عزلة عمرها 30 سنة ولا مجيب لنداءات السكان
  • القراءات: 285
بوجمعة ذيب بوجمعة ذيب

مشاتي عين قشرة بسكيكدة خارج حسابات المنتخبين

عزلة عمرها 30 سنة ولا مجيب لنداءات السكان

ما يزال سكان 8 مشاتي تقع بمناطق الظل في بلدية الولجة بولبلوط بدائرة عين قشرة، أقصى غرب سكيكدة، بالمصيف القلي، وهي الولجة، تيغورار ولكعاون، تمادنة، خوالد، الفرشات، تاوجمات، الشعبة أم الضوء ومشتة تازروت، يعانون من عزلة تامة، بسبب اهتراء الطريق البلدي الحوط بالشعبة أم الضوء، الذي لم يعد صالحا إطلاقا لا للمركبات بأنواعها، ولا للراجلين، خصوصا خلال فصل الشتاء، حين يجد سكان تلك المناطق النائية أنفسهم في عزلة حقيقية.

أكد عدد من السكان الذين اتصلوا بـ"المساء"، أن هذا الطريق لم يعرف أية التفاتة من قبل المسؤولين المحليين، منذ أكثر من 30 سنة،  رغم الشكاوى والنداءات العاجلة التي تقدموا بها كم من مرة إلى السلطات المحلية منذ سنة 2018، لكن كما قالوا: "لا حياة لمن تنادي"، كما يطالب السكان من الجهات العليا، إيفاد لجنة وزارية رفيعة المستوى من الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والأشغال العمومية والري والمنشآت القاعدية وحتى من الفلاحة والتنمية الريفية، قصد معاينة الأوضاع المأساوية التي يعيشها مواطنو وسكان مناطق الظل ببلدية الولجة بولبلوط ومن جميع النواحي، خاصة العزلة المفروضة عليهم بسبب وضعية الطريق البلدي الحوط-الشعبة أم الضوء، الذي يربط هذه المناطق بالطريق الولائي رقم 7، ومنه بمقر البلدية والذي جراء وضعيته الكارثية للغاية، توقف اصحاب وسائل النقل على استغلال هذا الطريق، حيث يجد المواطنون أنفسهم ملزمين على قطع مسافة أكثر من 15 كلم مشيا على الأقدام، للوصول إلى مساكنهم ومزارعهم لكسب قوت عائلاتهم الفقيرة والمهمشة، ناهيك عن الصعوبات الجمة التي تعترضهم عند نقل مرضاهم إلى أقرب مستشفى، بغض النظر عن نقص العديد من الخدمات الضرورية والبسيطة التي تلزم السكان التنقل لمسافات طويلة، من أجل قضاء بعض مصالحهم واحتياجات أبنائهم المتمدرسين وغيرها.

يناشد السكان، والي سكيكدة بزيارة منطقتهم أو على الأقل مقابلة ممثلي سكان تلك المناطق لعرض حقيقة معاناتهم والتهميش الذي يعيشونه أمام تجاهل منتخبي المنطقة الذين قطعوا عليهم وعودا، لم تتجسد إلى حد الآن.