تشريعيات 12 جوان
  • القراءات: 1586

أدرار

دورات تكوينية لفائدة المهتمين بتربية المائيات

برمجت دورات تكوينية لفائدة الفلاحين الناشطين في مجال تربية المائيات بمستثمراتهم الفلاحية على مستوى ولاية أدرار، وفقا لما أفاد به المدير الجهوي للصيد البحري والموارد الصيدية لناحية الجنوب الغربي (بشار)، حيث تندرج هذه المبادرة التكوينية في إطار الاستراتيجية التي اعتمدتها وزارة الصيد البحري والموارد الصيدية بخصوص إدماج تربية المائيات ضمن النشاط الفلاحي بواسطة استزراع بعض الأصناف من الأسماك في أحواض السقي الفلاحي، كما صرح به السيد تدبيرت أحمد في ختام جولته الاستطلاعية قادته رفقة وفد قطاعي لرصد آفاق تطوير تربية المائيات بولاية أدرار.
وأوضح المسؤول أن هذه الدورات التكوينية قصيرة المدى سيضمنها قطاع التكوين والتعليم المهنيين بالولاية، مشيرا في ذات الوقت إلى فتح فرع للتكوين في مجال تربية المائيات خلال الدخول التكويني القادم، مؤكدا بأن ولاية أدرار وعلى غرار باقي مناطق الجنوب الغربي للوطن تعد بيئة ملائمة بامتياز لتربية المائيات لما تتوفر عليه من عوامل طبيعية ومناخية مناسبة لتطوير هذا النشاط.
ووقف الوفد خلال هذه الزيارة الميدانية التي تواصلت على مدار ثلاثة أيام على تجارب ميدانية لبعض المستثمرين الفلاحين في تربية المائيات والاطلاع على دراسة تقنية لمشروع لأحد المستثمرين الخواص بإقليم زاوية كنته لإنجاز مزرعة لتربية المائيات المرتقب تجسيده في غضون السنتين القادمتين.
وفي إطار تطوير هذا النشاط تم تكليف محطة الصيد البحري والموارد الصيدية بأدرار بجرد الأحواض المائية الفلاحية الملائمة بغية تدعيمها بدفعات من صغار الأسماك لاستزراعها بصفة مدروسة ومنتظمة.
وأردف المصدر قائلا؛ بأن ولاية أدرار تعتبر ثالث ولاية من الجنوب الغربي التي زارها الوفد في إطار تنفيذ البرنامج الوطني للصيد البحري «أكوابيش 2020»، المسطر من طرف الوزارة الوصية، مضيفا أن ملتقى جهوي سينظم قريبا بولاية بشار يشارك فيه مختلف الفاعلين والمتعاملين بغرض إعداد ورقة الطريق القطاعية لولايات الجنوب الغربي في تربية المائيات لمدة 5 سنوات القادمة.
وأشار بدوره المدير الفرعي بوزارة الصيد البحري والموارد الصيدية بوتوشانت توفيق، إلى أنه سيتم خلال شهر ديسمبر المقبل تنظيم لقاء تحسيسي واسع بأدرار يضم مختلف الفاعلين لتعريفهم بآفاق الاستثمار في مجال تربية المائيات والتحفيزات الممنوحة من قبل الدولة لممارسة هذا النشاط الحيوي، الذي يعد بالكثير في جنوب الوطن.(وأج)