حملة لتنظيف أسفل الجسر العملاق
  • القراءات: 274
زبير. ز زبير. ز

لتحسين صورة مدينة قسنطينة

حملة لتنظيف أسفل الجسر العملاق

باشرت مصالح دائرة قسنطينة، يوم الأحد، بالتنسيق مع المندوبية الحضرية التوت ومديرية الأشغال العمومية، وكذا عدد من المؤسسات البلدية والولائية المختصة في النظافة، عملية تنظيف واسعة للطريق الرابط بين شارع جيش التحرير الوطني، بالطريق الوطني رقم 5، أعلى حي الصنوبر، وجسر مجاز الدشيش، بطريق محطة المسافرين الشرقية نزولا، وإلى حي رحماني عاشور صعودا.

أطلقت مصالح دائرة قسنطينة هذه العملية التي استحسنها المواطنون، في إطار عدد من العمليات المبرمجة، للقضاء على النقاط السوداء وتنظيف المدينة، بعد التعليمات التي أسداها الوالي؛ قصد تغيير وجه قسنطينة للأحسن، خاصة أنها معنية باحتضان حدث قاري خلال شهر جانفي المقبل، وهو بطولة إفريقيا لكرة القدم للمحليين "شان 2023"، حيث ستستضيف قسنطينة المجموعة الثالثة التي تضم المغرب، وغانا، ومدغشقر والسودان.

وسخّرت مصالح الدائرة لهذه العملية بالتنسيق مع بلدية قسنطينة، كل الإمكانيات المادية والبشرية؛ من شاحنات، وآليات، وعمال نظافة. وتم رفع النفايات الهامدة التي شوّهت المنظر على بعد عشرات الأمتار؛ من جسر صالح باي "الجسر العملاق"، الذي يُعد من أهم المعالم السياحية التي يقصدها زوار المدينة، سواء من الولايات المجاورة، أو من السياح الأجانب من مختلف دول العالم.

وحسب رئيس مندوبية حي التوت ببلدية قسنطينة وهاب بركات، فإن العملية مستمرة إلى غاية تنظيف هذا الطريق ومحيطه، خاصة أنه يتواجد بمنطقة غابية على ضفاف وادي الرمال، ولا يبعد عن وسط المدينة إلا بحوالي 2 كلم، مضيفا أن العملية تدخل في إطار برنامج تنظيف أحياء مدينة قسنطينة.

ويكتسي تنظيف هذا الطريق ـ يضيف السيد وهاب بركات ـ أهمية بالغة بالنظر إلى موقعه الاستراتيجي، حيث يُعد بانوراما طبيعية، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يطلّون من الجسر العملاق. كما إنه يقابل حديقة باردو، ويُعد منفذا من المنافذ الرئيسة نحو محطة المسافرين الشرقية، وكذا ملعب الشهيد حملاوي.

وناشد المتحدث مواطني المدينة الحفاظ على نظافة المكان، وتفادي رمي الردوم ومخلفات البناء بهذه المنطقة الغابية، والتحلي بالسلوك الحضري، الذي ينعكس، إيجابا، على صورة وجمال المدينة، وهو ما تحرص عليه السلطات المحلية، وعلى رأسها الولاية، حسب محدثنا، التي أطلقت مسابقة أنظف وأجمل بلدية، لتحفيز السكان والمسؤولين على المضيّ قدما في هذا المسار.

للإشارة، فإن والي قسنطينة عبد الخالق صيودة، وضع منذ تنصيبه على رأس الجهاز التنفيذي للولاية، ملف النظافة كأولوية؛ قصد تحسين صورة عاصمة الشرق. كما أكد في رده على سؤال لجريدة "المساء" في وقت سابق، بخصوص انتشار الأوساخ والردوم في الطريق الرابط بين أعلى حي الصنوبر وأسفله على مقربة من الجسر العملاق، أن السلطات ستقوم بواجبها وفق برنامج مسطر بشكل تدريجي للتدخل في العديد من المناطق والنقاط السوداء.