تعطل مشروع العيادة والبناء الريفي والتهيئةُ غائبة
  • القراءات: 188
 زبير.ز  زبير.ز

سكان ”لمبلاش” بالمريج بقسنطينة يرفعون انشغالاتهم

تعطل مشروع العيادة والبناء الريفي والتهيئةُ غائبة

راسل ممثلو جمعية حي الإخوة براهمية بمنطقة المريج العتيق التابعة إداريا لبلدية الخروب، والي قسنطينة، مطالبين بالإدماج في برنامج التنمية الريفية، ومعبرين في نفس الوقت، عن المعاناة التي يتكبدونها منذ سنوات في غياب مشاريع التنمية الريفية التي لم يستفيدوا منها منذ عقود، مؤكدين أنهم يريدون من خلال هذه المراسلة، توضيح حجم المشاكل الحقيقية التي يعيشها المواطن في ظل التجاهل والتكتم المتعمد من طرف البلدية.

حسبما جاء على لسان السكان، فإن انعدام قنوات الحوار والتشاور بين المواطن والسلطات المحلية وتقريب الإدارة من المواطن وخدمته، زاد من حدة الأزمة في ظل عدم جدوى كل المحاولات المتكررة من طرف لجان الحي المعتمدة من أجل الدفاع عن حقوق المواطنين، وطرح انشغالاتهم بكل الطرق الحضارية.

وطالب سكان هذه المنطقة ذات الطابع الريفي والي قسنطينة، ببرمجة زيارة إلى الحي، وإرسال لجنة تحقيق من الولاية بغرض الوقوف على المشاكل الحقيقية للحي، وبرمجة مشاريع تنموية للصالح العام،والعمل على وضع حد لكل التلاعبات والعراقيل التي ترهن حظوظ التنمية في الحي.

مشروع عيادة معطل منذ 2009

سكان منطقة لمبلاش بالمريج رفعوا انشغالاتهم أيضا إلى المكتب الولائي للمنظمة الجزائرية لحقوق الإنسان، التي زارت منطقتهم خلال الأيام الفارطة، حيث طرحوا مشكل عدم توفر الحي الذي يضم حوالي 8 آلاف نسمة، على عيادة طبية أو مرفق صحي عمومي يقدم خدماته للمواطنين، معتبرين أن شبه العيادة التي كانت بالحي من قبل، تم إغلاقها من أجل الترميم، لكن المشروع لم ير النور منذ سنة 2009 إلى يومنا هذا، ولم يتحقق أي شيء من ذلك، كما أن القسم الذي تم تجهيزه داخل مدرسة من أجل العلاج في شكل مستوصف صغير، لم يعد يلبي الحاجة بسبب غياب الطبيب المحال على التقاعد وعدم تعويضه، ما يضطر المواطنين لنقل أولادهم للتلقيح والعلاج إلى حي القماص وسيساوي في ظل عدم وجود سيارة إسعاف، في حين أن التنقل إلى وسط مدينة المريج يتطلب قطع مسافة 9 كلم. أما التنقل للعلاج بالخروب فيتطلب قطع مسافة 14كلم،مع العلم أن هناك أيضا مشكل النقل ونقص سيارات الأجرة.

السكن الريفي هاجس

كما رفع سكان الحي مشكل السكن الريفي، مؤكدين أنه رغم توفر العقار لإنجاز هذه الصيغة من السكنات، إلا أن البلدية لم تول الحي أي اهتمام ولم تستجب للعدد الهائل من الطلبات. كما أكدوا أن أصحاب الحصة التي استفاد منها الحي سنة 2011 والمقدرة بـ 120 سكنا، يعيشون حياة صعبة بسبب انعدام كلي لمختلف الشبكات، على غرار الغاز والكهرباء وشبكة الماء الصالح للشرب وكذا شبكة الصرف الصحي، ليطرحوا التساؤل بشأن المستثمرات الوهمية وغير المستغلة منذ منحها سنة 1994.

