سكان أولاد زمر يطالبون بالعودة إلى مداشرهم
  • القراءات: 328
 نورالدين واضح  نورالدين واضح 

بلدية الولجة بغليزان

سكان أولاد زمر يطالبون بالعودة إلى مداشرهم

حسب رسالة السكان الموجّهة للوالي، السيدة نصيرة براهيمي والمرفقة بإمضاءات أكثر من 150 مواطنا، استلمت المساء نسخة منها، فإنهم  مستعدون بعد استتباب الأمن بالمنطقة، للعودة إلى دوارهم وخدمة أراضيهم الفلاحية التي وصفوها بالخصبة وتدر عليهم كل الخيرات، غير أنّ اهتراء الطريق الوحيد الذي يربط منطقتهم بالولجة يحول دون تحقيق حلمهم في العودة من جديد.

وأضاف المعنيون في رسالتهم، أنّهم ملوا حياة البيوت القصديرية في المدن، مؤكّدين أنّ أغلب أراضيهم واقعة على ضفاف سد قرقار بمساحة تفوق 10 آلاف هكتار، وكانت تدر خيرات كثيرة بل كانت ـ حسبهم ـ الخزان الذي يموّن الأسواق المجاورة بالخضر وكلّ أنواع الحبوب، إلاّ أنّ سنوات الإرهاب أرغمتهم على الفرار لضمان حق الحياة.

ويبقى أملهم اليوم تدخل المسؤولين المحليين لإصلاح الطريق، ليتمكّن سكان المنطقة من ترميم مساكنهم، والسماح لوسائل العمل الحديثة للوصول إليهم، كما أنّ منهم من يريد الاستثمار في مجال تربية المواشي، إذ حسب رسالة السكان كل الظروف مهيأة لذلك، مردفين أنّ مطالبهم شرعية وهو حقهم كغيرهم من المواطنين، مؤكّدين أنّ الطريق والكهرباء يعدان حافزا لعودتهم لمنطقتهم وخدمة أرضيهم، التي قالوا إنّ مؤهلاتها قد تجعلها منطقة فلاحية بامتياز، مشيرين إلى أنّ غياب الطاقة الكهربائية، سيشكّل أيضا عدّة صعوبات لهم في عملية السقي الفلاحي للمنتوجات الزراعية والأشجار المثمرة، بل إنّ عملية إصلاح الطريق سيكون الحافز الكبير لبقية سكان هذه الجهة للالتحاق بهم، لاسيما من أولئك الذين يرغبون في تجسيد مشاريعهم الفلاحية، والتي ستعود بلا شك بالفائدة عليهم وعلى المنطقة ككل.

العدد 7239
22 أكتوير 2020

العدد 7239