فيما تراهن السلطات المحلية على موسم سياحي ناجح

شواطئ بجاية جاهزة لاستقبال المصطافين

شواطئ بجاية جاهزة لاستقبال المصطافين
  • القراءات: 323
الحسن حامة الحسن حامة

أنهت مصالح بلدية بجاية، تحضيراتها الخاصة بموسم الاصطياف 2024، من خلال تهيئة الشواطئ الثلاثة المتواجدة بالساحل الغربي للولاية، على غرار زيقواط، بولمياط والساكت، التي أصبحت جاهزة من أجل استقبال المصطافين، بعد أن عرفت أشغال ترميم وتهيئة خلال الأسابيع الأخيرة، وتخصيص مبلغ مالي معتبر من قبل مصالح بلدية بجاية، حيث تعتبر من بين الشواطئ التي أضحت قبلة للسياح في كل سنة.

على عكس السنوات الماضية، قام مسؤولو بلدية بجاية، بتجنيد كل الإمكانيات المادية والبشرية اللازمة لإنجاح هذا الموسم، على غرار بقية المناطق الساحلية، خاصة الغربية منها، التي تعتبر من بين المناطق الأكثر استقبالا للسياح، لأسباب عديدة، منها توفر الأمن وجمال مناظرها، بالإضافة إلى الإمكانيات المتوفرة، وهو ما يمنحها وجها جديدا، خاصة أن شاطئ الساكت معروف لدى العائلات التي غالبا ما تتنقل إليه، من أجل قضاء بعض أوقات الراحة والاستجمام، كونه يتواجد وسط منطقة جبلية ومناظر خلابة، غالبا ما تستقطب عشاق الطبيعة.

كما أن الإقبال سيكون كبيرا على هذه الشواطئ هذا العام، مثلما كان عليه الحال في السنوات الماضية، بعد أن قرر مسؤولو بلدية بجاية اتخاذ كافة التدابير اللازمة، لتوفير كل ظروف الراحة والاستجمام للمصطافين.

يبدو أن بلدية بجاية جاهزة لاستقبال السياح بمناسبة موسم الاصطياف 2024، فبالإضافة إلى الشواطئ، تعتبر المواقع السياحية ببلدية بجاية، من بين الإمكانيات التي تعول عليها المصالح البلدية لإنجاح موسم الاصطياف، بعد أن لقيت اهتماما كبيرا في السنوات الأخيرة، حيث عرفت هذه المواقع أشغال تهيئة من قبل المصالح البلدية منذ عدة أسابيع، لاستقبال المصطافين في أحسن الظروف، على غرار موقع نسيم البحر الذي يعتبر من بين المواقع التي تعرق إقبالا للعائلات على مدار أيام السنة.

كما تمتاز مواقع أخرى بمناظرها الجميلة، التي تسمح لها بأن تكون قبلة للسياح داخل وخارج الوطن، وهو ما جعل السلطات المحلية تقرر منح أهمية كبيرة لهذه المواقع، حتى تكون في مستوى التطلعات، بعد تجنيد كل الإمكانيات المادية، مثلما طالب والي الولاية في وقت سابق، من المنتخبين المحليين، بعد أن عرفت هذه المواقع إهمالا كبيرا،  رغم طابع المدينة السياحي.

وإذا تم تجنيد كل الوسائل المادية والبشرية اللازمة، للاستجابة لتطلعات المصطافين، فإن العائق الذي يواجه العائلات والسياح خلال موسم الاصطياف الحالي، يكمن في نقص وسائل النقل التي تسمح بالاستجابة لمطالب المواطنين والسياح، حيث أضحى تدعيم هذه المنطقة بخطوط جديدة ضرورة حتمية، لضمان النقل خلال هذا الموسم، وضمان الحركة في ظروف جيدة، إذ سبق للمواطنين القاطنين بهذه الجهة الغربية، أن راسلوا الجهات المعنية، على غرار مديرية النقل، من أجل تدعيم هذه المنطقة بخطوط جديدة، في وقت شدد المنتخبون المحليون بالمجلس الشعبي البلدي، على ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة خلال فصل الصيف، بهدف توفير النقل نحو المناطق الساحلية.

ترخيص السباحة بـ 34 شاطئا

قامت اللجنة المختلطة المكلفة بالتحضير لموسم الاصطياف في ولاية بجاية، بترخيص السباحة بـ34 شاطئا عبر 8 بلديات ساحلية، على غرار تيشي، أوقاس، بني كسيلة، توجة، سوق الاثنين، بجاية، بوخليفة وملبو، بعد المعاينة الميدانية والقيام بكل التدابير اللازمة، بخصوص الشواطئ التي تستجيب للشروط اللازمة، خاصة فيما تعلق بالجانب التقني للشواطئ، بعد أن تم القيام بكل الإجراءات اللازمة، وفق ما تنص عليه القوانين.

جاء قرار ترخيص السباحة بـ 34 شاطئا، بعد الزيارة التي قامت بها اللجنة التابعة لمديرية السياحة إلى الولاية، بالتنسيق مع بعض مسؤولي البلديات، والمديريات الأخرى التي لها علاقة مباشرة بقطاع السياحة، بعد تهيئتها وتجهيزها من قبل المصالح البلدية، كما جاء في القرار المذكور، وفق بعض المعايير التي تم اتخاذها، خاصة فيما تعلق بنوعية الشاطئ وتوفر الأمن، إضافة إلى مدى استجابته للشروط الموضوعة.

وقد قامت مصالح الحماية المدنية في ولاية بجاية، بتجنيد أكثر من 1100 عون، لتأمين المصطافين خلال موسم الاصطياف الذي انطلق باكرا هذه السنة، خاصة فيما يخص التحضيرات، عكس السنوات الماضية، في وقت عرفت  بعض الشواطئ بعاصمة الحماديين، نهاية الأسبوع الماضي، إقبالا كبيرا للسياح على مستوى الشواطئ الشرقية، والذي تزامن مع ارتفاع درجات الحرارة، ووصول الفرق الأولى من المصطافين، وهو ما دفع بعض المصالح إلى تنظيم حملات تحسيسية، من أجل تفادي السباحة بالشواطئ الممنوعة والسدود، وهو ما يؤدي غالبا إلى تسجيل خسائر بشرية.