سكان حي الإخوة براهمية بمنطقة المريج العتيق، اشتكوا من انعدام تام للتهيئة العامة والطرقات داخل الحي، ووجود الحفر العشوائية بالطرقات بسبب أشغال الحفر المتكرر من طرف شركة المياه. كما طرحوا مشكل وجود بعض قنوات المياه المكونة من مادة الأميونت الخطيرة على صحة الإنسان، والتي يقدر طولها بحوالي 200 متر أو أكثر، مطالبين بفك العزلة عن سكان الأرياف وتوفير أدنى شروط الحياة.

بعث مشروع المتوسطة أولوية...

مشكل آخر نغّص حياة سكان هذه المنطقة في ظل تعطل إنجاز متوسطة بالحي رغم الوعود المقدمة من طرف السلطات وعلى رأسها البلدية وكذا الولاية سنة 2015، لكن المشروع لم ير النور، لتستمر معاناة أكثر من 720 متمدرسا من الطور الثاني، في قطع مسافة 7 كلم للدراسة خارج الحي، موزعين على متوسطة عبد الحميد الكاتب ومتوسطة ابن سينا بالكيلومتر الرابع.

شباب الحي الذي يمثل أكثر من 70 بالمائة من السكان، هو الآخر يعيش نفس المعاناة بسبب التهميش وعدم توفر مشاريع خاصة بهذه المنطقة؛ حيث يفتقر الحي إلى دار للشباب، كما تغيب الملاعب الجوارية وفضاءات الترفيه في ظل وجود نسبة كبيرة من البطالة، ساهمت في انحراف عدد معتبر من هذه الفئة، وخلقت غليانا وتذمرا لدى المواطنين، بات التدخل في شأنها أمرا مستعجلا من طرف السلطات من أجل استدراك الوضع.

مير الخروب يوضح بشأن انشغالات السكان

من جهته، رد رئيس المجلس الشعبي البلدي للخروب السيد بوبكر بوراس، على هذه الانشغالات، مؤكدا لـ المساء أن قضية تأخر مشروع العيادة الممتدة على مساحة 600 متر مربع، تعود إلى استهلاك الغلاف المالي الكامل للمشروع في انتظار تخصيص غلاف مالي إضافي لبعثه من جديد، مضيفا أن البلدية وفرت البديل؛ من خلال توفير الخدمة ومكان للعلاج مجهز. وقال إن مشكل غياب الطبيب يتعداه، وهو مرتبط بمديرية الصحة. وقال إنه يفكر كمواطن قبل أن يفكر كمسؤول، وأن البلدية برمجت العديد من مشاريع التهيئة داخل الحي، معتبرا أن قضية السكن الريفي مرتبطة بوجود العقار، وأن ما يروج له السكان من تواجد للعقار بشكل كبير، لا أساس له من الصحة وفق معطيات رسمية. وذكر المسؤول أن البلدية تطرقت للموضوع من خلال مداولات، وحددت القطع الأرضية المعنية، وهي تنتظر تسلّم قرارات التجزئة من طرف الوكالة العقارية من أجل إنجاز شهادات الحيازة، وتقديم رخص البناء والتعامل مع القوائم الموجودة، حسب الحصص المقدمة من طرف الولاية.

أما بشأن المستثمرات الفلاحية الوهمية فقد اعتبر مير الخروب، أن الأمر يخص مديرية المصالح الفلاحية. وقال إن قضية تزويد التجمعات السكنية بشبكة الكهرباء والغاز، تدخل ضمن عملية وطنية، وأن الأموال مرصودة، لكن المشاريع تعطلت بسبب بعض الإجراءات الإدارية، في حين تكفلت البلدية بالتنسيق مع ديوان التطهير لمد شبكات الصرف ببعض الأحياء.

وبخصوص التهيئة داخل الأحياء السكنية قال المير إن الدولة خصصت أغلفة مالية من الميزانية الإضافية لسنة 2018، وأن العملية تعطلت بسبب إجراءات إدارية وبعض التحفظات، زيادة على بعض الأوضاع التي عرفتها البلاد، وآخرها جائحة كوفيد-19.

