طباعة هذه الصفحة
سكان عشر عمارات في عزلة لانعدام الطريق
زهية. ش زهية. ش

حي ”5 آلاف مسكن”

سكان عشر عمارات في عزلة لانعدام الطريق

يشتكي سكان عشر عمارات، بحي ”5 آلاف مسكن” بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله في ولاية الجزائر، من العزلة التي يعيشونها منذ التحاقهم بسكناتهم الجديدة، بسبب انعدام الطريق المؤدي إليه، مما خلق متاعب كثيرة للعائلات التي لم تكتمل فرحتها بالسكن الجديد، الذي انتظرته لعدة سنوات، في انتظار تدخل الجهات الوصية للتكفل بهذا الانشغال، الذي يتصدر النقائص المطروحة.

في هذا الصدد، ذكر المشتكون أن العزلة تحاصر العمارات المرقمة من 83 إلى 92 بحي 5 آلاف سكن، بسيدي عبد الله، وبالضبط في المنطقة ”ب”، بسبب انعدام الطريق المؤدي إلى هذه الناحية، مشيرين إلى أنهم يعانون يوميا نتيجة لهذا المشكل، الذي يتطلب تدخلا عاجلا من السلطات. وأعرب القاطنون بالعشر عمارات المعنية، عن أسفهم لهذه الوضعية، التي نغصت عليهم فرحة الشقق الجديدة التي ظلوا يحلمون بها، مؤكدين أنه لم يخطر على بالهم الإقامة في مكان معزول لا يوجد به طريق، حيث تم إنجاز العمارات وتسليم المفاتيح لأصحابها، دون إتمام أشغال التهيئة الخاصة بشبكة الطرق.

حسب المتضررين من هذه الوضعية، فإن العمارات المذكورة، تضم حوالي 230 سكنا، منطقة ”ب” بسيدي عبد الله، حيث أنهم يقطنون بهذا المكان منذ أكثر من سنة من استلامهم المفاتيح بتاريخ 24 فيفري 2019، ورغم ذلك، لا زالوا يعيشون العزلة بسبب انعدام الطريق.

ما زاد من معاناتهم، عدم وجود أي مسلك للدخول إلى الحي أو الخروج منه، حيث يستحيل التنقل بهذا الموقع في الأيام الممطرة، بسبب الطريق الترابية التي تتحول إلى أوحال في فصل الشتاء، في انتظار أن تجد شكواهم أذانا صاغية، تتكفل بالمشكل وتربط الحي بطرق ومسالك، كونها جد ضرورية.

على صعيد آخر، عبر سكان حي ”5000 مسكن” بسيدي عبد الله، عن ارتياحهم على موافقة مصالح المقاطعة الإدارية للمدينة الجديدة سيدي عبد الله، على إنشاء سوق يومي مؤقت للخضر والفواكه، يسمح لهم باقتناء حاجياتهم الضرورية، دون التنقل إلى الاماكن البعيدة عنهم. وحسب ما ذكر السكان، ونقلا عن مصادر متابعة للملف، فإن مصالح المقاطعة الإدارية، تنتظر فقط اقتراح اللجنة المتخصصة الأرضية والمكان الأمثل لإقامة السوق، والتحضيرات المرافقة لذلك، قبل إصدار القرار النهائي لإنشاء هذا المرفق الهام.

من شأن هذا السوق الذي سيشرع في تجسيده خلال الأيام القليلة القادمة، بعد تحديد الأرضية المناسبة له، أن يضع حدا لمعاناة سكان الحي، حيث يضطر الكثير منهم يوميا إلى المشي على الأقدام لمسافات طويلة، قصد اقتناء حاجياهم من سوق الخضر بحي 10 آلاف مسكن، الواقع بالمدخل الغربي للمدينة الجديدة (طريق المستشفى). يأتي ذلك تجسيدا للوعود التي قدمتها السلطات المعنية، وعلى رأسها مصالح ولاية الجزائر، والمتمثلة في التكفل بمختلف الانشغالات والنقائص المطروحة في مختلف القطاعات.