاصمة الولاية، أكثر من 30 بناية مكونة من طوابق تم إنجازها سنتي 2014 /2015 دون وثائق يملكها أصحابها، ماعدا الوعود التي تلقوها من بعض المسؤولين بالتسوية ونفس العملية شهدتها بلدية أولاد أعطية أقصى غرب سكيكدة، عندما أقدمت السلطات المحلية خلال شهر جانفي من السنة الجارية على هدم 05 بنايات فوضوية في إطار محاربة مافيا العقار.

 

العدد 7320
26 جانفي 2021

العدد 7320