سكان المراونة في انتظار التنمية
  • القراءات: 443
 سميرة عوام سميرة عوام

بلدية الشرفة بولاية عنابة

سكان المراونة في انتظار التنمية

مازال سكان قرية المراونة، التابعة إلى بلدية الشرفة بولاية عنابة، ينتظرون تدخل السلطات المحلية لتحسين إطارهم المعيشي، وإعادة تهيئة حيهم السكني وربطه بمرافق مختلف الشبكات الضرورية. ذكر السكان في تصريحهم لـ"المساء"، أن المنطقة بحاجة إلى تعبيد طرقاتها الفرعية والمسالك الترابية، التي يصعب استعمالها، خاصة في فصل الشتاء، بسبب كثرة الحفر والأوحال إثر تساط الأمطار. ولم يغفل سكان هذا الدوار، إعادة طرح مشكل انعدام الإنارة العمومية بالمنطقة، التي تعتبر ـ حسبهم ـ مهمة لمواجهة جرائم الليل، بعد أن كثرت السرقات بسبب الظلام، خاصة أن منطقة المراونة ذات طابع فلاحي بامتياز، إلى جانب انفرادها بنشاط تربية الأبقار الحلوب والأغنام.

ومن أجل الاستقرار في أراضيهم، ينتظر سكان حي المراونة، التفاتة السلطات المحلية لتنفيذ البرامج التنموية التي من شأنها رفع الغبن عنهم، على غرار تجسيد برنامج تهيئة الطرقات التي تعتبر هاجسا يؤرق أهل القرية، إلى جانب توسيعها، لتسهل تنقل التلاميذ وأوليائهم، كما تجد حافلات النقل المدرسي، في بعض المناطق المجاورة لهذا الدوار، صعوبة كبيرة في اجتياز الممرات الصيفية.

في سياق ذي صلة، أوضح قاطنو قرية المراونة، أنهم راسلوا الجهات المعنية، لكنها لم تتحرك إلى حد الآن، لتحقيق مطالبهم التنموية، مع توفير أدنى شروط الحياة الكريمة لهم، التي من شأنها القضاء على حياة البداوة وتعزيز استقرار العائلات في المنطقة، وتفادي عدم النزوح إلى المدينة.  في انتظار تدخل السلطات المعنية، تبقى منطقة المراونة ضمن مناطق الظل المهمشة، التي تحتاج إلى خريطة جديدة لتفعيل التنمية المحلية، علما أن مجلس بلدية الشرفة، أطلق سابقا عملية إحصاء لكل النقاط السوداء، لإعادة تهيئتها وبعث كل البرامج التنموية في آجالها المحددة.