توقع تراجع المحصول بسبب الحرائق
  • القراءات: 470
 الحسن حامة الحسن حامة

انطلاق حملة جني الزيتون ببجاية

توقع تراجع المحصول بسبب الحرائق

انطلقت حملة جني الزيتون، بمختلف مناطق عاصمة الحماديين، خلال الأسابيع الماضية، وسط توقعات بتراجع المحصول مقارنة بالسنة الماضية، الذي قد لا يتعدى 18 مليون لتر، بسبب حرائق الغابات التي أتلفت عشرات أشجار الزيتون. فغالبا ما تستقطب حملة الجني العائلات والمواطنين وفق عادات وتقاليد كل منطقة، رغم التضاريس الصعبة التي تمتاز بها منطقة القبائل، خاصة المناطق الجبلية الشرقية، وهو ما يستلزم تجنيد الكثير من الوسائل المادية اللازمة من أجل ضمان حملة ناجحة.

وتكون البداية، في كثير من الأحيان، من البلديات الشرقية، على غرار دراع القايد، ملبو، تيزي نبربر، تيشي وبوخليفة، في انتظار أن تتعمم على مستوى المناطق الغربية. ورغم تفاؤل الفلاحين بخصوص تحسن المنتوج، بالنظر إلى المجهودات المبذولة من قبل المصالح الفلاحية، خلال السنوات الماضية، وتمكين الكثير من الفلاحين من إعادة استغلال أراضيهم، من أجل ضمان منتوج في مستوى التوقعات، إلا أن النيران التي اندلعت خلال الصائفة الماضية، ببعض البلديات المعروفة بطابعها الفلاحي، أتلفت مئات أشجار الزيتون، وهو ما جعل المصالح المعنية تتوقع تراجع الإنتاج بسبب الحرائق، رغم أن المناطق الغربية للولاية، على غرار أقبو، وإغيل علي وشميني وتازمالت وسيدي عيش، لم تسجل خسائر معتبرة مقارنة بالمناطق الشرقية والجنوبية لعاصمة الحماديين، كما أن الإعانات التي قدمتها مديرية الفلاحة، في إطار دعم الدولة للفلاحين، من شأنها أن تعطي ثمارها مستقبلا، في ظل ضبط استراتيجية جديدة من أجل مواجهة الكوارث الطبيعية، على غرار حرائق الغابات، كما أن تراجع إنتاج الزيتون، من شأنه أن يساهم في ارتفاع سعر اللتر الواحد من الزيتون إلى 1000 دج في السوق.