حملة تنظيف واسعة للوسط الحضري
س. زميحي س. زميحي

عين الحمام

حملة تنظيف واسعة للوسط الحضري

نظمت الحركة الجمعوية بمدينة عين الحمام الواقعة بالمرتفعات الجبلية لولاية تيزي وزو، مؤخرا، حملة تنظيف تطوعية واسعة تحت شعار ميشلي مدينة نظيفة، لقيت استجابة قوية من طرف السكان، الذين انضموا لتحقيق الهدف وضمان تنظيف الوسط الحضري المتدهور، بسبب تكدس النفايات التي زادتها عملية هدم بعض العمارات المهددة بخطر انزلاق التربة.

انطلقت العملية عبر أحياء وشوارع مدينة عين الحمام ميشلي سابقا، حيث تم تجنيد إمكانيات بشرية ومادية لضمان إنجاح عملية جمع النفايات المنزلية بشوارع المدينة، التي أخذت السنوات الأخيرة تواجه مشكلة النفايات المشوهة للمظهر العمراني، حيث تحولت أزقة البلدية إلى مفارغ مفتوحة على الهواء الطلق؛ ما جعل الحركة الجمعوية تطلق نداء تنظيم حملة تنظيف.

وأدى تكدس النفايات بكل زاوية في الوسط الحضري وارتفاع درجات الحرارة، إلى انتشار كبير للروائح الكريهة، التي حوّلت هواء المدينة الجبلية من منعش إلى سام، ومحل شكاوى الزوار والضيوف، الذين لم يتعودوا على هذا الوضع، خاصة بالنسبة للذين عرفوا المدينة في سنواتها الذهبية، حيث كانت منطقة سياحية بامتياز.

وتهدف مبادرة الشباب بتنظيف أرجاء المدينة التي أُطلقت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، إلى إعادة بريق مدينة عين الحمام الذي فقدته بسبب غياب الحس المدني والإهمال، وكذا دخول المجلس البلدي في حالة انسداد منذ أشهر؛ ما ترتب عنه توقف جمع النفايات.

للإشارة، أخذت مسألة البيئة تشكل الشغل الشاغل لسكان بلديات وقرى ولاية تيزي وزو، الذين يدعون بشكل مستمر، إلى تنظيم حملات تنظيف، حيث لم تعد قضية الحفاظ على البيئة والمحيط على عاتق البلدية في القيام بمهمة جمع النفايات فقط، بل حتى الشباب والجمعيات؛ من خلال النشاطات المستمرة التي تشهدها القرى والأوساط الحضرية بشكل دائم، والتي نشرت في شأنها البيانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ بهدف الدعوة إلى تنظيف المحيط وحماية الصحة العمومية، لاسيما أمام الانتشار الكبير للأمراض.

إقرأ أيضا..

511 حالة مؤكدة و31 وفاة بفيروس كورونا
30 مارس 2020
تسجيل 57 إصابة جديدة من بينها حالتا وفاة في الجزائر

511 حالة مؤكدة و31 وفاة بفيروس كورونا

العدد 7067
30 مارس 2020

العدد 7067