تهيئة ملاعب جوارية تزامنا وموسم الاصطياف
❊ م.أجاوت ❊ م.أجاوت

بلدية الجزائر الوسطى

تهيئة ملاعب جوارية تزامنا وموسم الاصطياف

سطرت مصالح بلدية الجزائر الوسطى التابعة للمقاطعة الإدارية لسيدي أمحمد، برنامجا خاصا لإعادة تهيئة عدّة مرافق وملاعب رياضية جوارية موزّعة على إقليم البلدية. وتندرج هذه العملية في إطار رد الاعتبار لمثل هذه المرافق والهياكل التي يزداد الإقبال عليها، لاسيما مع حلول موسم الاصطياف.

 

يستهدف هذا البرنامج الذي تشارك في تجسيده مديريات التربية والثقافة والرياضة للجزائر العاصمة، عددا من الملاعب الجوارية التي يتطلب الأمر إعادة تهيئتها وتجديد أرضياتها وتجهيزاتها بالنظر إلى تدهورها جراء العوامل الطبيعية، إلى جانب الإهمال الكبير الذي طالها لعدم استفادتها من عمليات التجديد والإصلاح منذ مدّة طويلة.

ومن بين هذه الملاعب الجوارية المعنية بهذه العملية، الملعب الجواري بن بولعيد الكائن بشارع مصطفى بن بولعيد بالجزائر الوسطى، والملعب الجواري دبيح شريف الكائن بشارع دبيح شريف، بالإضافة إلى الملعب الجواري سفنجة بنفس الشارع، والقاعة الرياضية طه حسين التابعة للمدرسة الابتدائية (طه حسين) بالجزائر الوسطى دائما، والتي تتهيكل بها 4 جمعيات رياضية تتكفّل بتنشيط العمل الرياضي على مستوى هذه القاعة.

وتضاف إلى هذه المرافق الرياضية القاعة الرياضية الأمير خالد الكائنة بـ 3 شارع فولطا بالجزائر الوسطى، وتسهر على تنشيط الفعل الرياضي على مستواها 4 جمعيات رياضية.

كما أعلنت بلدية الجزائر الوسطى في السياق، عن مناقصة وطنية مفتوحة لإعادة تهيئة وتجديد ملعب واقنوني الذي استفاد من عملية ترميم بعد تخصيص الغلاف المالي الخاص بذلك، والذي تتقاسمه كل من بلدية وولاية الجزائر العاصمة.

واستحسن سكان البلدية هذه الالتفاتة من المسؤولين القائمين على قطاع الشباب والرياضة، لرد الاعتبار للملاعب الجوارية؛ كونها فضاء ومتنفسا لهم يمارسون فيه هواياتهم ورياضاتهم المفضلة، خاصة خلال العطلة الصيفية، وتبعدهم عن الفراغ القاتل، والانغماس في مختلف الآفات الاجتماعية.

إقرأ أيضا..

العدد6881
21 أوت 2019

العدد6881