منتزه "الصابلات" بالعاصمة في حلّة جديدة

شاطئ اصطناعي لاستقطاب 500 شخص يوميا

شاطئ اصطناعي لاستقطاب 500 شخص يوميا
  • القراءات: 719
زهية. ش زهية. ش

تشهد أشغال توسعة وإعادة تهيئة منتزه "الصابلات" بالعاصمة، تقدما ملحوظا تحسبا لاستقبال زواره من مختلف ولايات الوطن خلال موسم الاصطياف الذي سيُفتتح قريبا؛ حيث سيتحول هذا الفضاء إلى وجهة مفضلة للعائلات التي تقصده للتنزه أمام الواجهة البحرية؛ باعتباره فضاء عائليا بامتياز، ومشروعا سياحيا مهمّا، يُنتظر أن يتدعم بمرافق أخرى ضمن المخطط الأزرق، وفق النظرة الاستراتيجية المتعلقة بتهيئة مدينة الجزائر وتزيينها.

وقد تحوّل المنتزه منذ افتتاحه، إلى قِبلة للزوار، ومحطة هامة تستقطب العديد من العائلات من ولاية الجزائر وما جاورها، والتي تشهد نقصا في فضاءات الترفيه والراحة، وحتى من باقي ولايات الوطن؛ إذ يُعد شاطئ الصابلات مكانا مريحا يجلب المصطافين في فترة الصيف، وحتى في باقي أيام السنة؛ لما يوفره من مساحات متعددة للراحة والمتعة، وفضاءات للعب والتسلية، وأماكن للجلوس والراحة بعيدا عن ضوضاء المدن؛ حيث تجد الكثير من العائلات ضالتها في هذا الفضاء.

وفي هذا الصدد، تتواصل أشغال توسعة وتهيئة الواجهة البحرية، الوسطى والشرقية على طول 4 كيلومترات ونصف كيلومتر بمنتزه الصابلات، مثل ما أوضحت سهيلة عينور، رئيسة مشروع بالمديرية العامة للأشغال العمومية، والتي أشارت إلى أن الجهة الغربية عرفت وضع مكسرة أمواج أو ما يُعرف بحواجز أمواج على طول 400 متر، تسمح للمصطافين وللعائلات الراغبين في شم نسيم البحر، بالتجول مشيا عبر هذه الكتل الإسمنتية، فضلا عن تهيئة شاطئ اصطناعي يستقطب حوالي 500 شخص يوميا.

وفي الجهة الوسطى للمنتزه، يوجد ميناء نزهة خاص بالقوارب المخصصة للمسافرين، والتي تربط بين ميناءي عين البنيان بغرب العاصمة وتمنفوست شرق العاصمة. واستكمالا لهذا المشروع، أُنجز رصيف يستقطب حوالي 100 سفينة صغيرة للنزهة؛ حيث تم تخصيص إمكانيات مادية وبشرية معتبرة لإنهاء المشروع ووضعه تحت تصرف الزوار، الذين يعتبرون هذا الفضاء متنفسا لهم.

ويقوم، من جهته، مختبر الدراسات البحرية بمهمة المراقبة والمعاينة التقنية للمشروع؛ إذ بلغت نسبة أشغال التهيئة 70 ٪، لتبقى حوالي 30 ٪ في طور الإنجاز. وتسهر السلطات المعنية بولاية الجزائر، على سير الأشغال من أجل إتمامه في آجاله المحددة، ووضعه في خدمة الزوار هذا الصيف في حلته الجديدة؛ لتمكين المترددين على هذا الفضاء، من التمتع بمزيد من مرافق الإطعام والترفيه، بالإضافة إلى التكفل بالنقائص التي كانت تنغّص على الزوار راحتهم.

ويطالب بعض محبي ورواد منتزه "الصابلات"، بتدعيم هذا الفضاء بمساحات خضراء، وأشجار الظل، وأزهار الزينة، والاعتناء بها، وتنظيم ومراقبة المحلات التجارية المتواجدة به، إلى جانب تدعيم الحراسة، وزيادة أعوان الأمن، ومراقبة التصرفات اللاأخلاقية من بعض الأشخاص، وتوفير مزيد من المراحيض ودورات المياه وتهيئتها، واستغلال أكبر قدر من مساحة المنتزه للنشاطات.

وفي سياق ذي صلة، قام ديوان حظائر الرياضات والتسلية لولاية الجزائر "أوبلا"، بكراء مساحات لوضع أكشاك وشاحنات متنقلة لبيع المأكولات الخفيفة، وبيع مستلزمات البحر، ووضع ألعاب التسلية للأطفال، وذلك على مستوى الشواطئ التي يسيّرها الديوان خلال موسم الاصطياف المقبل، بما فيها منتزه "الصابلات".