سكان الزويتنة يطالبون بتحسين المعيشة
  • القراءات: 247
 شبيلة.ح شبيلة.ح

بلدية حامة بوزيان

سكان الزويتنة يطالبون بتحسين المعيشة

طالب سكان حي الزويتنة السفلي ببلدية حامة بوزيان في قسنطينة، السلطات المحلية، تنفيذ وعودها، من خلال تخصيص مبالغ مالية لإعادة الاعتبار لهذا الحي الذي لم تمسسه أية مشاريع تنموية، منذ سنوات، لأنه "من بين الأحياء المنسية والبعيدة عن اهتمام مسؤولي البلدية".

طرح سكان الحي المذكور العديد من الانشغالات والمطالب، مغتنمين زيارة والي الولاية للبلدية مؤخرا، من أجل الوقوف على العديد من المشاريع التنموية بالبلدية، حيث تطرق السكان إلى مشكل التهيئة الخارجية ومد قنوات الصرف الصحي والمياه الصالحة للشرب، وكذا الإنارة العمومية، وغيرها من المطالب والانشغالات الأخرى التي، وبسبب غيابها، جعلت السكان يعيشون وضعية صعبة.

أكد المشتكون في حديثهم للمسؤول الأول عن الولاية، أن وضعيتهم زادت سوءا، بسبب لامبالاة مسؤولي البلدية من أجل إيجاد حل لهم، رغم الشكاوى والمراسلات المتكررة، لوضع حد لمشاكلهم، في مقدمتها، التهيئة الخارجية وإعادة الاعتبار للطرق الثانوية المؤدية إلى هذا الأخير، لأن جلها مهترئة وتعرف وضعية سيئة، الأمر الذي أثر سلبا على تنقلاتهم اليومية إلى الأحياء المجاورة، أو حتى البلدية الأم، لقضاء حوائجهم، بالنظر إلى قلة المواصلات بالمنطقة، بسبب عزوف الناقلين دخول الحي، لاهتراء الطرق.

كما تحدث المشتكون عن مشكلة قنوات الصرف الصحي، حيث جددوا طلب ربط المنازل بقنوات الصرف الصحي، موضحين أن قاطني أزيد من 50 مسكنا يعانون من انتشار الروائح الكريهة، بسبب انعدام الشبكة ولجوء ساكنيها إلى إنجاز خنادق أمام منازلهم لتصريف المياه، مما أثر سلبا على حياتهم، خاصة خلال هذا الفصل، بسبب الروائح وانتشار الحشرات، وتخوفهم من انتشار الأمراض الخطيرة، مشيرين في السياق، إلى أن العديد منهم وبسبب وضعيتهم، قاموا في الأشهر الفارطة، بوضع القنوات من أموالهم الخاصة، وكل ما يطالبون به هو ربط سكناتهم بها. من جهة أخرى، أثار سكان الزويتنة السفلى مشكل غياب الإنارة العمومية عن حيهم، حيث قالوا بأن غيابها بات يشكل خطرا عليهم، نظرا لتفاقم الاعتداءات والسرقات التي طالت بعض السكنات بالحي، فضلا عن تخوفهم الخروج ليلا، بسبب الكلاب الضالة التي باتت تعتدي عليهم في ظل غياب الإنارة، مما دفعهم إلى مد بعض الأسلاك من منازلهم، ووضع مصابيح كبيرة لإنارة الحي.

والي قسنطية، وبعد استماعه لانشغالات السكان، سارع إلى إيجاد حلول لمشاكلهم، وفي مقدمتها الربط ومد قنوات الصرف الصحي، حيث أمر المسؤول، حسب خلية الإعلام والاتصال بالديوان، رئيس البلدية، إلى التقدم بطلب للولاية من أجل الاستفادة من إعانة مالية، قصد تسوية الإشكال، كما وجه تعليمات بإنهاء المشكل في أجل لا يتعدى 15 يوما. أما عن مشكل التهيئة الخارجية، فأضاف أنه سيتم معالجة الأمر قريبا، بعد تحضير تقرير مفصل عن نقائص الحي.

العدد 7247
01 نوفمبر 2020

العدد 7247