تسطير برنامج رقابي لمحاربة التسممات الغذائية
  • القراءات: 392
رشيدة بلال رشيدة بلال

مديرة التجارة لناحية البليدة لـ"المساء":

تسطير برنامج رقابي لمحاربة التسممات الغذائية

سطرت مصالح الرقابة وقمع الغش، التابعة لمديرية التجارة وترقية الصادرات لناحية البليدة، حسب ما كشفت عنه لـ"المساء"، المديرة الجهوية للتجارة، سامية عبابسة، تنفيذا للتعليمات الوزارية لقطاع التجارة المتعلقة ببرنامج العمل خلال موسم الصيف، عبر 6 ولايات تابعة لها وهي؛ البليدة، تيزي وزو، البويرة، المدية، عين الدفلى والجلفة، برنامجا رقابيا هاما، يرتكز على مكافحة التسممات الغذائية الجماعية، ومحاربة الإخلال بعدم احترام النظافة والصحة الغذائية أثناء سلسلة الإنتاج والنقل والتسويق والعرض، حيث تم تجسيدا لذلك، اتخاذ جملة من الإجراءات الهامة التي تهدف إلى حماية المستهلك.

في مجال الممارسات التجارية وقمع الغش، جُنّدت 271 فرقة على المستوى الجهوي، حيث تم تسخير 248 عون لقمع الغش، و269 عون خاص بالممارسات التجارية للعمل الميداني، في سبيل القيام بمراقبة وحدات إنتاج المواد الغذائية والتحقق من احترام الرقابة الذاتية والقواعد الصحية، مع اقتطاع عينات قصد التحقق من مطابقتها، وكذا مراقبة النشاطات التجارية والمواد الحساسة الموضوعة على مستوى السوق من أجل سلامة المستهلك، وتجنب التسممات الغذائية خلال هذه الفترة على مستوى المقاهي، والمطاعم، والحلويات، والسهر على احترام سلسلة التبريد عند عرض المنتوجات الغذائية سريعة التلف، ومكافحة ظاهرة عرض المنتجات خارج المحلات التجارية، وتكثيف الرقابة على مستوى المدن الساحلية بالنسبة لمديرية التجارة لولاية تيزي وزو، والتي تعرف توافدا كبيرا للمصطافين في فترة الصيف، حيث  تم تسخير فرقتين من أجل القيام بالرقابة يوميا على مستوى المناطق الساحلية التابعة لهذه الولاية، على أن تمس عمليات الرقابة خاصة قطاعات النشاطات الحساسة، مثل الحليب ومشتقاته، اللحوم ومشتقاتها والمشروبات والمياه المعدنية ومياه المنابع والحلويات والمخابز.

العمل الجواري لتفعيل الوعي المجتمعي

تنفيذا لبرنامج الأيام الوطنية للإعلام والتحسيس لصائفة 2022، سطرت مديرية التجارة وترقية الصادرات لناحية البليدة، برنامجا خاصا بهذا العمل التحسيسي، عن طريق تنظيم خرجات ميدانية على مستوى المساحات الكبرى، والساحات العمومية، وأيام دراسية على مستوى المؤسسات الإنتاجية، مع تنشيط برامج تحسيسية عبر القنوات الإذاعية والتلفزيونية، ومواقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك، تويتر)، بالتنسيق مع جمعيات حماية المستهلك النشطة عبر الولايات المعنية، وكذا غرف التجارة والصناعة، واتحاد التجار والحرفيين، والأمن والدرك الوطنيين، والحماية المدنية، حيث يجري التركيز على بعض المواضيع الهامة، ومنها مكافحة التسممات الغذائية والتقليل من استهلاك السكر والملح والمواد الدسمة في الأغذية والاستهلاك العقلاني للمواد الغذائية، ومكافحة تبذير الخبز والوقاية من الأمراض المتنقلة عن طريق المياه.

1707 تدخل خلال ماي الماضي

اتخذت مصالح الرقابة وقمع الغش لناحية البليدة، عبر 6 ولايات تابعة لها، عدة إجراءات لحماية المستهلك، لاسيما ما تعلق منها بعدم احترام شروط النظافة وسلامة الأغذية وعدم احترام شروط عرض وحفظ المواد الغذائية الحساسة، بعرضها وبيعها على الأرصفة وخارج المحلات، حيث تم تسطير برنامج رقابي مكثف، يشمل كل تجار المواد الغذائية سريعة التلف والمشروبات والمياه  في قارورات بلاستيكية، تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة خلال موسم الصيف، تفاديا لظاهرة عرض القارورات البلاستيكية لأشعة الشمس، مما يفقدها الصفات والنوعية الجوهرية للمنتوجات، بالتالي تشكيل خطر على صحة وأمن المستهلك.

سجلت مصالح الرقابة خلال شهر ماي 2022، عبر ناحية البليدة، 1707 تدخل، منها 1368 تدخل على مستوى تجار التجزئة، و21 تدخلا على مستوى تجار الجملة، وكذا 318 تدخل على مستوى مقدمي الخدمات، وأسفرت هذه التدخلات الميدانية على رفع 54 مخالفة، مع تحرير محاضر رسمية وحجز وإتلاف 1610,55 لتر من المياه المعدنية، خاصة على مستوى ولايتي عين الدفلى والجلفة، بقيمة مالية إجمالية تقدر بـ 271034,00 دج، مع اقتراح غلق 12 محلا تجاريا.

من جهة أخرى، تم تعيين فرق رقابية متخصصة للتدخل على مستوى الطرقات، بالتنسيق مع مصالح الأمن والدرك الوطنيين، من أجل السهر على تنفيذ الإجراءات المتعلقة بنقل المواد الغذائية والمشروبات، لاسيما في حال نقلها على متن مقصورات الشاحنات، دون توفرها على التجهيزات التي تراعي الشروط والقواعد الصحية لنقلها، حفاظا على سلامتها إلى غاية عرضها للاستهلاك.