تسجيل أكثر من 11 مليون مصطاف بشواطئ الولاية صيفا
  • القراءات: 525
 س. زميحي س. زميحي

تيزي وزو

تسجيل أكثر من 11 مليون مصطاف بشواطئ الولاية صيفا

سجلت الشواطئ المسموحة للسباحة بولاية تيزي وزو، إقبال 11 مليون و103 آلآف و671 مصطافا، منذ بداية موسم الاصطياف لسنة 2016، حسب مديرية السياحة، التي تأمل بلوغ الهدف مع نهاية الموسم الذي تفصلا أيام قليلة عنه، وأن تحقق الهدف المسطر باستقطاب الشريط الساحلي لتيزي وزو لعدد يفوق بكثير حصيلة السنة الماضية.

وذكر مدير السياحة لتيزي وزو، السيد رشيد غدوشي، لـ«المساء" أن الولاية سجلت خلال شهر أوت الماضي توافد 6 ملايين و421 ألف مصطاف على الشواطئ وكذا الموانئ التي استقطبت هذه السنة السياح والزوار للاستمتاع بالبحر والجمال الطبيعي المحاط بالشريط الساحلي للمدن الساحلية، موضحا أنه بمقارنة حصيلة شهر أوت لهذه السنة مع السنة الماضية، نجد أن عدد المصطافين ارتفع في 2016 مقارنة بـ2015 أي سجلت الولاية إقبال 4 ملايين و037 ألف و220 مصطافا، وأن الإقبال كان قويا على شواطئ دائرة تيقزيرت، التي سجلت توافد 4 ملايين و175 ألفا و021 مصطافا مقابل 2 مليون و802 ألف و400 مصطاف على شواطئ دائرة أزفون، كما ترتب عن هذا الإقبال تكثيف مصالح الحماية لنشاطاتها عبر الشواطئ المسموحة للسباحة والتي تمكنت من تسجيل 510 تدخلا هذه السنة بفارق 71 تدخلا مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وعبر المتحدث عن تفاؤله بأن يكون موسم الاصطياف لهذه السنة ناجحا خاصة وأنه لم يسجل لحد الآن أي حالة وفاة غرقا، ما عدا الجثة التي عثر عليها بشاطئ مازر ببلدية ميزارنة التي جرفتها المياه من شواطئ ولاية بومرداس إلى تيزي وزو، مؤكدا على أن قطاع السياحة يسير نحو تحقيق الهدف المسطر، والمتمثل في تسجيل إقبال كبير للمصطافين مقارنة بالعام الماضي أين عرفت الولاية توافد 9 ملايين و788 ألف و050 مصطاف، مشيرا إلى أن الظروف المناخية لشهر أوت كانت مواتية، حيث دفعت درجة الحرارة المرتفعة بالعائلات للتوجه إلى البحر هذا إلى جانب تزامن الموسم مع إحياء قرى الولاية لسلسلة مهرجانات وأعياد التي سمحت بجلب السياح بقوة.وتحدث السيد غدوشي عن تحسن ظروف استقبال المصطافين، حيث تم تزفيت الطرق المؤدية إلى الشواطئ، كما تم إيجاد حل لمشكلة دورات المياه وغيرهما، كما كانت مصالح الحماية يقظة، حيث حرص ما يزيد عن 400 عون على إنجاح الموسم إلى جانب الحضور القوي لمصالح الأمن ما كان وراء إحساس المواطنين بالطمأنينة والراحة، منوها بظروف الاستقبال رغم نقص النظافة ببعض الشواطئ بسبب غياب الحس المدني، إلى جانب عجز البلدية في مواجهة المشكل أمام التوافد الكبير على المدن الساحلية. 

مديرية التجارة تحصي 10700 تدخل 

سجلت مصالح مديرية التجارة لولاية تيزي وزو في حصيلة نشاطاتها خلال موسم الاصطياف لهذه السنة 10700 تدخل عبر مختلف المحلات والأسواق بتراب الولاية والتي أسفرت على غلق 41 محلا بسبب إخلال التجار بالقانون المعمول به عند ممارسة الأنشطة التجارية.مدير التجارة بالولاية، السيد دوقمان عكاشة، أوضح لنا" أن أعوان المراقبة سجلوا 5090 تدخلا متعلقا بالممارسات التجارية التي أسفرت عن تحرير 501 مخالفة، مقابل 5700 تدخلا متعلقا بنشاط مراقبة الجودة والنوعية وقمع الغش والتي مكنت مصالح التجارة من تحرير 499 مخالفة.كما قامت مصالح التجارة باتخاذ قرار غلق 41 محلا تجاريا إلى جانب تسجيل أكثر من 4 ملايير و500 مليون سنيتم قيمة مواد غير مفوترة، في حين قدرت قيمة المواد المحجوزة بأكثر من 14 طنا والتي تمثل أغلبيتها الزيتون المعلب، اللحوم البيضاء وهذا بعد التأكد من عدم مطابقتها للمعايير.

ونوه السيد دوقمان بجهود قطاع التجارة من أجل ضمان تدعيم أسواق ومحلات الولاية بمختلف المواد الغذائية، حيث تم تموين السوق بكل ما يحتاجه ويطلبه المواطن طيلة الموسم، مؤكدا أنه لم تسجل أية ندرة تذكر في أي منتوج كان كما كانت المنتوجات تتميز بالنوعية، مشيرا إلى أنه لم يسجل إي ارتفاع جنوني للأسعار، فقد كانت الأسعار في متناول الجميع، حيث كانت معقولة ما عدا أسعار البقول والحبوب الجافة التي سجلت ارتفاعا يتراوح ما بين 30 و45 دج للكيلوغرام الواحد خلال الشهر الأخير من الموسم.

وأكد على أن المنتجات المدعمة من طرف الدولة على غرار السميد، الفرينة، كانت متوفرة بكميات تلبي الطلب وأن مخزون الحبوب متوفر بكميات كافية تضمن سد احتياجات الولاية إلى آفاق 2017، كما عرفت أسعار اللحوم البيضاء "الدواجن" ارتفاعا في الأسعار قدرت بـ400 دج للكلغرام الواحد وهذا راجع إلى نقص مواد الذرة والصوجا بسبب الجفاف في البلدان المصدرة لها.

 

 

العدد 7266
23 نوفمبر 2020

العدد 7266