عراقيل إدارية وراء تأخر المشروع
س. زميحي  س. زميحي

إنجاز 150 مسكنا بذراع الميزان

عراقيل إدارية وراء تأخر المشروع

يواجه مشروع إنجاز 150 مسكنا اجتماعيا تساهميا ببلدية ذراع الميزان بولاية تيزي وزو، تأخرا في انطلاق الأشغال، حيث يُنتظر الإفراج عن هذا المشروع الذي حظيت به البلدية بعدما وقع رهينة الإجراءات الإدارية التي عرقلت المقاولين وحرمت السكان من الاستفادة من هذا البرنامج.

ذكر مصدر من بلدية ذراع الميزان الواقعة جنوب ولاية تيزي وزو، أنّ هذا المشروع السكني الذي حظيت به هذه المدينة، جاء لتلبية الطلب المتزايد على السكن، حيث تم اختيار قطعة أرض لاحتضانه، وكان منتظرا مباشرة أشغال إنجازه بعد أن تمّ اختيار المؤسسات التي وجدت نفسها محاصَرة بالإجراءات الإدارية التي عرقلت مهمة تجسيد هذا المشروع السكني بعدما لم تستطع الحصول على تراخيص الإنجاز. وأضاف نفس المصدر أن رغم مساعي البلدية لتسهيل الإجراءات وتمكين المؤسسات المنجزة من الحصول على تراخيص البناء، لم يتمكن هذا المشروع من تجاوز مشكلة ”البيروقراطية”، علما أنها مرت سنة على عملية اختيار الموقع المحتضن للمشروع، لتجد البلدية نفسها في مأزق بعدما عجزت عن حل هذا المشكل في الوقت الذي ارتفعت شكاوى المواطنين المطالبين بالسكن. وقال المتحدث في سياق متصل، إن البلدية استقبلت نحو ما يزيد عن ألف طلب على السكن الذي أودعه سكان القرى التابعة لذراع الميزان، إذ يعلق الكثير من المواطنين آمالا كبيرة على هذا المشروع؛ بغية الحصول على مسكن، حيث تستعجل البلدية حل هذه المشكلة، والسماح للمؤسسات بمباشرة أشغال الإنجاز، مطالبة السلطات الولائية وعلى رأسها الوالي، بالتدخل لإيجاد حل يسمح لذراع الميزان بإنجاز سكناتها، علما أنه تم تسجيل تخلي مؤسّسة عن إنجاز مشروع 40 مسكنا بعد مدة من انطلاق الأشغال، بسبب مشكل الإجراءات الإدارية التي تقف حجر عثرة أمام نشاط المؤسسات.

العدد 6754
20 مارس 2019

العدد 6754