عودة مشكل النقل المدرسي إلى الواجهة
❊ج.الجيلالي ❊ج.الجيلالي

بعد أسبوع من الدخول المدرسي بوهران

عودة مشكل النقل المدرسي إلى الواجهة

يطرح مشكل النقل المدرسي نفسه بقوة مع كل دخول مدرسي، بسبب عدم التكفل به فعليا من طرف مسؤولي القطاع ومسيري مختلف البلديات المعنية به، لا سيما على مستوى البلديات المعزولة، كما هو الشأن في بلديات بوتليليس غربا، وبوفاطيس شرقا.

في هذا السياق، يؤكد العديد من الأولياء على مستوى عدد كبير من البلديات، بأنهم يتلقون صعوبات كبيرة في مجال نقل أبنائهم إلى المدارس قصد التحصيل العلمي، لاسيما بالنسبة للتلاميذ الذين يدرسون في المتوسط والثانوي، وحتى الابتدائي في بعض الحالات، لاسيما بعد عمليات الترحيل الكبيرة التي عرفتها ولاية وهران في الآونة الأخيرة.

رغم اعتراف الوالي شخصيا بهذا المشكل، وضرورة صبر الأولياء إلى غاية استلام عدد من المؤسسات التربوية على مستوى عدد من الأحياء الجديدة، التي تم استلامها وتوزيعها على مستحقيها في الفترة الأخيرة، والمحاولات الكثيرة التي تعمل مصالح الولاية على تجسيدها ميدانيا، إلا أن المشكل يبقى دائما مطروحا بحدة كبيرة.

على سبيل المثال، فإن الحافلات الـ23 التي تم توزيعها من طرف الوالي على البلديات، لفائدة المؤسسات التربوية من أجل حل مشكل النقل المدرسي، لا تستوفي المعايير تماما، كونها حافلات من الحجم الصغير، لا تتسع لأكثر من 24 راكبا، مما يعني أنه رغم الوعي بوجود المشكل، إلا أنه يبقى مطروحا بحدة كبيرة، لا سيما أن عدد التلاميذ الموجهين إلى الطور المتوسط والثانوي في ارتفاع متواصل.

حالات كثيرة من هذا النوع يطرحها الأولياء، تتعلق إضافة إلى النقل المدرسي القليل جدا والمنعدم أحيانا، بالمشاكل المتعلقة بالإطعام التي لا يستفيد منها التلاميذ إلا في حالات نادرة، بسبب قلة المطاعم المدرسية، وإن وجدت فتقدم وجبات باردة.

إقرأ أيضا..

زيتوني يؤكد وفاء الجزائري لوطنه حيثما ارتحل..
19 أكتوير 2019
الشلف تحتضن الاحتفالات الرسمية المخلدة ليوم الهجرة

زيتوني يؤكد وفاء الجزائري لوطنه حيثما ارتحل..

دعوة أفراد الجالية لمواصلة نضال الشعب
19 أكتوير 2019
وزير الداخلية يبرز مآثر اليوم الوطني للهجرة ويؤكد:

دعوة أفراد الجالية لمواصلة نضال الشعب

العدد 6929
19 أكتوير 2019

العدد 6929