إقرأ أيضا.. في المراسلون

بلدية إبودرارن بتيزي وزو تستنجد بالوالي

نقائص بالجملة ومجلس عاجز عن تلبية انشغالات السكان

السكن الريفي بمجمع "حرشاية" في النعامة

أكثر من 280 مليون دج لتهيئة المنطقة

اعتبر الإفراج عن قوائم المستفيدين من أولوياته

والي سكيكدة يأمر بإنهاء مشروع 400 مسكن اجتماعي

بسبب خطورتها على الصحة العمومية

تحذير من استهلاك مياه الصهاريج بوهران

بلديات عين أعبيد وأولاد رحمون وابن باديس

السكان يطالبون بحافلات النقل العمومي

المزيد من الأخبار

في تعليمة وجهها رئيس الجمهورية إلى أعضاء الحكومة ومسؤولي الأجهزة الأمنية

نهاية عهد الرسائل المجهولة

معزيا عائلة البروفيسور الراحل عبد المجيد مرداسي:

الرئيس تبون ينوّه بإسهامات الفقيد في إثراء عالم الفكر والتاريخ

شملت بعض سفارات أوروبا وإفريقيا

الرئيس تبون يجري حركة دبلوماسية جزئية

نصّب عبد العزيز مجاهد مديرا للمعهد.. جراد:

دفع جديد للدراسات الاستراتيجية لتحقيق أهداف الجزائر الجديدة

المؤسسات العمومية تغطي 88 بالمائة من الولادات.. بن بوزيد:

”هجرة” 70 بالمائة من طبيبات التوليد نحو القطاع الخاص

معلنا عن دراسة مسألة الأساتذة المؤقتين.. بن زيان:

تدابير جديدة لتمكين الدكاترة من ولوج المؤسسات الاقتصادية

في إطار التنازل عن الأملاك العقارية للدولة

تسوية أزيد من 747 ألف ملف

شرعت فيها فرق من المفتشية العامة للوزارة

عملية تفتيش عامة للهياكل الصحية العمومية والخاصة

يسمح بالحد من حوادث المرور.. وزير النقل:

القانون الخاص بأجهزة تحديد السرعة يصدر قريبا

التحصيل الضريبي حقق أزيد من 80 بالمائة من الأهداف.. وزير المالية:

الحكومة تتجه نحو تكريس الرقابة القبلية على المال العام

مشددا على جدوى توطينها وتسوية وضعيتها.. بلحيمر:

6 قنوات خاصة معتمدة ظرفيا.. و50 قناة خارج القانون

صدور المرسوم الرئاسي لاستدعاء الهيئة الانتخابية:

الاستفتاء يتم بورقة بيضاء وأخرى زرقاء

السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات

مندوبية بومرداس تشرع في التحضير للاستفتاء

الغش في امتحانات البكالوريا

صدور أحكام جديدة ضد عدة أشخاص متورطين

ووري الثرى أمس بالمقبرة المركزية

قسنطينة تودّع مؤرخها وعالم الاجتماع مرداسي

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

5 وفيات.. 219 إصابة جديدة وشفاء 143 مريض

إجماع داخل ”أوبك+” على الإلتزام التام بخفض الإنتاج

عطار يدعو إلى استمرار التحلّي باليقظة

لافروف يكشف عن إجراء اتصالات مع جميع الأطراف الليبية

روسيا تأمل في إعادة فتح سفارتها في طرابلس قريبا

بلدية إبودرارن بتيزي وزو تستنجد بالوالي

نقائص بالجملة ومجلس عاجز عن تلبية انشغالات السكان

السكن الريفي بمجمع "حرشاية" في النعامة

أكثر من 280 مليون دج لتهيئة المنطقة

اعتبر الإفراج عن قوائم المستفيدين من أولوياته

والي سكيكدة يأمر بإنهاء مشروع 400 مسكن اجتماعي

رئيس المنظمة الوطنية لحماية الطفولة بخصوص اختفاء "ملاك"

البحث مستمر والإشاعات الكاذبة تعيق مجريات التحري

الكاتبة فاطمة الزهراء بطوش لتكشف لـ’’المساء":

‘’طموح مراهق" في القائمة الطويلة لمسابقة أدب الناشئة

العدد 7210
19 سبتمبر 2020

العدد 7210