تشريعيات 12 جوان
فرصة لتنمية ثقافة الشباب
  • القراءات: 998

الأيام الإعلامية للسياحة التربوية بورقلة

فرصة لتنمية ثقافة الشباب

تشكل الأيام الإعلامية للسياحة التربوية للشباب التي انطلقت فعالياتها أول أمس ببيت الشباب «وردة الرمال» بورقلة، فرصة لتنمية ثقافة الشباب حول القدرات السياحية للجزائر، والتي تنظم تحت شعار «السياحة الشبانية ترسيخ لروح المواطنة».

تهدف التظاهرة الشبانية إلى تنمية ثقافة الشباب حول ما  تزخر به البلاد من معالم سياحية متنوعة ومخزون ثقافي وتاريخي، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات بين الشباب؛ من خلال تشجيع برامج التوأمة والتبادلات المنظمة من طرف الهيئة الوصية، وربط جسور التواصل بين الشباب، حسبما أوضح مدير الشباب والرياضة أبوبكر شتحونة.

وتم، في هذا الصدد، إبراز الدور الكبير الذي تؤديه بيوت الشباب بخصوص تسهيل شروط استقبال الشباب خلال تنقلاتهم في إطار الرحلات السياحية، وما تقدمه هذه الهياكل الشبانية من برامج تربوية هادفة، حيث يُعدّ هذا الموعد فرصة للشباب؛ من أجل التعرف على خريطة بيوت الشباب المنتشرة عبر التراب الوطني.

ويحضر هذه التظاهرة الإعلامية التي تنظمها مديرية الشباب والرياضة لولاية ورقلة بالتنسيق مع ديوان مؤسسات الشباب وبيت الشباب وردة الرمال، 12 مشاركا يمثلون عددا من بيوت الشباب والجمعيات المهتمة بالسياحة والصناعة التقليدية وبعض دواوين السياحة والحرفيين على مستوى ولايات ورقلة والوادي وغرداية والولايات المنتدبة لكل من تقرت والمنيعة والمغير. 

وجرى في إطار المعرض الإعلامي المنظم بالمناسبة، عرض مجموعة من منتجات الصناعة التقليدية التي تزخر بها الولايات المشاركة، على غرار منتجات السلالة وصناعة الفخار والطين والتحف الفنية وصناعة الزرابي وفن الترميل والنسيج والطرز التقليديين. كما تم من خلال الصور الفوتوغرافية والملصقات الحائطية التعريف بمختلف القدرات السياحية التي تتمتع بها المناطق المعنية، على غرار الكثبان الرملية وبعض أنواع الحيوانات البرية وواحات النخيل والبحيرات، إلى جانب التعريف بالمواقع والمعالم الأثرية (قصور قديمة وزوايا وجوامع عتيقة).

يُذكر أن برنامج هذه الأيام الإعلامية التي تتواصل إلى غاية 25 أبريل الجاري، يشتمل أيضا على تنظيم ندوة حول السياحة التربوية للشباب وخرجات ميدانية للمشاركين إلى بعض المناطق السياحية التي تشتهر بها المنطقة.