تفاؤل بنجاح الموسم الفلاحي
❊ زبير.ز ❊ زبير.ز

رغم تأخر حملة البذر بقسنطينة

تفاؤل بنجاح الموسم الفلاحي

عرفت حملة البذر بولاية قسنطينة تأخرا جزئيا، بسبب التساقطات المطرية التي عرفتها الولاية وفاقت 15 يوما، مما ساهم في زيادة ثقل الأرض وعدم جفاف التربة، وهو الأمر الذي عرقل عملية الدخول إلى المساحات الواسعة، لكن المختصين أكدوا أن الوقت لا زال أمام الفلاحين إلى نهاية شهر ديسمبر الحالي، لإطلاق عمليات بذر واسعة، بشرط عدم تساقط الأمطار مجددا.

يعول فلاحو قسنطينة على موسم فلاحي كبير، خاصة في زراعة الحبوب، وعلى رأسها القمح بنوعيه والشعير، بعدما أضحت الولاية رائدة في إنتاج هذا النوع من الحبوب، ويدعو المختصون في هذا المجال إلى إنجاح الموسم، وكل الفلاحين المعنيين بعملية البذر لاحترام كمية البذر وعمقه الذي لا يجب أن يتعدى 3 سم، مع تعديل آلة البذر وفق الكمية التي يريد أن يضعها، وأن تكون سرعة الجرار معتدلة، وعدم اللجوء إلى السرعة حتى تكون كل المساحة متجانسة.

من جهتها، وفرت تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالخروب، ومحطاتها ووحدات البيع عبر مختلف البلديات، كل الظروف والتسهيلات لإنجاح الموسم الفلاحي، بعدما انطلقت في توزيع البذور في شهر أوت الفارط، حيث تم توزيع إلى غاية يوم الخميس الفارط، أكثر من 84 ألف قنطار من البذور، مع مراعاة النوعية التي يطلبها الفلاح، وتضم أكثر من 59 ألف قنطار من القمح الصلب، وحوالي 20 ألف قنطار من القمح اللين، تضاف لهم 2500 قنطار من الشعير، وحوالي 1200 قنطار من الخرطال، مع تسليم 896 قنطارا من بذور الحمص و207 قناطير من بذور العدس.

بخصوص الأسمدة التي تم تخصيصها لعملية البذر، خلال هذا الموسم الفلاحي، بلغت أكثر من 91 ألف قنطار؛ إذ ما يجاوز 70 ألف قنطار منها من الأسمدة الفوسفاتية، وأكثر من 21 ألف قنطار من الأسمدة الأزوتية، التي تنطلق عملية وضعها على التربة مع شهر جانفي المقبل. على مستوى الشباك الوحيد، سُجل إلى غاية نهاية الأسبوع الفارط، 1561 ملفا، وتمت المصادقة على 1529 ملفا منها من طرف بنك الفلاحة والتنمية الريفية، بعدما استوفت كل الشروط، وقد انخفض عدد ملفات القرض الرفيق هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة، حيث بلغ أكثر من 1900 ملفا مستفيدا، لعدد من الأسباب، على غرار طلب البنك من الفلاحين بعض الشروط، مثل تسديد حقوق المنفعة، مع إلزام الفلاحين الذين يتجاوز عمرهم 75 سنة، بجلب شهادة التأمين عن الحياة قبل الاستفادة من القرض.

بالنسبة للجانب المالي الخاص بتمويل الحملة، فقد بلغت نسبة التمويل أكثر من 82٪ من القرض الرفيق، وحوالي 12٪ تمويل ذاتي من طرف الفلاحين، يضاف قرض الموزع الذي تقدمه تعاونية الحبوب والبقول الجافة للمزارع النموذجية، والمقدر بأكثر من 5٪ من القيمة المالية الإجمالية للعملية التي تناهز 800 مليار سنتيم.

إقرأ أيضا..

سأواصل تحقيق مطالب الحراك
23 جانفي 2020
رئيس الجمهورية في أول لقاء مع مديري و مسؤولي وسائل الإعلام:

سأواصل تحقيق مطالب الحراك

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل
23 جانفي 2020
الجزائر تحتضن اليوم اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل

العدد 7010
23 جانفي 2020

العدد 7010