تكوين 3130 متربصا منذ 2010

المؤسسة الوطنية للتنقيب بحاسي مسعود

تكوين 3130 متربصا منذ 2010

تم تكوين 3.130 متربصا في مختلف التخصصات نفس صلة بقطاع المحروقات بالمؤسسة الوطنية للتنقيب بحاسي مسعود (80 جنوب-شرق ورقلة) منذ سنة 2010، حسبما علم لدى مسؤولي هذه المؤسسة البترولية التابعة لمجمع سوناطراك، ويتعلق الأمر بإجراء تربصات تكوينية عن طريق التمهين لفائدة الشباب في عدة تخصصات وشعب نفس صلة بقطاع المحروقات، على غرار التنقيب والكهرباء الصناعية والميكانيك البترولية والتلحيم والأمن الصناعي والصحة، كما أوضح الرئيس المدير العام للمؤسسة، سليمان مجبر.

يضمن التأطير البيداغوجي مكونين ذوي خبرة من المؤسسة بالإضافة إلى شركاء خارجيين ينتمون إلى مؤسسات أخرى، على غرار المعهد الجزائري للبترول والهلال الأحمر الجزائري وجامعة "قاصدي مرباح" بورقلة ومركز التدريب التابع لشركة "راد-ماد" بحاسي مسعود، يضيف نفس المسؤول.

وضمن سياستها في تسيير الموارد البشرية والهادفة إلى إعداد عمال وكفاءات المستقبل، ذكر السيد مجبر أن المؤسسة الوطنية للتنقيب تعكف أيضا على تأطير المستخدمين الجدد من خلال إدماجهم في الوسط المهني قبل تعيينهم في مختلف الورشات، فضلا عن رسكلة وتحسين مستوى العمال الحاليين وتنظيم تربصات تطبيقية لفائدة الطلبة الجامعيين والمتربصين في معاهد التكوين المهني بغية مساعدتهم على تعزيز مهارتهم ومعارفهم في الميدان، وذكر في هذا الشأن أنّ ما لا يقل عن 2.377 طالبا جامعيا ومتربصا استفادوا من تربصات تطبيقية في مختلف التخصصات البترولية والشبه بترولية على مستوى  المؤسسة، خلال نفس الفترة.

وتهدف مدرسة الحفارة التي أنشأتها المؤسسة سنة 2007 إلى تكوين المستخدمين الجدد من خلال إجراء تطبيقات عملية من خلال محاكاة ظروف حقيقية للعمل في الورشات وضمان التكوين المستمر لمستخدمي المؤسسة والتكوين في مختلف المهام نفس الصلة بالمناولة والنقل ومعدات الوقاية والأمن والصحة وتجنب الأخطار كالحرائق وغيرها، بالإضافة إلى المساهمة في تكوين الشباب عبر إجراء دورات تربص لفائدة الطلبة الجامعيين ومتربصي قطاع التكوين والتعليم المهنين، مثلما جرى توضيحه.

ويجدر الذكر أن المؤسسة الوطنية للتنقيب أبرمت، مؤخرا، اتفاقية شراكة وتعاون مع المديرية الولائية للتكوين والتعليم المهنيين لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، والتي تتمثل أبرز أهدافها في تشجيع تكوين المتمهنين وتعزيز الانغماس المهني من خلال إجراء دورات علمية لفائدة المكونين وأساتذة القطاع في المؤسسة، حسب المدير الولائي للقطاع علي حواسي.

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار الجهود الرامية للتكوين الأمثل لشباب المنطقة في مختلف التخصصات لا لاسيما منها التخصصات النفطية التي تتماشى ومتطلبات السوق المحلي، يضيف نفس المسؤول.

تجدر الإشارة إلى أنّ المؤسّسة الوطنية للتنقيب ومنذ إنشائها بعد إعادة هيكلة سوناطراك سنة 1982 تساير التطور التكنولوجي في العالم خاصة من خلال تجديد معداتها لحفر وصيانة الآبار، وقد أنجزت المؤسسة منذ إنشائها وإلى غاية نهاية جوان المنصرم، لحساب الشركة الأم سوناطراك أو شركائها الوطنيين والأجانب، أزيد من 4.200 بئر نفط من بينها  2.188 عملية حفر و2.041 عملية صيانة.

ومن بين هذه العمليات، إنجاز أعمق بئر نفط على مستوى الوطن عن طريق الحفر العمودي الذي بلغ نحو6.304 متر، والبئر الأفقي الأول في الجزائر بحاسي الرمل (الأغواط)، فضلا عن حفر آبار أخرى لفائدة شركات أجنبية بمنطقتي زلفانة (غرداية) وتقرت (ورقلة) و22 بئرا آخرا بسلطنة عمان. 

إقرأ أيضا..

زيتوني يؤكد وفاء الجزائري لوطنه حيثما ارتحل..
19 أكتوير 2019
الشلف تحتضن الاحتفالات الرسمية المخلدة ليوم الهجرة

زيتوني يؤكد وفاء الجزائري لوطنه حيثما ارتحل..

دعوة أفراد الجالية لمواصلة نضال الشعب
19 أكتوير 2019
وزير الداخلية يبرز مآثر اليوم الوطني للهجرة ويؤكد:

دعوة أفراد الجالية لمواصلة نضال الشعب

العدد 6929
19 أكتوير 2019

العدد 6929