دورة تكوينية لمشرفي التربية
  • القراءات: 307
بوجمعة ذيب بوجمعة ذيب

المدمجون الجدد في الطور الابتدائي بسكيكدة

دورة تكوينية لمشرفي التربية

انطلقت، خلال الأسبوع الجاري، بثانوية أسامة بن زيد بمدينة سكيكدة، دورة تكوينية لفائدة مشرفي التربية المدمجين الجدد في الطور الابتدائي، والتي تدوم أسبوعا كاملا، حيث تندرج العملية، حسب مدير التربية للولاية بلقاسم العيفة، في إطار رزنامة تنفيذ برنامج التكوين، الموجَّه لفائدة هذه الفئة.

وأوضح المتحدث أن متوسطة صالح سعدي، وثانوية لوصيف رشيد، ومتقنة عبد السلام بودبزة إلى جانب ثانوية محمد الصديق بن يحي، تحتضن نفس العملية التكوينية التي توليها الوزارة أهمية كبرى.

وثمّن مدير التربية للولاية في هذا الصدد، جهود الدولة، الرامية إلى طي ملف المستفيدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والاجتماعي لحمَلة الشهادات، وذلك عبر إدماجهم في مختلف القطاعات؛ تجسيدا لوعود السيد رئيس الجمهورية، مؤكدا، في نفس السياق، أن قبول الإدماج في رتبة مشرف تربية بالطور الابتدائي، ليس تنازلا عن الشهادة، التي تبقى حقا اكتسبه الموظف من خلال سنوات دراسته واجتهاده، والتي يحق له من خلالها، المشاركة في مختلف المسابقات، وكذا الاستفادة من مختلف أشكال الترقية التي يجيزها القانون، بل هو قبول بالرتبة المتوفرة في قطاع التربية.

وفي ما يخص مهام رتبة مشرف التربية، نبّه مدير التربية إلى أنها وإن كانت مستحدَثة في الطور الابتدائي، فهي موجودة منذ زمن، وعليه فالحقوق والواجبات وما ينجر عنها من مهام داخل المؤسسات التربوية، مكرسة قانونا، وهو ما يجب العمل به في انتظار ما ستسفر عنه التعديلات المرتقبة في القانون الخاص.

للإشارة، فإن مديرية التربية للولاية، ومن خلال مصلحة التكوين والتفتيش، أعدت برنامجا تكوينيا، سيستفيد منه 2317 مشرف تربية في الطور الابتدائي، موزعين على 22 مركزا على مستوى الولاية؛ بهدف تقريب مراكز التكوين، على أن تستمر العملية على مدار 5 أيام إلى غاية 17 ديسمبر من السنة الجارية، حيث خُصص يوم السبت من كل أسبوع، لإجرائها.

ويُنتظر بعد نهاية العملية التكوينية لمشرفي التربية المدمجين الجدد في الطور الابتدائي، أن يكون بمقدورهم التحكم في الكفاءات في العديد من المجالات؛ منها التحكم في أهم مفاهيم علم النفس وعلم الاجتماع، وحسن التعامل مع التلاميذ وفق مراحل نموهم، وإكسابهم القدرة على مسك السجلات والدفاتر المتداوَلة، وإتقان تحرير المراسلات الإدارية بأنواعها المختلفة، وأن يقدر على البحث المنهجي، والتفكير المنطقي، وعلى استعمال الحاسوب في التواصل والبحث، وحتى في مجاله المهني، إلى جانب تدريب نفسه على روح التعاون والحوار، مع ضمان مراقبة النظام والانضباط في المؤسسات التعليمية، إلى جانب إكسابه آليات التنسيق بين زملائه بفعالية؛ من خلال قدرته على الإشراف، وتنظيم الأعمال، وتوزيع المهام، وغيرها من الأهداف.